أحدث الأخبار
  • 11:44 . تقرير استخباراتي: السماح للاحتلال الإسرائيلي بنشر ضباطه في مطار دبي... المزيد
  • 09:05 . ليبيا توفع مع تركيا اتفاقية للتنقيب عن النفط والغاز... المزيد
  • 07:08 . قرابة 3.5 تريليون درهم أصول القطاع المصرفي الإماراتي في يوليو الماضي... المزيد
  • 07:03 . "الموارد البشرية" تطلق ملتقىً للرد على استفسارات أصحاب العمل والعاملين بالقطاع الخاص... المزيد
  • 06:55 . الآباء الفلسطينيون يحتجون على محاول الاحتلال فرض مناهجه على أطفالهم... المزيد
  • 11:17 . أسعار الذهب ترتفع مع تراجع الدولار... المزيد
  • 11:12 . الإعصار أورلين يتجه صوب الساحل الجنوبي الغربي للمكسيك كعاصفة عاتية من الفئة الثالثة... المزيد
  • 11:01 . الحكومة اليمنية تتهم الحوثيين بـ"الابتزاز" عقب فشل تمديد الهدنة... المزيد
  • 10:20 . أسعار النفط تقفز أكثر من 3 بالمئة وأوبك تدرس خفض الإنتاج... المزيد
  • 09:50 . "خيرية الشارقة" تحتفل بتزويج 130 عريساً في العرس الجماعي الثامن... المزيد
  • 09:26 . أفغانستان.. ارتفاع ضحايا تفجير مركز تعليمي في كابول إلى 43 قتيلا... المزيد
  • 01:49 . أوساسونا يهدي برشلونة صدارة الليغا بعد تعادله مع ريال مدريد... المزيد
  • 12:26 . فشل تمديد الهدنة الأممية في اليمن والحوثيون يهددون باستهداف مواقع نفطية بالإمارات والسعودية... المزيد
  • 08:42 . أمير الكويت يقبل استقالة الحكومة ويكلفها بتسيير الأعمال... المزيد
  • 08:37 . السعودية تفرج عن الحاج الإيراني المعتقل لديها منذ عامين... المزيد
  • 07:55 . "بريد الإمارات" تعتزم إطلاق شركة متخصصة في التكنولوجيا المالية... المزيد

الرئيس الإيراني يطالب بضمانات بشأن الاتفاق النووي

وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 19-09-2022

طالب الرئيس الإيراني ابراهيم رئيسي بـ"ضمانات" من جانب الولايات المتحدة بعدم عودتها عن اتفاق محتمل حول البرنامج النووي الإيراني قبيل زيارته لنيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأوضح رئيسي الذي يؤيد حصول "اتفاق جيد وعادل" رغم تراجع الأمل من الجانب الغربي حول فرص إحياء الاتفاق المبرم العام 2015 حول النووي الإيراني، في مقابلة مع محطة تلفزيونية أميركية ان الاتفاق يجب أن "يستمر".

وأكد "يجب أن يستمر. يجب حصول ضمانات" مضيفا أنه لا يثق بالأميركيين بسبب سلوكهم في الماضي.

وأتاح اتفاق 2015 المبرم في عهد الرئيس الأميركي باراك أوباما بين طهران وست قوى دولية (واشنطن، باريس، لندن، موسكو، بكين، وبرلين) رفع عقوبات عن الجمهورية الإسلامية لقاء خفض أنشطتها النووية وضمان سلمية برنامجها. إلا أن الولايات المتحدة انسحبت منه عام 2018 في عهد رئيسها السابق دونالد ترامب، معيدة فرض عقوبات على إيران التي ردت ببدء التراجع تدريجا عن معظم التزاماتها.

وبدأت إيران وأطراف الاتفاق، بتنسيق من الاتحاد الأوروبي ومشاركة الولايات المتحدة بشكل غير مباشر، مباحثات لإحيائه في أبريل 2021، تم تعليقها أكثر من مرة مع تبقي نقاط تباين بين واشنطن وطهران.

وبعد استئناف المباحثات مطلع أغسطس، أعلن الاتحاد الأوروبي أنه طرح على واشنطن وطهران صيغة تسوية "نهائية". وقدّمت طهران للاتحاد الأوروبي مقترحاتها على النص، وردّت عليها واشنطن في 24 من الشهر ذاته.

وفي الأول من سبتمبر، أكدت الولايات المتحدة تلقّيها ردا إيرانيا جديدا، معتبرة على لسان متحدث باسم وزارة خارجيتها أنه "غير بنّاء".

وينتقد الغربيون طلب إيران، قبل ان تتم إعادة تفعيل الاتفاق، إغلاق ملف المواقع غير المعلنة، داعين طهران للتعاون مع الوكالة لإنهاء المسألة.

من جهتها، تعتبر طهران القضية "مسيّسة" وتريد طيّها قبل تفعيل الاتفاق النووي بشكل كامل.

واتخذ مجلس محافظي الوكالة في يونيو قرارا ينتقد إيران لعدم تعاونها، ردت عليه طهران بوقف العمل بعدد من كاميرات المراقبة العائدة للوكالة في بعض منشآتها.

في عهد جو بايدن أعربت واشنطن عن تأييدها إحياء الاتفاق.

ورأى الرئيس الإيراني أن انسحاب إدارة دونالد ترامب من الاتفاق يثبت أن الوعود الأميركية "لا معنى لها". واستبعد رئيسي أي لقاء مع نظيره الأميركي الذي لم يعرب من جهته عن عزمه الاجتماع به على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة، وفقاً لوكالة فرانس برس.