إرتيريون يتهمون أبوظبي بقتل ذويهم أثناء عملية صيد

محمد يعيدي أحالت الطائرات ابنه وثلاثة من أبناء أخيه إلى جثث
وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 439
تاريخ الخبر: 01-12-2017

اتهم إريتريون أبوظبي بقتل أشقائهم وأقاربهم، بعد قصف طائراتها لهم أثناء عملية صيد قرب شواطئ مدينة عدي.


وأوضح المواطن الإرتيري عبدالقادر أحمد، أنه في البداية فرح بقدوم ما أسماه بـ «الأخ الأكبر الغني» الإمارات، وتأجيرها ميناء عصب، إلا أن فرحته لم تدم طويلاً، بعد أن "حولت أبناءه وأبناء إخوانه إلى أشلاء في عرض البحر الأحمر، وبدلت منطقته إلى جحيم"، على حد وصفه.


وزعم السبعيني أن أبوظبي قتلت ابنه علي وابن أخيه إدريس، وهما يصطادان في شواطئ مدينة «عِدّي» شمال عصب بنحو 280 كيلومتراً.


وبين أن أربعة آخرين من أبناء أخيه وهم يسن، محمد، حمدو، صالح، أصيبوا في الغارة الإماراتية القاتلة في مايو من العام الحالي، ولا يزالون يرقدون في مستشفى «دحتم» العسكري في عصب، أما اثنان منهم فحولا إلى العاصمة أسمرة، نتيجة خطورة وضعهما الصحي.


وينحدر أحمد من قومية العفر المنتشرة بإقليم «دنكاليا» جنوب إريتريا، وعاصمته مدينة عصب، بمينائها الشهير الذي أجّرته الإمارات قبل سنتين، وحوّلته إلى وكر للقتل، كما يقولون.


ولفت التقرير إلى أنه لم تتوفر إحصائية دقيقة لعدد من حصدتهم طائرات الإمارات من صيادي العفر، غير أن الناشط الحقوقي الإريتري إسماعيل قبيتا أحصى شخصياً 42 من هؤلاء، وما لا يقل عن سبعين جريحاً، فضلاً عن عشرات المراكب التي أغرقت دون تعويض.


وقال قبيتا إن المواطن العفري الآن لا يستطيع اصطياد سمكة واحدة في البحر، بفعل طائرات الإمارات وصواريخها الجاهزة في كل حين للقتل.


ومن هؤلاء القتلى الإريتري العفري «علي» وثلاثة من أبناء عمه، وقد قضوا عندما انقضّت عليهم في مارس الماضي طائرة يرجح ذووهم أنها إماراتية، بينما كانوا في طريقهم من عصب إلى ميناء المخا اليمني، جالبين معهم ما اصطادوا من أسماك، وكانوا ينوون توريد مؤن غذائية في رحلة اعتادها العفري منذ قديم الزمان.


ويقول والد علي -وهو الأربعيني محمد حسن يعيدي- إن جثث ابنه وأبناء إخوته لم يعثر عليها إلى اليوم، ويرجِّح أن الحيتان التهمتها.


ويقول الناشط الشبابي إبراهيم أحمد، إن نظام الرئيس الإريتري أسياس أفورقي منح الإمارات بموجب اتفاق لتأجير ميناء عصب والمناطق القريبة منه، مثل منطقة مكعكع شمال الميناء بنحو 20 كيلومتراً «رخصة للقتل»، وإن الناس الآن تلزم بيوتها بعد حظر الصيد في كل تلك المناطق، وإنها تكاد تموت من الجوع.


ويشكو جميع الإريتريين ممن التقيناهم من جور الاتفاق بين نظام الرئيس أفورقي وأبوظبي، ويقولون إنه يحرمهم من مصايدهم وأراضيهم وما عليها من نخيل وسباخ ملح، كانت هي مورد عيشهم الوحيد.


ويرحب الناشط الحقوقي قبيتا بأي وجود عربي في البحر الأحمر، «ولكن ليس على حساب أبناء المنطقة»، ويقول إن نظام الرئيس أسياس أفورقي يبيع إريتريا بالمزاد العلني لمن يدفع أكثر.


ويقول عبدالقادر أحمد، إنهم كعفريين غمرتهم السعادة بقدوم الإمارات لمناطقهم، لأنها بلد عربي مسلم، «ولكن بعد أن رأينا منها ما رأينا من تقتيل وتشريد، فقد تحولت في نظرنا إلى أسوأ من نظام الجبهة الشعبية -الحزب الحاكم- نفسه».

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 439
تاريخ الخبر: 01-12-2017

مواضيع ذات صلة