مسؤول أممي: مناورة سياسية تبدو وراء العنف في احتجاجات لبنان

أرشيفية
وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 24-01-2020

قال مسؤول كبير في الأمم المتحدة على تويتر إن العنف الذي أبداه بعض المحتجين في العاصمة اللبنانية بيروت كانت وراءه أغراض سياسية فيما يبدو لتقويض الأمن والاستقرار.

وذكر المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيش على تويتر ”يبدو هذا أشبه بمناورة سياسية لاستفزاز قوات الأمن وتقويض السلام الأهلي وإذكاء الفتنة الطائفية“ مشيرا إلى هجمات على قوات الأمن وعمليات نهب لمؤسسات تابعة للدولة وممتلكات خاصة.

والثلاثاء، أعلن دياب تشكيل حكومته عقب لقائه الرئيس ميشال عون في قصر الرئاسة في بعبدا شرق بيروت.

وتخلف هذه الحكومة حكومة الحريري، التي استقالت في 29 أكتوبر الماضي، تحت وطأة احتجاجات شعبية مستمرة منذ السابع عشر من ذلك الشهر.

ويطالب المحتجون بحكومة من اختصاصيين مستقلة عن الأحزاب وقادرة على معالجة الوضعين السياسي والاقتصادي، في بلد يعاني أسوأ أزمة اقتصادية منذ الحرب الأهلية بين عامي 1975 و1990.

كما يطالب المحتجون بانتخابات نيابية مبكرة، ورحيل ومحاسبة بقية مكونات الطبقة الحاكمة، التي يتهمونها بالفساد والافتقار للكفاءة. -

 

وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 24-01-2020

مواضيع ذات صلة