أحدث الأخبار
  • 12:00 . الأرصاد يتوقع سقوط أمطار مجدداً على الدولة حتى يوم الأحد... المزيد
  • 11:46 . الجيش الأمريكي يعلن التصدي لصاروخ باليستي مضاد للسفن أطلقه الحوثيون... المزيد
  • 11:30 . إعلام عبري: مجلس الحرب والكابينت يناقشان اليوم بنود صفقة تبادل جديدة... المزيد
  • 11:03 . الذهب يتراجع متأثراً بموجة جني الأرباح... المزيد
  • 10:13 . تقرير يحذر من تعرض الأفراد والمنشآت الإماراتية في شرق أفريقيا للهجمات... المزيد
  • 09:14 . إعلام عبري: رئيسا "الشاباك" وهيئة أركان جيش الاحتلال يزوران مصر لبحث اجتياح رفح... المزيد
  • 09:12 . "الكيل بمكيالين".. صحيفة إماراتية تهاجم تمييز لجنة أولمبياد باريس بين "إسرائيل" وروسيا... المزيد
  • 07:52 . أسير إسرائيلي لدى القسام يشن هجوما لاذعا ضد نتنياهو (فيديو)... المزيد
  • 07:38 . الإمارات: كثرة استخدام "الفيتو" يفقد قرارات مجلس الأمن الشرعية... المزيد
  • 06:29 . محمد بن راشد: 366 مليار درهم صادرات الدولة سنوياً بحلول 2031... المزيد
  • 06:28 . مجلس الوزراء يقر ملياري درهم لمعالجة أضرار بيوت المواطنين جراء الأمطار... المزيد
  • 06:15 . جنوب إفريقيا تدعو لتحقيق عاجل بالمقابر الجماعية في غزة... المزيد
  • 12:19 . النفط يرتفع بعد انخفاض غير متوقع في مخزونات الخام الأميركية... المزيد
  • 11:27 . إعلام: وصول ضباط إماراتيين إلى جزيرة سقطرى اليمنية... المزيد
  • 11:08 . "المركزي" مستعد للتدخل لمساعدة أي منشأة في الحصول على تأمين... المزيد
  • 10:54 . "الأرصاد" يحذر من تشكل الضباب وتدني مدى الرؤية... المزيد

انخفاض كبير في عدد الطلاب الإماراتيين الدارسين في الولايات المتحدة.. فما الأسباب؟

ترجمة خاصة – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 31-03-2024

انخفض عدد الإماراتيين الذين يغادرون وطنهم للدراسة في جامعات الولايات المتحدة إلى النصف تقريباً بين عامي 2015 و2023 وسط مخاوف بشأن السلامة والسيطرة على الأسلحة والرسوم الدراسية.

وأفاد موقع صحيفة "ذا ناشيونال نيوز" الإماراتية الناطقة بالإنجليزية، أنه في عام 2023، كان هناك 1502 إماراتيين يدرسون في مؤسسات التعليم العالي الأمريكية، وهو انخفاض كبير من 2920 طالباً في 2015-2016، وفقاً لتقرير الأبواب المفتوحة الصادر عن معهد التعليم الدولي حول التبادل التعليمي الدولي.

وبحسب التقرير، فإن هذا الاتجاه مستمر، حيث انخفض إجمالي عام 2016 إلى 2753 في عام 2017، ثم إلى 1737 في عام 2020 قبل أدنى مستوى في عام 2023. وفي الفترة ذاتها، قفز عدد الأميركيين الذين يدرسون في الإمارات إلى 1176 عام 2022، مقارنة بـ 718 عام 2015.

بالنسبة لنورا المطروشي، 16 عاماً، كان الالتحاق بجامعة أمريكية بمثابة حلم لها عندما كانت طفلة، لكنها قررت عدم متابعة هذا الحلم بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة وستدرس في الإمارات.

قالت المطروشي، وهي تلميذة إماراتية في أبوظبي: "مع وجود الكثير من حوادث إطلاق النار في المدارس سنوياً، انخفضت السلامة بالتأكيد، خاصة فيما يتعلق بجرائم الكراهية ضد المسلمين والعرب".

وأضافت "أعتقد أنها بالتأكيد تجربة مخيفة أن تذهب إلى هناك بمفردك، عندما لا تكون آمنًا حتى أثناء المشي في الشارع. أشعر أنني إذا ذهبت إلى هناك للدراسة فلن أشعر بالأمان أبداً".

وأشارت إلى أنه "عند الانخراط في محادثات مع زملائي، لدينا جميعاً وصمة العار تجاه الذهاب إلى الولايات المتحدة، خاصة الآن مع كل ما يحدث في العالم ... وكيف يُنظر إلى العرب والمسلمين في الولايات المتحدة. لقد اتفقنا جميعًا على أن هذا ليس المكان الذي نريد الذهاب إليه".

وقالت إن الحرب في غزة كان لها تأثير أيضا.

وقالت المطروشي: "إنها بالتأكيد الحرب المستمرة وكيف أوضح [الرئيس الأمريكي] جو بايدن موقفه بشأن ذلك بشكل واضح للغاية.. أعتقد أن هذا هو ما غيّر صف تخرجي على الأقل".

أرقام مخيفة

وفقاً للمجموعة الأمريكية غير الربحية Gun Violence Archive، ارتفع عدد الوفيات الناجمة عن العنف المسلح في الولايات المتحدة إلى 18854 في عام 2023، من 12356 في عام 2014، في حين ارتفع عدد الوفيات الناجمة عن حوادث إطلاق النار الجماعية إلى 656 في عام 2023، من 272 في عام 2014.

ويبدو أن جرائم الكراهية في الولايات المتحدة آخذة في الارتفاع أيضا، وفقًا لأحدث البيانات الرسمية.

تظهر أرقام مكتب التحقيقات الفيدرالي أن هناك 11634 حالة من جرائم الكراهية المبلغ عنها في عام 2022، مقارنة بـ 10840 حالة في عام 2021، وكانت الجرائم القائمة على العرق والدين هي الأكثر شيوعاً.

وكانت الطريقة التي يُنظر بها إلى الولايات المتحدة أيضاً من بين القضايا التي أثيرت في استطلاع إقليمي أجري العام الماضي بين الشباب، والذي أظهر أن أكثر من نصفهم يريدون أن تكون الولايات المتحدة أقل تدخلاً في الشرق الأوسط.

وأظهر استطلاع الشباب العربي 2023 آراء 3600 شخص تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عامًا من خلال سلسلة من المقابلات في 18 دولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ووجدت أن ثلث الشباب العربي يعتقدون أن الولايات المتحدة تتمتع بالنفوذ الأكبر في المنطقة، في حين قال 61 في المائة إنهم يؤيدون فك الارتباط الأمريكي عن شؤون الشرق الأوسط.

التكاليف تدفع الطلاب الإماراتيين بعيداً

وقالت ريما مينون، مديرة Counseling Point في دبي، إن العديد من الطلاب الإماراتيين يبتعدون عن الذهاب إلى الولايات المتحدة بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة "نظرًا لأن ثقافة السلاح لا تزال خارج نطاق السيطرة".

وأضافت: "عندما ترسل عائلة ابنها إلى الخارج، فإن سلامتهم لها أهمية قصوى. لكن السبب وراء الانخفاض الكبير في الأرقام هو أن التكلفة باهظة. مع جميع التكاليف الأخرى المرتبطة بها، مثل السكن والتأمين وكل شيء معًا، يتعلق الأمر بمبلغ كبير من المال".

"هناك خيارات أخرى متاحة في الدول الأوروبية، والعائلات تبحث عن خيارات أحدث".

في المتوسط، تتراوح الرسوم الدراسية للدرجات الجامعية في الولايات المتحدة بين 25.000 دولار إلى 60.000 دولار سنويًا. ومع ذلك، في هولندا، يمكن للطلاب الدوليين من خارج الاتحاد الأوروبي أن يتوقعوا دفع ما بين 6400 دولار إلى 16100 دولار سنويًا.

وترى فاندانا ماهاجان، مؤسسة شركة Futures Abroad، وهي شركة استشارية تعليمية في الإمارات، أن القضية الرئيسية هي التكلفة.

وقالت: "في الولايات المتحدة، يجدون أن التكلفة باهظة. لقد وصل التضخم إلى ذروته ولا توجد فرص مناسبة للطلاب الدوليين".

تنوع خيارات الجامعات الإماراتية

ترى الصحيفة في تقريرها أن هناك عاملاً آخر يجب أخذه في الاعتبار وهو تحسين الجامعات في الإمارات، حيث يتم الآن تقديم المزيد من برامج الدرجات العلمية المعتمدة أكثر من أي وقت مضى، مما يعني أنه يمكن للإماراتيين الحصول على تعليم عالمي المستوى في المنزل.

وقال روبن سولومون، مستشار الشؤون العامة في السفارة الأمريكية في أبوظبي: "نرى هذا الاتجاه النزولي وهو يسبق وباء كورونا، لذا فهو ليس شيئاً يمكننا أن ننسبه إلى كورونا".

وأضاف: "لا يزال الآباء والمعلمون الإماراتيون ينجذبون إلى الولايات المتحدة، فما الذي تغير إذن؟ والأمر الوحيد الذي نعرفه على وجه اليقين هو أن أعداد الإماراتيين الذين يذهبون إلى الولايات المتحدة يمكن ربطها بالتحسينات الملحوظة في نظام التعليم العالي في الإمارات".

وفي حين أن عدد الإماراتيين المتوجهين إلى الولايات المتحدة للدراسة آخذ في الانخفاض، فإن عدد المواطنين الأمريكيين الذين يدرسون في جامعات الإمارات قفز إلى 1176 في عام 2022، من 718 في عام 2015.

وقال سولومون إنه لاحظ اهتماماً أكبر من الأميركيين المهتمين بالدراسة في الإمارات بسبب التحسينات في نظام التعليم العالي.