محمد بن راشد: العمارة التراثية شاهدة على إبداع الإنسان الإماراتي

دبي – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 381
تاريخ الخبر: 08-03-2018

أكد  الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أهمية الحفاظ على المواقع التراثية، ومنحها الاهتمام والرعاية الكاملين، كونها تمثل جزءاً محورياً من تاريخ دبي، ودولة الإمارات على وجه العموم؛ إذ تمثل تلك المناطق الجسر الذي يربط الأجيال الحالية والمقبلة، بتاريخهم وثقافتهم الأصيلة؛ وهي العناصر التي تمثل الركيزة الأساسية التي ننطلق منها نحو المستقبل.

وقال : إن «الحداثة والمعاصرة لا تكتملان إلا باستيعاب التاريخ والتعلم من دروسه، والاحتفاء بما منحه إيانا من شواهد تنقل لنا صورة الماضي الذي عاشه آباؤنا وأجدادنا، وكيف صنعوا البدايات الأولى لنهضتنا الحديثة.. الحفاظ على تراثنا الحضاري وثقافتنا التي توارثناها عبر الأجيال، وما قدمته لنا من إرث فكري وإبداعي مسؤولية وطنية وتاريخية نحملها اليوم، وسيحملها أبناؤنا وأحفادنا».

جاء ذلك خلال تفقده مشروع تطوير منطقة الشندغة التراثية في دبي، الذي يأتي في سياق عملية التطوير الحضاري للمناطق التراثية في الإمارة، بما يليق بمكانتها كشواهد على مرحلة مهمة من تاريخ دبي لمعاصرتها البدايات الأولى لنهضتها الحديثة، وكانت بمثابة المهد الذي انطلقت منه إنجازاتها المعاصرة.

وأشار إلى أهمية العمارة، كجزء أصيل من التراث الثقافي لدولة الإمارات. وقال إن «العمارة التراثية الإماراتية جزء من ثقافتنا وهويتنا، وعلى الأجيال الجديدة الحفاظ عليها وتطويرها، لتبقى شاهدة على قدرة الإنسان الإماراتي على الإبداع، وحسن توظيف الإمكانات المتاحة لتقديم الحلول الأكثر ملاءمة لبيئته، التي تعينه على تطويع الظروف المحيطة به، وهو ما يتجلى في الإرث العمراني المميز الذي تركه لنا الأجداد، بكل ما يعبر عنه من معانٍ تاريخية وإنسانية كبيرة».


دبي – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 381
تاريخ الخبر: 08-03-2018

مواضيع ذات صلة