أحدث الأخبار
  • 09:36 . باير ليفركوزن أول فريق ألماني يحرز "الدوري الذهبي"... المزيد
  • 09:35 . أمبري: تعرض ناقلة نفط ترفع علم بنما لهجوم قبالة اليمن... المزيد
  • 07:27 . القضاء المصري يرفع اسم أبو تريكة و1500 آخرين من قوائم الإرهاب... المزيد
  • 07:24 . خالد مشعل: لدينا القدرة على مواصلة المعركة وصمود غزة غير العالم... المزيد
  • 07:20 . الأرصاد يتوقع انخفاضاً جديداً بدرجات الحرارة في الإمارات غداً... المزيد
  • 07:02 . "الموارد البشرية" تعلن عن 50 فرصة عمل بالقطاع الخاص للمواطنين... المزيد
  • 06:49 . القسام تعلن الإجهاز على 15 جنديا إسرائيليا شرقي رفح... المزيد
  • 06:16 . صحيفة: أبوظبي تسعى لتلميع صورتها رغم سجلها الحقوقي السيئ... المزيد
  • 11:12 . رئيس الدولة يلتقي ولي العهد السعودي للمرة الأولى منذ مدة... المزيد
  • 11:02 . "أدنوك" تعتزم إنشاء مكتب للتجارة في الولايات المتحدة... المزيد
  • 10:58 . مستشار الأمن القومي الأمريكي يزور السعودية نهاية اليوم... المزيد
  • 10:55 . تعادل مثير يحسم مباراة النصر والهلال في الدوري السعودي... المزيد
  • 10:53 . "أكسيوس": أميركا أجرت محادثات غير مباشرة مع إيران لتجنب التصعيد بالمنطقة... المزيد
  • 10:46 . البحرية البريطانية: تعرض سفينة لأضرار بعد استهدافها في البحر الأحمر... المزيد
  • 10:43 . محكمة تونسية تؤيد حكما بسجن الغنوشي وتحيل 12 إلى دائرة الإرهاب... المزيد
  • 01:06 . "هيئة المعرفة" تبرم حزمة اتفاقيات لتوفير منح دراسية للطلبة المواطنين بدبي... المزيد

إدانات حقوقية واسعة لمحاكمة السلطات 87 إماراتياً بتهم تتعلق بـ"الإرهاب"

عدد من معتقلي الرأي الإماراتيين المنتهية أحكامهم
خاص – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 11-12-2023

أدانت منظمات وشخصيات حقوقية اليوم الإثنين، قيام السلطات الإمارات بمحاكمة 87 شخصية إماراتية، غالبيتهم سجناء انتهت محكومياتهم- بتهم ملفقة تتعلق بـ"الإرهاب".

وفي وقت سابق اليوم، كشف مركز مناصرة معتقلي الإمارات عن قيام الأجهزة الأمنية في أبوظبي يوم الخميس الماضي 7 ديسمبر، بمحاكمة 87 ناشطاً -غالبيتهم معتقلون في السجون انتهت محكومياتهم- بتهم تتعلق بالإرهاب.

وتزامنت المحاكمة مع انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ "كوب 28" في دبي، والتي نظم خلالها مئات النشطاء فعاليات ومظاهرات، نادرة في الإمارات، طالبت بسرعة الإفراج عن أحمد منصور وجميع النشطاء المعتقلين في سجون أبوظبي.

وقالت ماري لولور المقررة الأممية الخاصة بالمدافعين عن حقوق الإنسان: "لقد روعتنا سماع تهم الإرهاب الجديدة ضد المدافعين عن حقوق الإنسان في الإمارات، محمد الركن، وسالم الشحي، وهادف العويس، الذين انتهت مدة عقوباتهم منذ أكثر من عام وهم محتجزون في ظروف سيئة دون أي اتصال عائلي".

وأكدت لولور، في تدوينة على حسابها الرسمية في منصة "إكس" أنه "لا يمكن لدولة الإمارات أن تستعرض نفسها كمدافع عن الحقوق".

وعبرت منظمة "منا" لحقوق الإنسان عن إدانتها الشديدة لهذه المحاكمة، وحثت السلطات على إسقاط التهم الموجهة إلى المحاكَمين.

وأشارت المنظمة إلى أنه "في خضم كوب28، وجهت الإمارات اتهامات إلى 87 من معتقلي الرأي بجرائم إرهابية جديدة لا أساس لها من الصحة، من بينهم مدافعون عن حقوق الإنسان، معتقلون بعد انتهاء مدة محكوميتهم".

كما عبر مركز الخليج لحقوق الإنسان عن صدمته تجاه هذه المحاكمة.

وقال على منصة "إكس": "أنباء صادمة عن محاكمة 87 إماراتياً في 7 ديسمبر بتهم ملفقة خلال كوب 28، بينما كان النشطاء يكافحون من أجل الحصول على الموافقة على الاحتجاجات".

من جانبها، اعتبرت منظمة "فير سكوير" البريطانية المعنية بحقوق الإنسان في منطقة الخليج، أن إعادة المحاكمة هذه تعد "أمراً صادماً ولا يصدقه أحد"،

وقال جيمس لينش، المدير المشارك للمنظمة، والذي كان في "كوب 28" في دبي الأسبوع الماضي، إن "هذا الخبر وتوقيته صادمان. فقد حاولت دولة الإمارات خلال رئاستها لمؤتمر الأطراف الثامن والعشرين إقناع العالم بانفتاحها على وجهات نظر مختلفة. لقد كان من العبث بالفعل ألا يتمكن أي إماراتي واحد من منتقدي الحكومة من حضور المحادثات".

وأضاف: "إن قرار توجيه اتهامات جديدة بالإرهاب على هذا النطاق في منتصف المحادثات، عندما تكون الإمارات تحت الأضواء العالمية، هو بمثابة صفعة كبيرة في وجه مجتمع حقوق الإنسان في البلاد وعملية مؤتمر الأطراف".

وفي 9 ديسمبر (بعد يومين من المحاكمة)، نظم النشطاء مظاهرة احتجاجية لدعم السجناء السياسيين في البلاد في "المنطقة الزرقاء" التي تديرها الأمم المتحدة في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28). عادة ما تكون مثل هذه الاحتجاجات مستحيلة في دولة الإمارات، التي قامت بتطهير البلاد من منظمات حقوق الإنسان المستقلة في أوائل عام 2010، بحسب المنظمة.

وشملت قائمة المتهمين في هذه المحاكمة، جميع معتقلي القضية المعروفة إعلامياً باسم "الإمارات 94"، كالدكتور سلطان بن كايد القاسمي، والأستاذ خالد الشيبة النعيمي، والدكتور محمد الركن، والدكتور هادف العويس، والأستاذ محمد عبدالرزاق الصدّيق.

كما تشمل القائمة نشطاء حقوقيين، مثل الحقوقي أحمد منصور، المعتقل منذ 2017، والدكتور ناصر بن غيث، وناشطين آخرين يعيشون خارج البلاد.

يشار إلى أن التهم التي وجهتها السلطات الإماراتية للمتهمين تصل عقوبتها إلى الإعدام والسجن المؤبد حسب المادة 21 من قانون مكافحة الجرائم الإرهابية، وفقاً لمركز مناصرة معتقلي الإمارات.

وتنص المادة المذكورة على أنه "يعاقب بالإعدام أو بالسجن المؤبد كل من أنشأ أو أسس أو نظم أو أدار أو تولى قيادة في تنظيم إرهابي".

وأعرب المركز عن إدانته الشديدة للمحاكمة، كما عبر "عن قلقه الشديد من أن السلطات الإماراتية تعمل على تلفيق قضية جديدة من أجل إضافة أحكام سجن جديدة إلى المعتقلين الذين انتهت محكومياتهم، وهو ما سيؤكد استمرار نهج الإمارات في قمع المعارضة والمجتمع المدني".

ولا تزال أبوظبي تواصل احتجاز أكثر من 60 معتقلاً بشكل تعسفي، رغم انتهاء محكومياتهم كاملة، جميعهم تمت إعادة محاكمتهم في القضية المنظورة أمام محكمة أبوظبي الاتحادية الاستئنافية.

وخلال 2012، شنت الأجهزة الأمنية حملة اعتقالات واسعة طالت عشرات الإماراتيين، من النشطاء الحقوقيين، والأكاديميين، والتربويين، بعد توقيعهم على عريضة الثالث من مارس 2011، التي طالبوا فيها رئيس الدولة الراحل خليفة بن زايد، بإجراء إصلاحات سياسية وحقوقية في البلاد.

وفي 2 يوليو 2013 حكمت أبوظبي عليهم بالسجن لفترات تصل معظمها إلى 10 سنوات، بعد محاكمات جائرة تتعلق بـ"الإرهاب ومحاولة إسقاط النظام".

اقرأ أيضاً:

غالبيتهم انتهت أحكامهم.. أبوظبي تعيد محاكمة عشرات النشطاء الإماراتيين بتهمة "الإرهاب"