أحدث الأخبار
  • 12:00 . الأرصاد يتوقع سقوط أمطار مجدداً على الدولة حتى يوم الأحد... المزيد
  • 11:46 . الجيش الأمريكي يعلن التصدي لصاروخ باليستي مضاد للسفن أطلقه الحوثيون... المزيد
  • 11:30 . إعلام عبري: مجلس الحرب والكابينت يناقشان اليوم بنود صفقة تبادل جديدة... المزيد
  • 11:03 . الذهب يتراجع متأثراً بموجة جني الأرباح... المزيد
  • 10:13 . تقرير يحذر من تعرض الأفراد والمنشآت الإماراتية في شرق أفريقيا للهجمات... المزيد
  • 09:14 . إعلام عبري: رئيسا "الشاباك" وهيئة أركان جيش الاحتلال يزوران مصر لبحث اجتياح رفح... المزيد
  • 09:12 . "الكيل بمكيالين".. صحيفة إماراتية تهاجم تمييز لجنة أولمبياد باريس بين "إسرائيل" وروسيا... المزيد
  • 07:52 . أسير إسرائيلي لدى القسام يشن هجوما لاذعا ضد نتنياهو (فيديو)... المزيد
  • 07:38 . الإمارات: كثرة استخدام "الفيتو" يفقد قرارات مجلس الأمن الشرعية... المزيد
  • 06:29 . محمد بن راشد: 366 مليار درهم صادرات الدولة سنوياً بحلول 2031... المزيد
  • 06:28 . مجلس الوزراء يقر ملياري درهم لمعالجة أضرار بيوت المواطنين جراء الأمطار... المزيد
  • 06:15 . جنوب إفريقيا تدعو لتحقيق عاجل بالمقابر الجماعية في غزة... المزيد
  • 12:19 . النفط يرتفع بعد انخفاض غير متوقع في مخزونات الخام الأميركية... المزيد
  • 11:27 . إعلام: وصول ضباط إماراتيين إلى جزيرة سقطرى اليمنية... المزيد
  • 11:08 . "المركزي" مستعد للتدخل لمساعدة أي منشأة في الحصول على تأمين... المزيد
  • 10:54 . "الأرصاد" يحذر من تشكل الضباب وتدني مدى الرؤية... المزيد

تحقيق: اختراق هواتف صحفيين ونشطاء في الأردن ببرنامج تجسس إسرائيلي

فرانس برس – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 01-02-2024

ذكرت نتائج تحقيق نشرته منظمة غير حكومية اليوم الخميس، أن قراصنة استخدموا برنامج التجسس الإسرائيلي "بيغاسوس" لاختراق هواتف عشرات الصحفيين والناشطين في الأردن، خلال السنوات الأربع الماضية.

وسلّط تقرير لمنظمة "أكسس ناو" الضوء على 35 حالة قرصنة يعود تاريخها إلى عام 2019، مع أهداف شملت أيضا محامين وسياسيا واحدا على الأقل.

ولم يتهم التقرير الحكومة الأردنية باستخدام برنامج التجسس، لكنه قال إن استخدامه جاء في وقت "كثّفت السلطات قمعها لحقوق المواطنين في حرية التعبير وتكوين الجمعيات والتجمع السلمي".

والبرنامج الذي ابتكرته شركة "إن إس أو غروب" الإسرائيلية وباعته لحكومات في جميع أنحاء العالم، يمكّن مستخدميه من الوصول إلى بيانات هاتف الشخص المستهدف من رسائل نصية وبريد إلكتروني وصور، إضافة إلى تتبّع موقعه والتنصّت على مكالماته وتشغيل كاميرا هاتفه دون علمه.

وكشف معهد "سيتيزن لاب" عام 2021 عن استخدام برنامج "بيغاسوس" للتجسس على هواتف مئات السياسيين والصحفيين ونشطاء حقوق الإنسان وقادة الأعمال في العالم.

يبدو أن المعركة بين شركات برامج التجسس ومؤسسات التكنولوجيا الكبرى لن تنتهي في القريب العاجل، حيث تتواصل الشكاوى من شخصيات سياسية وصحفيين وغيرهم من استخدام تلك البرامج في محاولات اختراق وتجسس بشكل غير قانوني.

وعلى الرغم من الفضيحة، تواصل المجموعة الإسرائيلية وشركات مماثلة بيع منتجاتها.

وكانت الولايات المتحدة قد أدرجت عدة شركات، من بينها "إن إس أو"، على لائحتها السوداء.

وأكدت مديرة السياسات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة "أكسس ناو"، مروة فطافطة، أنه "في العادة لا توجد رقابة على الشركات التي تقدم برامج التجسس هذه، مما يسمح لقطاع المراقبة بمواصلة أسلوب أعماله السري والمشبوه".

وقالت لوكالة فرانس برس: "الحكومات تشتري بشكل محموم تقنيات للتجسس على مواطنيها وقمع المجتمع المدني". وكررت المنظمة غير الحكومية دعوتها إلى فرض حظر تام على أي برامج تجسس يمكّن من انتهاك الحقوق.

وبحسب فطافطة، "لا يوجد استخدام متناسب لبرامج التجسس".

وقالت "أكسس ناو" إن معظم الحالات التي كشفت عنها في الأردن تعود إلى الفترة ما بين 2020 إلى أواخر 2023.

وتعرض الصحفي الفلسطيني الأميركي المقيم في الأردن، داود كتاب، لاختراق هاتفه 3 مرات في 2022 و2023، وواجه أيضا 7 محاولات فاشلة غيرها.

وأكد كتاب أن "معظم الصحفيين العاملين في الشرق الأوسط يتوقعون التنصت على هواتفهم".

وقال لفرانس برس: "في السابق، كان الناس فقط يستمعون إلى ما تقوله، لكن بيغاسوس أكثر تطفلا بكثير".

وخلصت نتائج تحقيق استقصائي دولي نُشرت، الخميس، إلى أن شركة مراقبة رقمية مملوكة لإسرائيليين، باعت برامج تجسس لمصر حيث تم استخدامها ضد منتقدي النظام، كما أنها عرضت بيع ذات التقنية لدول أخرى، من بينها السعودية وقطر.

وأوضح أن "أكثر ما يقلقه هو احتمال وصول الجهات التي تقف وراء ذلك إلى مصادره"، موضحا: "لا أريد أن أحرق مصادري ولا أريد أن أؤذيهم".

وأشارت "أكسس ناو" إلى أن العديد من الأشخاص الذين تم استهدافهم "ارتبطوا بشكل ما بإضراب المعلمين" الذي استمر مدة شهر في عام 2019، مما دفع السلطات إلى اعتقال مئات المعلمين وحلّ نقابتهم.

وأكدت المنظمة أنها لم تتمكن من إثبات الجهة التي تقف وراء الاستهداف ببيغاسوس.

وكان تقرير منفصل عام 2022 صادر عن منظمتين غير حكوميتين أخريين، هما "سيتزن لاب" و "فرونت لاين ديفندرز"، قد تعرّف على "مشغلين اثنين لبرنامج بيغاسوس" قال إنهما "على الأرجح وكالتان تابعتان للحكومة الأردنية".

وأصرت شركة "إن إس أو" التي تواجه دعاوى قضائية متعددة من شركة "آبل" الأميركية وغيرها، مرارا على أنها تبيع برامجها لعملاء حكوميين فقط ولأغراض سلمية.

لكن تحقيقا نشر عام 2021، أشار إلى وجود حوالي 50 ألف ضحية محتملة لبيغاسوس حول العالم، كثير منهم من المعارضين والصحفيين والناشطين، وفق وكالة فرانس برس.