«البنتاغون»: تدخل بري أميركي لتحديد المواقع النووية في كوريا الشمالية

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 94
تاريخ الخبر: 06-11-2017


أوردت صحيفة «واشنطن بوست» أن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) تعتقد بأن تدخلاً برياً اميركياً يشكّل الطريقة الوحيدة لتحديد أماكن كل المواقع النووية في كوريا الشمالية وضمان سلامتها. وأشارت إلى أن رسالة وجّهها نائب مدير هيئة أركان القوات الأميركية في الوزارة الى نواب أميركيين، نبّهت إلى أن نزاعاً مشابهاً قد يدفع بيونغيانغ إلى استخدام أسلحة بيولوجية وكيماوية.

وأضافت الصحيفة أن الوزارة وجّهت هذه الرسالة رداً على عضوين في الكونغرس طلبا تفاصيل تتعلّق بـ «تقويم العدد المحتمل للضحايا في حال نزاع مع كوريا الشمالية»، في صفوف القوات الأميركية وفي اليابان وكوريا الجنوبية وجزيرة غوام، وكذلك بين المدنيين.

وتابعت أن الجيش يدعم المقاربة التي يديرها وزير الخارجية ريكس تيلرسون، وتقضي بفرض عقوبات اقتصادية وممارسة ضغوط ديبلوماسية على كوريا الشمالية، للحدّ من طموحاتها النووية.

ولفتت الصحيفة إلى أن 16 نائباً، جمعيهم ديموقراطيون باستثناء واحد، رأوا أن «الدراسة تؤكد ما نعرفه: ليست هناك خيارات عسكرية جيدة لكوريا الشمالية».

الى ذلك، حضّت كوريا الشمالية الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي بدأ في اليابان الأحد (5|11) جولة طويلة في آسيا، على الامتناع عن الإدلاء بأي «ملاحظة غير مسؤولة».

وأوردت صحيفة «رودونغ سينمون» الناطقة باسم حزب العمال الشيوعي الحاكم في الدولة الستالينية أن أميركيين يسعون إلى عزل ترامب، لأن من شأن تصريحاته العنيفة ضد بيونغيانغ أن تؤدي إلى «كارثة نووية في القارة الأميركية».

واعتبرت أن الرئيس الأميركي «ليس مستقراً روحياً»، مشيرة إلى أن السيناتور الجمهوري بوب كوركر، رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ، وقياديين أميركيين، يتهمون ترامب بتأجيج التوتر مع كوريا الشمالية من دون سبب. وتابعت ان ترامب لم يَعد الى جادة الصواب «ويستفز في شكل خطر كوريا الشمالية بملاحظاته الغبية»، وزادت: «إذا ارتكبت الولايات المتحدة خطأً في تفسير الإرادة الصلبة لكوريا الشمالية، فستجد بيونغيانغ نفسها مضطرة إلى أن تكون أول من يطلق العنان لعقاب حازم وبلا رحمة، من خلال حشد كل قواها».

وكان الرئيس الأميركي وصف الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون بـ «الرجل الصاروخ»، وهدد امام الجمعية العامة للأمم المتحدة بـ «تدمير كامل» للدولة الستالينية. أتى ذلك بعد تنفيذ بيونغيانغ تجربة نووية سادسة في أيلول (سبتمبر) الماضي، وإطلاقها صواريخ عابرة للقارات يُعتقد بأنها تطاول الولايات المتحدة.


وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 94
تاريخ الخبر: 06-11-2017

مواضيع ذات صلة