"عبدالله" يدعو لوقف أي منشورات تثير الفتنة بين أبناء الخليج

أرشيفية
وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 03-12-2019

دعا الأكاديمي "عبدالخالق عبدالله" المثير للجدل في آراءه السياسية حول الأحداث في المنقطة، إلى التوقف عن مشاركة أي رسائل تثير الفتنة والفرقة بين أبناء الخليج.

ونشر "عبدالله"، المعروف بقربه من ولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد"، تصميما جاء فيه: "نداء إلى كل خليجي شهم غيور بعدم المشاركة بأي تغريدة أو رسالة نصية تثير الفتنة والفرقة بين أبناء الخليج.. ادعوا بالفرج".

وقبل يومين، قال عبدالله أن قطر قدمت عروضا سخية لدول الحصار مقابل المصالحة، من ضمنها قطع علاقة الدوحة مع جماعة "الإخوان المسلمون، دون ذكر تفاصيل أكبر عن العرض القطري المزعوم.

حديث عبدالله جاء بناءً على ما نشرته صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، الشهر الماضية، من مزاعم زيارة خارجية قطر الشيخ محمد بن عبد الرحمن، إلى السعودية سرًا الشهر الماضي، والتقى كبار المسؤولين بالمملكة، لإنهاء الحصار.

ووصفت الصحيفة الزيارة بـ"الجهد الأكثر جدية" لإنهاء الحصار المستمر منذ أكثر من عامين بين حلفاء الولايات المتحدة، في إشارة إلى مقاطعة كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر لقطر منذ يونيو 2017.

ونقلت الصحيفة عن مصدر لم تسمه، قوله إن الوزير القطري قدم عرضا "مفاجئا" للسعودية لإنهاء الحصار أثناء وجوده في الرياض، وهو أن "الدوحة مستعدة لقطع علاقتها بجماعة الإخوان المسلمين"، معتبرا أن الخطوة "فرصة واعدة حتى الآن لإنهاء النزاع".

وأشار المصدر أن التزامات قطر تجاه الإخوان "كانت دائما في إطار دعم القانون الدولي، وحماية حقوق الإنسان، وليس لأجل حزب أو جماعة بعينها".

وأضاف المصدر ذاته، أنه "أسيء فهم دعمنا من قبل أولئك الساعين لعزل قطر، لكن الحقائق توضح موقفنا"، بحسب الصحيفة.

ويسود تفاؤل بقرب حل الأزمة الخليجية التي اندلعت في 5 يونيو 2017؛ عندما فرضت السعودية والإمارات والبحرين ومصر حصارا على قطر بدعوى دعمها الإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة.

وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 03-12-2019

مواضيع ذات صلة