تزامناً مع العودة للمدارس.. زيادة حالات الإصابة بالإنفلونزا بين الطلبة

الصحة دعت ذوي الطلبة إلى وقاية أطفالهم من خلال تطعيم الإنفلونزا الموسمية
أبوظبي – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 399
تاريخ الخبر: 10-01-2019

أفادت دائرة الصحة في أبوظبي بأن حالات الإنفلونزا الموسمية تزايدت مع موسم العودة إلى المدارس داعية ذوي الطلبة إلى وقاية أطفالهم من خلال تطعيم الإنفلونزا الموسمية، المتوافر مجاناً في عيادات «صحة» بأبوظبي، إلى جانب بعض المستشفيات الخاصة.

وأوضحت أنها تطبق سياسة منع انتشار الأمراض المعدية في المدارس، وتوفر تدريباً سنوياً لممرضي العيادات المدرسية على كيفية التعامل مع حالات الأمراض المعدية.

وأكدت الدائرة، توافر التطعيم مجاناً في 33 مركزاً صحياً على مستوى الإمارة، إضافة إلى مستشفيات خاصة في أبوظبي: (مستشفى الأهلية، وبارين الدولي، وبرجيل، ولايف كير، ولايف لاين، ومستشفيات إن إم سي)، وفي مدينة العين: (مستشفى ميديكلينيك، ومستشفى ميديور)، ما يمكن الطلبة وذويهم من تلقي التطعيم.

وأشارت إلى ضرورة أخذ جرعة من لقاح الإنفلونزا الموسمية مرة واحدة سنوياً، فيما يحتاج الأطفال دون تسعة أعوام، في حال أخذ اللقاح للمرة الأولى، إلى أخذ جرعتين، على أن تكون المدة الفاصلة بينهما أربعة أسابيع أو أكثر.

وتابعت الدائرة أنها تطبق سياسة منع انتشار الأمراض المعدية بين الطلاب عن طريق ممرضي وممرضات المدارس، ويتضمن ذلك إبلاغها عن حالات الأمراض المعدية (بما فيها الإنفلونزا)، من خلال نظام التبليغ الإلكتروني، أو التواصل المباشر مع موظفيها، بجانب تدريب ممرضي وممرضات المدارس سنوياً على كيفية التعامل مع حالات الأمراض المعدية، وطرق احتواء المرض والوقاية منه، إضافة إلى التقصي الوبائي للحالات، وتوفير اللقاحات والعلاج الوقائي للمخالطين، حسب المرض المبلغ عنه إذا استلزم الأمر ذلك، مشيرة إلى أنها أطلقت حملة توعوية عن الإنفلونزا، من خلال الوسائط الإعلامية، ووسائل التواصل الاجتماعي، والمؤسسات الحكومية، منذ مطلع سبتمبر الماضي، ولاتزال مستمرة.

وأوضحت الدائرة أنه يمكن إعطاء لقاح الإنفلونزا الموسمية للأشخاص، بدءاً من عمر ستة أشهر فما فوق، لافتة إلى أن أفضل طريقة لحماية الأطفال دون سن الستة أشهر تكون من خلال أخذ الأمهات اللقاح أثناء الحمل، إذ تنتقل الأجسام المضادة من الأم الحامل إلى جنينها. وينبغي التأكد من أخذ المحيطين بهؤلاء الأطفال لقاح الإنفلونزا الموسمية، بما في ذلك الآباء والأقارب ومقدمو الرعاية لهم.

وقالت إن على أفراد المجتمع كافة اتخاذ إجراءات وقائية، لمنع الإصابة بالفيروس والحد من انتشاره من خلال أربع عادات بسيطة، تتضمن تغطية الفم والأنف عند العطس والسعال، وغسل اليدين وتعقيمهما باستمرار للحد من احتمالات الإصابة، وتنظيف وتعقيم الأسطح والأدوات التي قد تكون ملوثة بالجراثيم، إضافة إلى الحد من الاختلاط بالناس عند الإصابة بالمرض، لتجنب نقل العدوى إليهم. 

أبوظبي – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 399
تاريخ الخبر: 10-01-2019

مواضيع ذات صلة