أحدث الأخبار
  • 09:11 . سلطات الاحتلال توقف بثاً لوكالة أسوشييتد برس وتصادر معداتها... المزيد
  • 08:54 . الإمارات تدين محاولة الانقلاب في الكونغو الديموقراطية... المزيد
  • 08:32 . قطر: محادثات وقف إطلاق النار في غزة على وشك الوصول لطريق مسدود... المزيد
  • 07:59 . إسبانيا تقرر قطع العلاقات الدبلوماسية مع الأرجنتين... المزيد
  • 07:42 . فرنسا تؤكد انفتاحها على استثمارات أبوظبي في الطاقة النووية والذكاء الاصطناعي... المزيد
  • 07:37 . "طرق دبي" تسعى لجذب الاستثمارات في الأصول الرقمية للمرافق العامة... المزيد
  • 07:21 . مصر.. وفاة 18 فتاة في حادث غرق ميكروباص شمال القاهرة... المزيد
  • 12:59 . مجلس الأمن يعقد جلسة مفتوحة لمناقشة الوضع في رفح... المزيد
  • 12:59 . محمد صلاح يلمّح إلى بقائه مع ليفربول... المزيد
  • 12:58 . عشرات الطلاب ينسحبون من حفل تخرجهم بجامعة ييل الأميركية دعما للفلسطينيين... المزيد
  • 11:41 . خلافاً لحلفائها الغربيين.. فرنسا تدعم تحرك الجنائية الدولية ضد "إسرائيل"... المزيد
  • 11:35 . الذهب قرب مستوى قياسي مرتفع وسط تكهنات بقرب خفض الفائدة... المزيد
  • 11:09 . تراجع أسعار النفط وسط مخاوف من تأثير الفائدة الأمريكية على الطلب... المزيد
  • 11:03 . استشهاد سبعة فلسطينيين برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي في جنين... المزيد
  • 10:55 . وزير خارجية إيران السابق يحمل الولايات المتحدة مسؤولية مقتل رئيسي ومرافقيه... المزيد
  • 10:40 . "الطاقة والبنية التحتية" تعتزم وضع تعرفة محلية موحدة لشحن السيارات الكهربائية... المزيد

حزب العمال الكردستاني يتبنى التفجير على وزارة الداخلية التركية

متابعات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 02-10-2023

أعلن حزب العمال الكردستاني (بي كا كا) مسؤوليته عن الهجوم بالقنابل الذي وقع صباح أمس الأحد، أمام مبنى وزارة الداخلية التركية في أنقرة، وفق ما ذكرت وكالة أنباء فرات الإخبارية الموالية لحزب العمال الكردستاني.

ونفذت وحدة يطلق عليها اسم "لواء الخالدين" الهجوم في حوالي الساعة 9:30 صباحًا بالتوقيت المحلي، وفقًا للبيان الصادر عن قيادة مقر مركز الدفاع الشعبي على موقع وكالة أنباء فرات.

وجاء في البيان أن خطتهم استهدفت "مبنى وزارة الداخلية التركية. وقد نُفذت هذه العملية خاصة في يوم افتتاح المجلس، في مكان قريب من المجلس معتبرين أنه "مركز المجازر والتعذيب".

وقيل إن الهجوم "تم تنفيذه حسب الخطة ودون أي عوائق".

وجاء في البيان: "يجب على كل شخص أن يعلم أن أعضاء لواء الخالدين كان بإمكانهم تحقيق نتيجة مختلفة تمامًا مع تغيير بسيط في توقيتهم إذا أرادوا ذلك".

وأضاف: "لكن مثل هذا القرار لم يتخذ عمدًا وتم الحفاظ على الهدف الرئيسي وهو إرسال الرسالة اللازمة إلى الجهات المعنية وتحذيرها بجدية".

ووصف الحزب الهجوم بأنه "عمل من أعمال الدفاع المشروع"، وبرره بأنه وسيلة ضد "تجاهل حقوق الإنسان، والممارسات اللاإنسانية وسياسة العزلة في السجون التركية والكردية، واستخدام الأسلحة الكيميائية ضد مقاتلينا".

وحذّر الحزب من أنه "إذا استمر النظام الفاشي القاتل لحزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية في ارتكاب هذه الجرائم، فإن العمليات المشروعة للعدالة الثورية ستستمر أيضًا".

وصباح الأحد، أصيب شرطيان بجروح طفيفة في هجوم بالقنابل شنه مسلحان على إحدى بوابات مديرية الأمن التابعة لوزارة الداخلية التركية بمنطقة قزلاي (وسط العاصمة أنقرة)، وسمع دوي انفجار في موقع الحادث.

وأفادت وزارة الداخلية بأن "إرهابيين اثنين وصلا على متن مركبة نحو الساعة 09:30 صباحا (06:30 بتوقيت غرينتش) أمام بوابة الدخول إلى الإدارة العامة للأمن التابعة لوزارة الداخلية ونفّذا عملية تفجير".

وتحدثت السلطات التركية عن أن مخطط المسلحين كان شن هجوم أوسع مما تم تنفيذه، لكن قوات الأمن التركية أحبطت ذلك.

وقال وزير الداخلية علي يرلي قايا، إن أحد المهاجمَين قام بتفجير نفسه، فيما تمكنت قوات الأمن من تحييد الآخر.

حزب العمال الكردستاني، هو جماعة كردية مسلحة تم تصنيفها كمنظمة إرهابية من قبل تركيا والولايات المتحدة وأوروبا، يشن تمردًا ضد أنقرة منذ أربعة عقود.

وفي السنوات الأخيرة، نفذت تركيا سلسلة مستمرة من العمليات ضد الجماعة محليًا، بالإضافة إلى عمليات عبر الحدود إلى سوريا، حيث تسيطر جماعة كردية تابعة لحزب العمال الكردستاني على مساحات كبيرة من الأراضي.

ومساء الأحد، أجرى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة اتصالاً هاتفياً، مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أكد خلاله تضامن دولة الإمارات مع تركيا وشعبها إثر الهجوم الإرهابي الذي شهدته العاصمة أنقرة وأسفر عن إصابة عناصر أمن.

وفي بيان لوزارة الخارجية، أدانت دولة الإمارات بشدة الهجوم الإرهابي، مؤكدة استنكارها الشديد لهذه الأعمال الإجرامية، ورفضها الدائم لجميع أشكال العنف والإرهاب التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار وتتنافى مع القيم والمبادئ الإنسانية.