أحدث الأخبار
  • 12:10 . مارس شهر التوعية بسرطان القولون والمستقيم.. ما أعراضه؟... المزيد
  • 12:09 . بايدن يبحث مع أمير قطر والسيسي جهود الهدنة في غزة... المزيد
  • 12:06 . عُمان والبحرين والأردن يسقطون مساعدات شمال غزة... المزيد
  • 12:04 . واشنطن: هجمات الحوثي بالبحر الأحمر تؤثر على حياة الناس... المزيد
  • 11:36 . إيقاف اللاعب الفرنسي بوغبا 4 أعوام بسبب المنشطات... المزيد
  • 11:30 . ليفربول يعلن عن خسائر بقيمة 11 مليون دولار لموسم 2023-2022... المزيد
  • 11:27 . السعودية تعقد "شراكة استراتيجية" مع رابطة محترفي التنس... المزيد
  • 11:24 . قتيلان إسرائيليان في عملية إطلاق نار قرب مستوطنة عيلي واستشهاد المنفذ (صور وفيديو)... المزيد
  • 11:00 . الإمارات تدين الاستهداف الإسرائيلي لمنتظري المساعدات الإنسانية في قطاع غزة... المزيد
  • 10:59 . السعودية.. إيقاف وتغريم رونالدو بسبب حركته "غير الأخلاقية"... المزيد
  • 10:52 . إدانة سعودية ومصرية وأردنية لمجزرة "شارع الرشيد" في غزة... المزيد
  • 09:31 . مطار الشارقة يعلن إضافة شركة كينيا للشحن الجوي... المزيد
  • 09:29 . "مصدر" تعلن استكمال الاستحواذ على 49% من مشروع "دوغر بانك ساوث"... المزيد
  • 09:28 . الحوثيون يعلنون استهداف 54 سفينة بـ384 صاروخاً ومسيرة "نصرة لغزة"... المزيد
  • 09:27 . "السيسي" و"البرهان" يبحثان تطورات الأوضاع في السودان وجهود حل الأزمة... المزيد
  • 08:16 . "هيومان رايتس ووتش" تحذر السلطات السعودية من "سرقة أجور الوافدين"... المزيد

صحيفة سعودية تكشف عن خطة سلام شاملة يتم الترتيب لها في اليمن

خلال لقاء العليمي بوزير الدفاع السعودي - الخميس
وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 07-04-2023

كشفت صحيفة "الشرق الأوسط"، الخميس، عن مسودة سلام شاملة للأزمة في اليمن يتم وضع اللمسات الأخيرة لها برعاية الأمم المتحدة.

ونقلت الصحيفة عن مصدر يمني - لم تسميه- قوله، إن الخطة "تنقسم إلى عدة مراحل وفي مقدمها وقف شامل لإطلاق النار في البلاد، وفتح جميع المنافذ البرية والجوية والبحرية، ودمج البنك المركزي، واستكمال تبادل الأسرى والمعتقلين (الكل مقابل الكل)".

وأوضح المصدر، أن الخطة التي تتم مناقشتها تنقسم إلى ثلاث مراحل: الأولى ستة أشهر، ثم ثلاثة أشهر، وأخيراً سنتان. إلا أن المصادر نفسها أشارت إلى أن هذه الترتيبات الزمنية ما زالت خاضعة للنقاش، وقد يتم إجراء تعديلات عليها حسبما تراه الأطراف اليمنية لصالح إنهاء النزاع.

وتقضي الخطة التي يتم وضع اللمسات الأخيرة عليها –حسب المصدر– في مرحلتها الأولى بإعلان وقف إطلاق النار ثم تشكيل لجان فنية لدمج البنك المركزي وتبادل الأسرى (الكل مقابل الكل)، وبناء الثقة بين الأطراف، ثم مرحلة التفاوض المباشر لتأسيس كيف يرى اليمنيون شكل الدولة، تليها مرحلة انتقالية.

كما تشمل الخطة فتح المنافذ جميعها ورفع القيود على المنافذ البرية والبحرية والجوية وتعود للعمل بشكل طبيعي سواء في مناطق الحوثي أو الشرعية، إلى جانب عملية إصلاح اقتصادية شاملة بدعم سعودي.

وحسب المصدر، فقد شُكلت لجنة لمتابعة هذا الأمر برئاسة رئيس مجلس القيادة الرئاسي، ورئيس الحكومة اليمنية، مع لجنة سعودية مختصة بالجانب الاقتصادي، ويُنتظر أن تُعقد لقاءات خلال اليومين المقبلين.

وفي حين سلمت الحكومة اليمنية ردودها الأخيرة والتعديلات التي تريدها على الخطة المطروحة حالياً، بيَّن المصدر أن الجانب الحكومي طالب بضمانات بعدم وجود أي تحايل أو تراجع من جانب الحوثيين.

وأشار المصدر إلى أنه في حال حدث أي تلاعب أو التفاف من الحوثيين ستكون الحكومة اليمنية في حِلٍّ من كل هذه الالتزامات، ويجب على المجتمع الدولي ردع هذه الحركة.

وقال: "طرحت كل الملفات بما فيها القضية الجنوبية بشكل كبير جداً، وهذه مسألة توجد فيها خلافات بين أقطاب العملية السياسية في الدولة، لكنهم يعملون على إصلاحها، العملية طويلة وتحتاج إلى وقت".

وأضاف، أن "هناك خيارات من ضمنها أن تكون المراحل خمس سنوات أو ثلاثاً بدلاً من سنتين، المسألة تعتمد على الالتزامات والضمانات، الأمر تُرك للأطراف اليمنية في حال رأوا خيارات أخرى، خصوصاً المرحلة الانتقالية".

وتابع: الجنوبيون "يرون أن المرحلة الانتقالية يجب أن تشمل تصوراً لشكل الدولة يُفضي إلى استفتاء أو تقرير مصير (...) وقد أوكل مجلس القيادة الرئاسي إلى أعضائه الجنوبيين؛ الزبيدي والبحسني والعليمي وأبو زرعة، لوضع ورقة تصوُّر حول القضية الجنوبية لمناقشتها ضمن الملفات الرئيسية، وقد عقدوا الاجتماع الأول وسيواصلون العمل"، وفق المصدر.

وتوقع المصدر أن تشهد الأيام القليلة المقبلة إعلاناً لوقف إطلاق النار وتثبيت التهدئة والانسحابات والوقوف عند خطوط التماس، فيما ستحتاج الترتيبات الأخرى ربما إلى أسابيع، على حد تعبيره.

وأضاف: "الحوثيون يصعّدون في الجبهات من أجل تحقيق أكبر قدر من المكاسب قبل إعلان وقف إطلاق النار، واستخدام ذلك كجزء من التنازلات، بينما ترى الحكومة أن لديهم جانباً عقائدياً وسلالياً في المنطقة وربما في أي لحظة يخرجون عن سيطرة إيران، وهذا أمر وارد، وبالتالي نعمل على مسارات عدة".

وخلال لقائه برئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني رشاد العليمي وأعضاء المجلس في الرياض، الخميس، عرض وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان، نتائج المشاورات التي شهدتها مسقط مع جماعة الحوثيين.

وحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) فقد “جرى خلال اللقاء استعراض مستجدات الجهود الرامية لإحياء مسار السلام في اليمن من خلال عملية سياسية شاملة برعاية الأمم المتحدة، تضمن إنهاء المعاناة الانسانية، واستعادة الأمن والاستقرار والتنمية في البلاد”.