"أسوشيتد برس": محمد بن زايد الزعيم الوحيد الذي ذكر اسمه في تقرير مولر

متابعات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 251
تاريخ الخبر: 20-04-2019

محمد بن زايد الزعيم الوحيد الذي ذكر اسمه في تقرير مولر | القدس العربي

وجد أحد ولي عهد أبوظبي نفسه متورطًا في تقرير المحامي روبرت مولر الخاص بالرئيس الأمريكي ترامب وقضية التدخل الروسي في انتخابات أمريكا عام 2016.

وتقول وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية إن اسم  الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الزعيم العالمي الوحيد المدرج في فهرس تقرير مولر المكون من 448 صفحة. وذلك نتيجة دوره الغامض في اجتماع عقد في جزر سيشل عام 2017 بين أحد المقربين من ترامب ووسيط روسي لفلاديمير بوتين.

لكن ما لم يتم توضيحه هو ما دور الإمارات،  للتدخل كوسيط في الاتصالات بين حملة ترامب وروسيا. وتدعم الإمارات سياسات ترامب المتطرفة ضد إيران.

يقول ريان بوهل المحلل لدى مؤسسة ستراتفور للاستخبارات الخاصة ومقرها أوستن في ولاية تكساس: “الإماراتيون وجدوا فرصة للتحالف مع إدارة أمريكية جديدة يقودها رئيس عرفوه بشكل شخصي. لكنهم لم يأخذوا في الاعتبار أن المؤسسات الأخرى، مثل الجيش، وزارة الخارجية، الكونغرس، سيكون لها رأي أيضًا”.

الشيخ محمد بن زايد يتمتع بنفوذ هائل في الداخل والخارج، فيما يظل الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، الأخ غير الشقيق للشيخ محمد، رئيسًا لحكومة الإمارات وحاكمها، لكن نادرًا ما شوهد منذ تعرضه لجلطة في المخ في عام 2014. ويحتفظ الشيخ محمد أيضًا بعلاقة حميمة مع ولي العهد السعودي المبتدئ محمد بن سلمان.

في بلد يحكم فيه الزعماء قبضتهم، يقدم تقرير مولر لمحة موجزة عن عقد الصفقات والروابط في الإمارات العربية المتحدة. فقد كان الشيخ محمد بن زايد ضمن نزلاء فندق فخم في جزر سيشل في المحيط الهندي في يناير 2017، قبل تنصيب ترامب مباشرة، مع مستشاره جورج نادر، رجل الأعمال اللبناني الأمريكي الذي أدين في محكمة في جمهورية التشيك في عام 2003 بتهم متعددة تتعلق بالتحرش الجنسي بالقُصّر، وقد تعاون لاحقًا مع تحقيق مولر.

وضع هذا الاجتماع كيريل ديميترييف، رئيس صندوق الثروة السيادية الروسي المقرب من بوتين، وجهاً لوجه مع إريك برنس، مؤسس شركة بلاك ووتر العسكرية الخاصة التي كانت لها علاقات مع فريق ترامب، وفقًا للتقرير. وقال التقرير إن ديمترييف طلب في وقت سابق من نادر الوصول إلى أعضاء فريق ترامب. في حين أن نادر لم يثق في مقابلة برنس، إلا أنه أشار إلى أن شقيقة برنس، بيتسي ديفوس، ستصبح وزيرة التعليم بحكومة ترامب. وقال التقرير “دميترييف أخبر نادر أن بوتين سيكون ممتنًا جدًا لنادر وأن الاجتماع سيصنع التاريخ”.

ما حدث في 11 يناير 2017، الاجتماع الذي حضره ديمترييف ونادر وبرنس لا يزال غير واضح، ويرجع ذلك جزئيًا إلى سلسلة من التنقيحات في التقرير. ومع ذلك، ورد أن برنس أخبر ديميترييف في المادة التي تم إطلاقها أن يحذر بوتين من اشتراك روسيا في الحرب الأهلية في ليبيا.

وكانت صحيفة الواشنطن بوست نشرت خبر الاجتماع في أبريل 2017. وأبلغ برنس، الذي قيل إنه ساعد الإمارات في تشكيل قوات مرتزقة، للكونغرس في وقت لاحق أن الاجتماع كان مصادفة وأنه “لم يسافر إلى هناك لمقابلة أي رجل روسي”. وهذا يتناقض بشكل مباشر مع تقرير مولر، والذي يقول أن نادر أقام الاجتماع مع برنس في وقت مبكر.

وتلعب دولة الإمارات الصغيرة دورًا أكبر من حجمها في التقرير، كما تفعل في سياسة الشرق الأوسط، ويرجع ذلك جزئيًا إلى قربها من أمريكا. ويتمركز حوالي 5000 جندي أمريكي فيها، بينما يظل ميناء جبل علي في دبي أكثر القواعد الأجنبية ازدحامًا بالبحرية الأمريكية.

لا يشرح تقرير مولر دور الشيخ محمد بن زايد في اجتماع سيشيل. ومع ذلك، سعى الأخير أيضًا إلى عقد اجتماع في الولايات المتحدة مع مسؤولي المرحلة الانتقالية في ادارة ترامب قبل أن يدخل البيت الأبيض.

وبينما لم يزر محمد بن زايد منذ أكثر من سنة الولايات المتحدة، سافر وزير الخارجية عبدالله بن زايد إلى واشنطن في الأيام الأخيرة. كما تحدث ترامب عبر الهاتف إلى محمد بن زايد مساء الخميس بعد استخدام حق النقض في وقت سابق ضد مشروع قانون دعا الولايات المتحدة إلى سحب دعمها العسكري من الحرب السعودية والإماراتية في اليمن.

وقال بول محلل ستراتفور: “في الوقت الحالي، يعرف الإماراتيون أن لديهم حليفًا قويًا في البيت الأبيض”. “ما الذي يمكن ملاحظته أكثر بكثير إذا رأيناهم يحاولون الوصول إلى الخلفاء الديمقراطيين المحتملين كخطة احتياطية لترامب”.

متابعات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 251
تاريخ الخبر: 20-04-2019

مواضيع ذات صلة