أحدث الأخبار
  • 02:10 . إسبانيا تُسقط إنجلترا وتتوج بكأس أمم أوروبا للمرة الرابعة في تاريخها... المزيد
  • 10:52 . مباحثات إماراتية يابانية لتعزيز الشراكة في قطاعات الاقتصاد الجديد... المزيد
  • 10:30 . اتفاقية بين "أم القيوين العقارية" و"شوبا" لإطلاق مشروع فاخر بجزيرة السينية... المزيد
  • 09:15 . الإسباني ألكاراز يحقق بطولة ويمبلدون للتنس... المزيد
  • 09:13 . وزير الخارجية السعودي والرئيس التركي يبحثان المستجدات الإقليمية والدولية... المزيد
  • 06:14 . رئيس الدولة: نتضامن مع الرئيس الأمريكي السابق ترامب في حادثة بنسلفانيا... المزيد
  • 05:53 . شملت تعيين نجله وزيراً للدفاع.. محمد بن راشد يجري تعديلات جديدة بحكومة الإمارات... المزيد
  • 11:13 . مكتب التحقيقات الفدرالي يؤكد أن "محاولة اغتيال" استهدفت ترامب... المزيد
  • 11:07 . لماذا تهتم أبوظبي بأنغولا..؟ معهد بريطاني يجيب... المزيد
  • 11:02 . "هنية": نتنياهو يضع عراقيل تحول دون التوصل إلى اتفاق... المزيد
  • 10:50 . مشرعون أميركيون يطالبون بالتحقيق بالصفقة المليارية بين مايكروسوفت و"G42"... المزيد
  • 10:41 . وزير الخارجية السعودي يزور أنقرة لبحث الحرب على غزة... المزيد
  • 10:36 . ترامب ينجو من عملية إطلاق نار خلال تجمع حاشد ببنسلفانيا (فيديو)... المزيد
  • 10:32 . الإمارات تدين وتستنكر مجزرة المواصي في خان يونس بغزة... المزيد
  • 10:02 . على خطى إسبانيا.. الأرجنتين وميسي لثلاثية تاريخية في كوبا أميركا... المزيد
  • 09:55 . "التعاون الخليجي" يؤكد دعمه الثابت والمطلق لنضال الشعب الفلسطيني لنيل حقوقه... المزيد

أحمد الشيبة النعيمي: "فيديو عبدالله بن زايد" تحريض صريح على الإسلام والمسلمين

عبدالله بن زايد خلال منتدى "مغردون" - مايو 2017
خاص – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 05-05-2024

أكد رئيس الرابطة الإماراتية لمقاومة التطبيع، أحمد الشيبة النعيمي، اليوم الأحد، أن فيديو وزير الخارجية الشيخ عبدالله بن زايد، الذي حذر فيه من تدفق الإسلاميين على أوروبا، يمثل تحريضاً صريحاً على الإسلام والمسلمين في أوروبا.

والأحد الماضي، أعاد عبدالله بن زايد نشر فيديو من حساب شركة " Visegrád 24" الإعلامية، حذر فيه الأوروبيين من خروج المزيد من المتطرفين والإرهابيين المسلمين في دولهم، دون تحديد جهة بعينها، وعلق عليه قائلاً: "قلت لكم ذلك".

وجاء توقيت إعادة نشر الفيديو، بالتزامن مع المظاهرات الواسعة التي تشهدها دول أوروبية، وجامعات أمريكية، تضامناً مع غزة التي تتعرض لحرب صهيونية منذ سبعة أشهر، في إشارة إلى وقوف الإسلاميين وراء المظاهرات المناهضة للحرب الصهيونية على غزة.

وقال النعيمي إن عبدالله بن زايد ابتهج لأن حساب  Visegrád 24 أعاد نشر المقطع. مؤكداً أنه حساب عنصري من الدرجة الأولى، ويحرض على المسلمين وطردهم من أوروبا، ويروج للإسلامافوبيا.

وأشار النعيمي إلى أن هذا الحساب تابع لليمين المتطرف المساند للاحتلال الصهيوني.

وفي مايو 2017، وخلال حديثه لمنتدى "مغردون"، الذي نظمته السعودية وشارك فيه الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، قال الشيخ عبدالله بن زايد: "سيأتي يوم نرى فيه خروج المزيد من المتطرفين والإرهابيين من أوروبا"، مضيفاً أن الأوروبيين يجهلون الإسلام.

وقال النعيمي إن الحساب أعاد نشر الفيديو لأنه يتماشى مع سياسته المعادية للإسلام. معتبراً أن عبدالله بن زايد يحرض بكل وضوح على 50 مليون مسلم في أوروبا، كونه تحدث عن المسلمين في أوروبا بشكل عام، ولم يحدد جهة بعينها.

وأضاف النعيمي أن الخطاب يتم استخدامه "ممن يريدون استمرار الإبادة في غزة"، كونه يتزامن مع الاحتجاجات الواسعة في أوروبا وأمريكا تضامناً مع غزة.

وبشأن ذلك، تساءل النعيمي: "علامَ الفرح يا معالي الوزير أن يستخدم خطابك لاستمرار الإبادة الجماعية، ولمنع من يريدون إيقافها من أن يقولوا كلمتهم الحرة اليوم؟".

واختتم النعيمي المقطع بالقول: "هل عرفهم ما المصيبة التي نعيش فيها في الإمارات اليوم؟ وهل عرفتم بأن هناك خطاب كراهية إجرامي ضد الإسلام والمسلمين؟، هذا بكل وضوح، الذي تستخدمه الجهات المتطرفة، ضدنا وضد قضيتنا وضد إخوتنا في غزة".

مداخلة "تحريضية"

يُشار إلى أن مداخلة الشيخ عبدالله بن زايد خلال المنتدى تجاوزت نصف ساعة. ومما قاله حينها إن "بعض الدول الأوروبية لا تدرك أن هناك 50 مليون مسلم في أوروبا، ولذا هنالك دول أوروبية حاضنة للإرهابيين والتطرف".

وأضاف أنه عند حدوث أي مشكلة من المسلمين الذين لم تحسن الدول الأوروبية "رعايتهم"، فإن الأوروبيين يلقون باللوم على الدول العربية والإسلامية. مضيفاً "لا.. نحن غير ملومين".

وقال عبدالله بن زايد حينها إنه "ما زالت هنالك عنصرية ونظرة دونية للمستعمرين السابقين تجاه مستعمراتهم (العربية) السابقة"، في إشارة إلى فرنسا التي احتلت الجزائر.

وخلال السنوات الماضية، أعاد آلاف المعادين للإسلام حول العالم نشر الفيديو، خصوصاً عند وجود احتجاجات أو مظاهرات في دول أوروبا، بهدف التحريض على الإسلاميين.

من جانب آخر تُتّهم أبوظبي بنشر "الإسلاموفوبيا" في أوروبا، من خلال توظيف جماعات ضغط، وشركات استخبارات، لتشويه سمعة المهاجرين المسلمين هناك، والجمعيات الإسلامية الكبرى، من خلال السعي لربط مسؤوليها بالإخوان المسلمين والمتطرفين.

وتتواصل الاحتجاجات الواسعة في جامعات أوروبية وأمريكية ضد الحرب التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة.