الإمارات تنعش سوق " الماكيت " العقاري الصيني

وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 17-06-2015


أشارت صحيفة " لوفيغارو " الفرنسية، في تقرير أعدته عن شركات تصميم النماذج المصغرة (الماكيت) للمشروعات العقارية في الصين، بحسب عدد من المصممين، أن دولة الإمارات وتحديداً إمارة دبي من أكثر الأسواق طلباً لتلك النماذج ويعمل عدد كبير من الشركات المتخصصة في المجال لإبرام عقود مع شركات عقارية ومراكز تجارية في دبي.

وقال مشرف التصميمات في إحدى الشركات الصينية، وين جون، :إن " أغلب شركات تصميمات (الماكيت) بالصين تعمل على تنويع عملائها بالخارج وتحديداً خلال الفترة القليلة الماضية والتي يشهد فيها سوق البناء والتشييد الصيني حالة من الركود النسبي ما أثر سلباً عليهم "، مضيفاً أن دولة الإمارات وتحديداً دبي تعد من أكثر الأسواق النشطة في هذا المجال والتي أحدثت طلبياتها نوعاً من التوازن لشركات التصميمات الصينية أمام حالة التراجع التي يشهدها الطلب المحلي.

وذكر جون، أن صناعة الماكيت تعتمد على حرفية عالية من قبل المصممين في الاهتمام بكل التفاصيل الخارجية والداخلية للبناء حتى أنه يضيف تماثيل مصغرة داخل تصاميم المراكز التجارية وتتم الاستعانة بنفس أنواع الإضاءة التي ستستخدم بالمركز والعلامات بالردهات والمدخل، موضحاً أننا نأخذ الواقع ونحوله إلى نماذج مصغرة وهي مهمة ليست سهلة.

وأوضح وين جون، إلى أنه في ظل النشاط الكبير التي تشهده أسواق عقارية مثل الإمارات فإن الطلب يرتفع بها على هذه النماذج المصغرة والتي تشكل عاملاً كبيراً في اتخاذ المشتريين لقرار الشراء ولذا فإن دقة واتقان وجمال (الماكيت) أحد عوامل إنجاح المشروع.


وتابع أن الأسواق مثل البرازيل وجنوب شرق آسيا تعتبر من الأسواق الواعدة مستقبلاً فيما يتعلق بحجم الطلب المتوقع على النماذج المصغرة للمشروعات، خاصة في ظل الاتجاه نحو التحول إلى ناطحات السحاب، وهي من أصعب أنواع «الماكيت» في تنفيذها خاصة في تحديد أحجام النوافذ المتعددة والتي يتم تنفيذها بالكامل بشكل يدوي من قبل أصابع ذكية تقيس الأبعاد والمسافات الدقيقة.

وقال أحد مصممي الماكيت، وانغ كانغ، :إن " فن تصميم النماذج المصغرة للمشروعات يعتمد على ذكاء المصمم في استنساخ كامل للمسكن أو البناية الجاري تصميمها سواء من الخارج أو الداخل، وحتى التجهيزات الداخلية للمطابخ وصولاً إلى أدق تفاصيل أنظمة المصارف في عملية استنساخ لشكل الحياة الممكنة داخل تلك المنازل ".

وأوضح أن مشتري المنازل الجديدة يهتم برؤية الماكيت الخاص بالمشروع أكثر من اهتمامه بخريطة الرسوم التوضيحية خاصة في ظل وجود بحيرات أو مساحات خضراء فإن رؤيته لها على الماكيت تساعد على اتخاذه قرار الشراء ولذا يتم الاستعانة بخامات بألوان واضحة سواء الزرقاء أو الخضراء.

 وتابعت الصحيفة أن الشركات المصنعة لتلك النماذج المصغرة شهدت عقوداً مرتفعة للغاية قبل عدة سنوات عندما كانت حمى البناء والتحول والنمو الحضاري يجتاح مختلف دول العالم سواء داخل الصين أو دول من شرق آسيا واستخدم المطورون في ذلك جيشاً من الحرفيين لتصميم نماذج مبدعة وجاذبة للمشروعات تحت التنفيذ، إلا أنه حالياً يشهد عدد من الدول حالة من الركود في عمليات البناء وتحديداً داخل الصين نتيجة لأوضاع اقتصادية عالمية وهو ما حجم النمو المتسارع لشركات تصميم «الماكيت


وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 17-06-2015

مواضيع ذات صلة