أحدث الأخبار
  • 12:10 . مارس شهر التوعية بسرطان القولون والمستقيم.. ما أعراضه؟... المزيد
  • 12:09 . بايدن يبحث مع أمير قطر والسيسي جهود الهدنة في غزة... المزيد
  • 12:06 . عُمان والبحرين والأردن يسقطون مساعدات شمال غزة... المزيد
  • 12:04 . واشنطن: هجمات الحوثي بالبحر الأحمر تؤثر على حياة الناس... المزيد
  • 11:36 . إيقاف اللاعب الفرنسي بوغبا 4 أعوام بسبب المنشطات... المزيد
  • 11:30 . ليفربول يعلن عن خسائر بقيمة 11 مليون دولار لموسم 2023-2022... المزيد
  • 11:27 . السعودية تعقد "شراكة استراتيجية" مع رابطة محترفي التنس... المزيد
  • 11:24 . قتيلان إسرائيليان في عملية إطلاق نار قرب مستوطنة عيلي واستشهاد المنفذ (صور وفيديو)... المزيد
  • 11:00 . الإمارات تدين الاستهداف الإسرائيلي لمنتظري المساعدات الإنسانية في قطاع غزة... المزيد
  • 10:59 . السعودية.. إيقاف وتغريم رونالدو بسبب حركته "غير الأخلاقية"... المزيد
  • 10:52 . إدانة سعودية ومصرية وأردنية لمجزرة "شارع الرشيد" في غزة... المزيد
  • 09:31 . مطار الشارقة يعلن إضافة شركة كينيا للشحن الجوي... المزيد
  • 09:29 . "مصدر" تعلن استكمال الاستحواذ على 49% من مشروع "دوغر بانك ساوث"... المزيد
  • 09:28 . الحوثيون يعلنون استهداف 54 سفينة بـ384 صاروخاً ومسيرة "نصرة لغزة"... المزيد
  • 09:27 . "السيسي" و"البرهان" يبحثان تطورات الأوضاع في السودان وجهود حل الأزمة... المزيد
  • 08:16 . "هيومان رايتس ووتش" تحذر السلطات السعودية من "سرقة أجور الوافدين"... المزيد

ملك الأردن يجدد رفضه لأي محاولة للفصل بين الضفة الغربية وغزة

العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني
الأناضول – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 28-11-2023

جدد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني اليوم الثلاثاء، رفض المملكة لأي محاولة من شأنها فصل الضفة الغربية عن قطاع غزة، معتبرا أن كليهما امتداد للأراضي الفلسطينية.

جاء ذلك في رسالة وجهها ملك الأردن إلى رئيس اللجنة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف "شيخ نيانغ"، بمناسبة يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني، وفق بيان للديوان الملكي.

ويحتفل الشعب الفلسطيني ومناصروه في العالم، غدا الأربعاء، بـ"اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني"، الموافق لذكرى القرار الصادر عن الجمعية العمومية للأمم المتحدة في 29 نوفمبر1947، بتقسيم فلسطين إلى دولتين، "عربية" و"يهودية"، وهو مناسبة تنظمها الأمم المتحدة للتذكير بقرار التقسيم.

وتأسست "اللجنة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف" من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة في 1975، بهدف تمكين الفلسطينيين من ممارسة حقوقهم غير القابلة للتصرف، وتركز اجتماعاتها على الحاجة لتحقيق حل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي، قائم على دولتين.

وقال العاهل الأردني في رسالته: "إن الحرب على غزة التي راح ضحيتها آلاف الأبرياء يجب أن تتوقف، فقيم الأديان السماوية كافة وقيمنا الإنسانية المشتركة، ترفض وبشكل قاطع قتل المدنيين وترويعهم".

وأكد أن "استمرار إسرائيل في القتل والتدمير، ومحاولات تهجير الفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية تحد للقانون الدولي الإنساني، وسيتسبب بإشعال المزيد من دوامات العنف والدمار في المنطقة والعالم".

وأشار إلى أن "العدوان البشع الذي تشنه إسرائيل على قطاع غزة، والانتهاكات اللاشرعية التي تنفذها في الضفة الغربية، تتنافى مع قيم الإنسانية وحق الحياة".

وأضاف أن يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني "يأتي في ظروف استثنائية تستدعي من العالم بأسره التحرك، لوقف الحرب على غزة، وإلزام إسرائيل بفك الحصار عن القطاع".

وشدد على أن "حرمان أهل غزة من الماء والغذاء والدواء والكهرباء، جريمة حرب لا يمكن السكوت عنها، واستمرارها يعني مضاعفة تدهور الوضع الإنساني هناك".

وتابع أنه "ولمواجهة هذه الهجمة الشرسة على الإنسانية، فلا بد من تكثيف جهود المنظمات الدولية والإنسانية للعمل مع وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، لضمان تقديم المساعدات في غزة وفي كل مناطق عملياتها".

وجدد الملك عبد الله رفض الأردن "لإعادة احتلال أجزاء من غزة أو إقامة مناطق عازلة فيها، وفصل الضفة الغربية عن غزة".

وفي 7 نوفمبر الجاري، أعرب العاهل الأردني خلال لقائه في بروكسل رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، رفض المملكة أي محاولة للفصل بين الضفة الغربية وقطاع غزة، مشيرا إلى أنهما "امتداد للدولة الفلسطينية الواحدة"، وفق الديوان الملكي.

ويشهد قطاع غزة منذ صباح الجمعة، هدنة مؤقتة استمرت 4 أيام، وأُعلن مساء الإثنين تمديدها يومين إضافيين، تتضمن وقفا لإطلاق النار وتبادلا للأسرى بين فصائل المقاومة الفلسطينية، والاحتلال الإسرائيلي، بموجب وساطة قطرية مصرية أمريكية.

ومنذ 7 أكتوبر الماضي، يشن جيش الاحتلال الإسرائيلي حربا مدمرة على القطاع خلفت أكثر من 15 ألف شهيد، بينهم 6150 طفلا، وما يزيد على 4 آلاف امرأة، ودمارا هائلا في البنية التحتية وكارثة إنسانية غير مسبوقة، وفقا لمصادر رسمية فلسطينية وأممية.