أحدث الأخبار
  • 11:44 . تقرير استخباراتي: السماح للاحتلال الإسرائيلي بنشر ضباطه في مطار دبي... المزيد
  • 09:05 . ليبيا توفع مع تركيا اتفاقية للتنقيب عن النفط والغاز... المزيد
  • 07:08 . قرابة 3.5 تريليون درهم أصول القطاع المصرفي الإماراتي في يوليو الماضي... المزيد
  • 07:03 . "الموارد البشرية" تطلق ملتقىً للرد على استفسارات أصحاب العمل والعاملين بالقطاع الخاص... المزيد
  • 06:55 . الآباء الفلسطينيون يحتجون على محاول الاحتلال فرض مناهجه على أطفالهم... المزيد
  • 11:17 . أسعار الذهب ترتفع مع تراجع الدولار... المزيد
  • 11:12 . الإعصار أورلين يتجه صوب الساحل الجنوبي الغربي للمكسيك كعاصفة عاتية من الفئة الثالثة... المزيد
  • 11:01 . الحكومة اليمنية تتهم الحوثيين بـ"الابتزاز" عقب فشل تمديد الهدنة... المزيد
  • 10:20 . أسعار النفط تقفز أكثر من 3 بالمئة وأوبك تدرس خفض الإنتاج... المزيد
  • 09:50 . "خيرية الشارقة" تحتفل بتزويج 130 عريساً في العرس الجماعي الثامن... المزيد
  • 09:26 . أفغانستان.. ارتفاع ضحايا تفجير مركز تعليمي في كابول إلى 43 قتيلا... المزيد
  • 01:49 . أوساسونا يهدي برشلونة صدارة الليغا بعد تعادله مع ريال مدريد... المزيد
  • 12:26 . فشل تمديد الهدنة الأممية في اليمن والحوثيون يهددون باستهداف مواقع نفطية بالإمارات والسعودية... المزيد
  • 08:42 . أمير الكويت يقبل استقالة الحكومة ويكلفها بتسيير الأعمال... المزيد
  • 08:37 . السعودية تفرج عن الحاج الإيراني المعتقل لديها منذ عامين... المزيد
  • 07:55 . "بريد الإمارات" تعتزم إطلاق شركة متخصصة في التكنولوجيا المالية... المزيد

تقرير: السعودية تعمل بقوة على تطوير قواتها البحرية والسبب إيران

وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 11-09-2022

تعمل السعودية على تحديث أسطولها العسكري البحري وسط توترات إقليمية مع إيران، بحسب تقرير لموقع "بريكينغ ديفينس" الأمريكي.

وذكر الموقع أن الخطة السعودية "الطموحة" لتطوير الأسطول البحري تشمل شراء 5 سفن حربية من طراز "أفانتي 2200" في صفقة بمليارات الدولارات ضمن مشروع "السروات".

في 25 أغسطس، وصلت أول سفينة من طراز "أفانتي 2200" - أطلق عليها اسم الجبيل - إلى قاعدة الملك فيصل البحرية في جدة غرب المملكة.

ومشروع "السروات" هو اتفاق شراكة عسكري بين الشركة السعودية للصناعات العسكرية وشركة "نافانتيا" الإسبانية المصنعة لسفينة "أفانتي 2200".

ويهدف المشروع لبناء خمس سفن لصالح القوات البحرية الملكية السعودية ضمن خطة توطين 50 بالمئة مـن إجمالي الإنفاق العسكري للسعودية بحلول عام 2030.

وقال الخبير الاستراتيجي والباحث السياسي البحريني، عبدالله الجنيد، إن السفن التي تم شراؤها بموجب اتفاقية تعود للعام 2018، قادرة على القيام بمهام متعددة وتأتي مزودة بأنظمة دفاع جوي وقدرات حرب مضادة للغواصات وقدرات حرب السطح.

ومن المقرر أن تنضم السفن إلى الأسطول الغربي السعودي، مما يعني أنها لن تبحر في مياه الخليج العربي بجوار إيران، ولكن بدلا من ذلك ستعمل على حماية ما يقرب من 1800 كيلومتر من ساحل البحر الأحمر السعودي وحماية الملاحة في خليج عدن، بجوار اليمن مباشرة، حيث تتمركز قوات الحوثي الموالية لإيران.

السفينة أفانتي

وقال الجنيد إن السفن ستلعب دورا رئيسيا في مكافحة الإرهاب والقرصنة وتأمين الملاحة في المياه السعودية والدولية في البحر الأحمر وخليج عدن.

من جانبه، قال كورادو كوك، خبير الدفاع بمركز "غلف ستيت أناليتيكس" (GSA)، وهو شركة استشارية للمخاطر الجيوسياسية مقرها واشنطن العاصمة، إن السعودية تعزز أساطيلها من خلال السفن الصغيرة والطرادات السريعة.

وأضاف: "كجزء من برنامج التوسع البحري السعودي متعدد السنوات، تقوم السعودية بتعزيز أساطيلها من خلال القوارب البحرية الصغيرة. وتعزز هذه الأصول البحرية قدرة المملكة العربية السعودية على مراقبة بحارها وسواحلها وحراستها من الهجمات غير المتكافئة المحتملة التي يشنها وكلاء إيران أو ربما إيران نفسها ضد المملكة".

وقال إن "أفانتي 2200" مصممة لعمليات المراقبة والسيطرة مع القدرة على استضافة طائرة هليكوبتر تصل وزنها إلى عشرة أطنان.

علاوة على ذلك، كيفت الشركة الإسبانية "نافانتيا" السفينة مع البحرية الملكية السعودية من خلال تثبيت أنظمة قتالية إضافية، وتعزيز قدرتها على البقاء في البحر وجعلها مرنة حتى تتناسب مع درجات الحرارة القصوى المرتفعة، وفقا لكوك.

وتابع: "تواجه البحرية السعودية بالفعل عددا من التهديدات غير المتكافئة من الجو والبحر. وشنت جماعة الحوثي المتمردة هجمات متكررة من خلال قوارب محملة بالمتفجرات في جنوب البحر الأحمر، بما في ذلك غارة على ناقلة نفط في ميناء جدة خلال ديسمبر 2020".

وأضاف: "علاوة على ذلك، ضرب وكلاء إيران في العراق واليمن المملكة بطائرات مسيرة وصواريخ باليستية في مناسبات متعددة"

كما أن تهريب الأسلحة إلى اليمن تهديد آخر للأمن السعودي وجزء منه يتبع الطرق البحرية عبر البحر الأحمر وخليج عدن، وهو سبب أثار اهتمام السعودية والإمارات في القرن الأفريقي منذ عام 2015".

وشدد كوك على أن "أفانتي 2200" توفر حلولا مناسبة لمواجهة كل من التهديدات الجوية ومجموعة واسعة من الأهداف البحرية، حيث يتم تجهيزها بطوربيدات وصواريخ هاربون "ESSM" أرض-جو وصواريخ هاربون المضادة للسفن ومدفع ليوناردو الرئيسي فائق السرعة 76 ملم، وفق التقرير الذي نقله موقع "الحرة" إلى العربية.