إسلام أباد وواشنطن تخفضان تمثيلهما الدبلوماسي إلى مستوى "تويتر"

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 160
تاريخ الخبر: 04-01-2018


أعلنت كل من إسلام أباد وواشنطن، اليوم الخميس، أن يقتصر التواصل الدبلوماسي بينهما على تغريدات بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" فقط، وذلك في ظل تفاقم التوتر بين البلدين.

ونقلت صحيفة "داون" المحلية عن بيان صدر عن وزارة الخارجية الباكستانية اليوم قولها "نظرًا للتوتر الأخير في العلاقات الأمريكية الباكستانية، قررنا في الوقت الحالي تقييد اتصالاتنا لهذه الوسيلة فقط".

ولفت أن "التواصل بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووزرائنا عبر تويتر يسير بشكل جيد".

وفي الوقت نفسه، قال البيت الأبيض في بيان "حتى تظهر لنا باكستان أنها تبذل المزيد من الجهد لمكافحة الإرهابيين الذين يستهدفون قواتنا في أفغانستان، فإننا سنحد من علاقاتنا الدبلوماسية معها، لتشمل تغريدات تويتر فحسب".

وفي لقاءات مشتركة، تعهد المسؤولون في كلا العاصمتين بدعم القرار، الذي أشار إليه أحد موظفي البيت الأبيض (لم تسمّه الصحيفة) بأنه "الحب المستحيل المقتصر على تويتر".

ويأتي ذلك عقب تهديد الرئيس الأمريكي بوقف جميع المساعدات التي تقدمها بلاده إلى باكستان.

وقال ترامب في تغريدة سابقة على حسابه بموقع "تويتر"، إن "الولايات المتحدة قدمت بغباء لباكستان أكثر من 33 مليار دولار على شكل مساعدات على مدى السنوات الـ 15 الماضية، وهم لم يعطونا سوى الأكاذيب والخداع، ظنًا منهم أن قادتنا حمقى".

وأضاف أنهم "يوفرون ملاذًا آمنًا للإرهابيين الذين نصطادهم في أفغانستان".

وفي السياق نفسه، قالت السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة، نيكي هيلي، إن بلادها ستوقف مساعدات مالية إلى باكستان، متهمة إسلام آباد بممارسة ما سمتها "لعبة مزدوجة" لسنوات.

وعلى إثر ذلك استدعت إسلام آباد، الإثنين الماضي، السفير الأمريكي لديها، احتجاجًا على اتهامات ترامب، كما أعلنت لجنة الأمن الوطني الباكستانية برئاسة رئيس الوزراء، شهيد خاقان عباسي، أمس الأول الثلاثاء رفضها ذات الاتهامات.


وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 160
تاريخ الخبر: 04-01-2018

مواضيع ذات صلة