أحدث الأخبار
  • 06:39 . تقرير حديث: حرية التعبير في الإمارات بين الأسوأ عالمياً... المزيد
  • 06:26 . مسؤول مصري: المحادثات مع الإمارات بشأن رأس الحكمة ما تزال مستمرة... المزيد
  • 11:42 . "موانئ أبوظبي" توقع مذكرة تفاهم لدراسة مشروع للميثانول الأخضر في مصر... المزيد
  • 11:39 . إعلام يمني: أبوظبي تواصل تجنيد عشرات النساء في سقطرى كقوات أمنية موالية لها... المزيد
  • 11:32 . السعودية تدين مواصلة الاحتلال "مجازر الإبادة" واستهداف نازحي رفح... المزيد
  • 10:36 . استقالة مسؤولة أخرى في وزارة الخارجية الأمريكية بسبب حرب غزة... المزيد
  • 10:32 . الجيش الأمريكي: الحوثيون أطلقوا صواريخ بعضها أصابت سفينة يونانية وتم تدمير 5 مسيرات... المزيد
  • 10:22 . الجزائر تقدم لمجلس الأمن مشروع قرار دولي لـ"وقف القتل في رفح"... المزيد
  • 10:17 . مبابي يفوز بجائزة "غلوب سوكر" لأفضل لاعب في أوروبا... المزيد
  • 11:15 . بيع كرة نهائي مونديال البرازيل 2014 بمزاد علني... المزيد
  • 10:08 . دبي تطلق مبادرة "تعهُّد المواهب الإعلامية الإماراتية"... المزيد
  • 08:46 . رويترز: السعودية قد تخفض أسعار النفط لآسيا في يوليو القادم... المزيد
  • 08:10 . بعد الاعتراف الرسمي.. أيرلندا تعلن إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع فلسطين... المزيد
  • 08:06 . الملك سلمان يوجه باستضافة 1000 من ذوي الضحايا الفلسطينيين لأداء الحج والعمرة... المزيد
  • 08:03 . رئيس الدولة يبحث مع كبرى الشركات الكورية تعزيز الاستثمارات المشتركة... المزيد
  • 06:46 . 21 شهيداً وعشرات المصابين في مجزرة إسرائيلية جديدة استهدفت نازحين برفح... المزيد

في حين تحرم الآلاف من "بدون الإمارات".. أبوظبي تمنح فنانا كويتيا الجنسية الإماراتية

منح الفنان ⁧‫أحمد العونان‬⁩ الجنسية الإماراتية
رصد خاص – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 01-10-2023

أفادت وسائل إعلام كويتية مساء السبت، بأن الحكومة الإماراتية منحت الجنسية الإماراتية للفنان الكويتي أحمد العونان (من البدون) في الكويت.

وأعرب الفنان أحمد العونان، أحد أشهر نجوم الكوميديا في منطقة الخليج العربي، في تصريح عن جزيل شكره وامتنانه للحكومة الاماراتية على قرار منحه جنسيتها.

وقال العونان: "لا يسعني سوى أن أقول الحمدلله اولاً وآخراً، والكويت والإمارات هما بيت واحد، كما أن خليجنا واحد أيضاً، وكما يُقال (طلعت من دار لدار)، شكراً من القلب لكل الشيوخ".

يذكر أن العونان من مواليد الكويت وأحد أفراد فئة "البدون"، وقد شارك منذ بداية مشواره الفني منذ العام 1992 إلى يومنا الحالي في العديد من الأعمال الكويتية والخليجية على صعيد الدراما والمسرح والسينما.

وعمل في تقديم البرامج التلفزيونية التي كان آخرها "عزيمة العونان" الذي تم بثه على شاشة تلفزيون الرأي في شهر رمضان الماضي.

و"البدون" في الكويت والإمارات ودول خليجية أخرى تطلق عليهم السلطات "مقيمون بصورة غير قانونية" هم فئة تقيم في البلاد ولا يحملون الجنسية الكويتية أو أي جنسية أخرى، وتختلف التقديرات بشأن عددهم بين 225 ألفا و350 ألفا.

تفاعل واسع

وأثار قرار منح الحكومة الإماراتية جنسيتها للفنان الكويتي العونان، تفاعلا واسعا بين رواد مواقع التواصل ورحب نشطاء مواطنون وخليجيون بهذه الخطوة، معربين عن أملهم في أن يتم منح كافة البدون في دول الخليج بمن فيها الإمارات الجنسية بدلاً من منحها للمشاهير بهدف تحسين الصورة الحقوقية.

وقال صاحب حساب يدعى أبوعلي: "إماراتي نفتخر بوجوده بيننا.. أحمد العونان مرحب بك في بلدك وبين أهلك".

وعلق بو حمدان بالقول: "ما أريد أتدخل في الأمور الداخلية للدول لكن بحكم لقائي مع كثير من البدون الكويتي والله ما يفرق بشي عن الكويتي الأصلي لا في الشكل ولا في اللهجة ولا حتى بالإسم مثلاً تجده ينتمي لقبيله كويتية بدون ذكر أسماء".

وأضاف بشأن منح العونان الجنسية الإماراتية: "عموما هو ولدنا ولازال ولدكم وطلع من عند أهله صوب أهله ومرحبا فيه".

وقال صاحب حساب يدعى "كاتبجي": "يستاهل كل خير هذا الإنسان المحترم.. والله فرحت له وبإذن الله تنحل مشكلة بقية الإخوة البدون والرازق الله تعالى".

وقال الصحفي الكويتي داهم القحطاني، "الفنان أحمد العونان كويتي الأصل والانتماء، وهو من الذين تنطبق عليهم شروط نيل الجنسية الكويتية منذ سنين طويلة ."

وأضاف "كان من المفروض على الحكومة الكويتية ألا تعطل حقه في الحصول على الجنسية هو وآلاف من البدون الذين تنطبق عليهم شروط التجنيس . وغير ذلك ولو لم تنطبق على الفنان أحمد العونان شروط التجنيس كان يفترض أن يكون هناك نظام تجنيس يستقطب المبدعين كما تفعل دول أخرى".

وتابع: "أحمد العونان كان وسيظل كويتي الجذور والعروق، والحاجة الانسانية لنيل جنسية أخرى لا تعني سقوط حقه في الحصول على الجنسية الكويتية ".

وطالب من الحكومة الكويتية، إصدار مرسوم تجنيس يشمل المبدعين في مجالات عدة علمية وشرعية وثقافية وفنية ورياضية بحيث تستفيد الكويت من هؤلاء المبدعين.

من جانبه، قال الكويتي خالد العوضي: "نبارك للفنان أحمد العونان منحه الجنسية الإماراتية، ما تزال الحكومة الكويتية تماطل منذ سنوات طويله منح من تنطبق عليهم شروط الجنسية حق التجنيس وخصوصا من خدموا بالسلك العسكري".

150 ألف من البدون يعيشون في الإمارات بلا جنسية

بالمقابل، يقول مراقبون، إن أبوظبي تسعى للحصول على جوازات سفر من دول أفريقية لفئة كبيرة من أبناء الإمارات من فئة "البدون" أو عديمي الجنسية، بدلاً من استكمال اجراءاتهم واعطاءهم حقوقهم والجنسية الإماراتية.

ففي يناير 2018 اعترفت حكومة جزر القمر للمرة الأولى أنها باعت جنسيتها لنحو 52 ألف أجنبي منذ عام 2009 في أول بيان رسمي عن نطاق اتفاق جوازات السفر مقابل المال مع الإمارات.

وقالت صحفة وتقارير دولية، إن 40 ألفا من الجوازات بيعت لـ"البدون" في الإمارات، وفي أغسطس  2018 أعلنت محامية رئيس جزر القمر الأسبق أحمد عبد الله سامبي أن القضاء قرر وضعه قيد الإقامة الجبرية بتهمة اختلاس أموال مرتبطة بجوازات سفر من أجل فئة "البدون" في الإمارات.

والبدون هم غير محددي الجنسية، أو عديمي الجنسية، وهم ينتمون أساساً إلى العائلات التي تعيش في المنطقة ولكن لم يُدرجوا أبداً في الإحصاءات السكنية، لعدة أسباب منها: لم يتم وضعهم بسبب انتمائهم القبلي وبعضهم من "البدو الرُحل" قبل خلق الحدود، ومستوى إلمامهم بالقراءة والكتابة، وأصولهم العرقية أو علاقاتهم بمسؤولي الدولة.

وعلى الرغم من أن حكومة أبوظبي لم تصدر بيانات توضح أعداد السكان البدون، إلا أن التقديرات تصل إلى 150 ألف من البدون يعيشون في الدولة.

وتدفع الدولة حوالي 4 آلاف يورو على كل جواز سفر، مما كلف البلاد ما لا يقل عن 200 مليون يورو منذ عام 2008، وهو ثلث الناتج المحلي الإجمالي السنوي لدولة جزر القمر.

وقد أرسل الإماراتيون في البداية الأموال من خلال وسطاء تعهدوا ببناء البنية التحتية للجزيرة، وعندما لم ترق هذه الخطط التنموية إلى مستوى التوقعات، بدأ الإماراتيون تحويل الأموال مباشرةً إلى المصرف المركزي لجزر القمر، من حساب تسيطر عليه وزارة الداخلية في أبوظبي، وفقا لتقارير إخبارية سابقة في هذا الشأن.

وذكرت تقارير أن أبوظبي تعمد إلى التخلص من كثير من أبناء الدولة الذين أمضوا عقودا من أعمارهم في انتظار الجنسية الإماراتية، من خلال شراء جنسيات لهم من دولة "جزر القمر" في انتهاك تعسفي وغير قانوني، في حين يتم منح الجنسية الإماراتية لشخصيات إعلامية ومشاهير لم يعيشوا على أرض الدولة.