أحدث الأخبار
  • 12:10 . مارس شهر التوعية بسرطان القولون والمستقيم.. ما أعراضه؟... المزيد
  • 12:09 . بايدن يبحث مع أمير قطر والسيسي جهود الهدنة في غزة... المزيد
  • 12:06 . عُمان والبحرين والأردن يسقطون مساعدات شمال غزة... المزيد
  • 12:04 . واشنطن: هجمات الحوثي بالبحر الأحمر تؤثر على حياة الناس... المزيد
  • 11:36 . إيقاف اللاعب الفرنسي بوغبا 4 أعوام بسبب المنشطات... المزيد
  • 11:30 . ليفربول يعلن عن خسائر بقيمة 11 مليون دولار لموسم 2023-2022... المزيد
  • 11:27 . السعودية تعقد "شراكة استراتيجية" مع رابطة محترفي التنس... المزيد
  • 11:24 . قتيلان إسرائيليان في عملية إطلاق نار قرب مستوطنة عيلي واستشهاد المنفذ (صور وفيديو)... المزيد
  • 11:00 . الإمارات تدين الاستهداف الإسرائيلي لمنتظري المساعدات الإنسانية في قطاع غزة... المزيد
  • 10:59 . السعودية.. إيقاف وتغريم رونالدو بسبب حركته "غير الأخلاقية"... المزيد
  • 10:52 . إدانة سعودية ومصرية وأردنية لمجزرة "شارع الرشيد" في غزة... المزيد
  • 09:31 . مطار الشارقة يعلن إضافة شركة كينيا للشحن الجوي... المزيد
  • 09:29 . "مصدر" تعلن استكمال الاستحواذ على 49% من مشروع "دوغر بانك ساوث"... المزيد
  • 09:28 . الحوثيون يعلنون استهداف 54 سفينة بـ384 صاروخاً ومسيرة "نصرة لغزة"... المزيد
  • 09:27 . "السيسي" و"البرهان" يبحثان تطورات الأوضاع في السودان وجهود حل الأزمة... المزيد
  • 08:16 . "هيومان رايتس ووتش" تحذر السلطات السعودية من "سرقة أجور الوافدين"... المزيد

مركز حقوقي: التسامح في الإمارات انتقائي وسلعة تجارية

المركز: الإمارات تحاول نشر صورة زائفة عن التسامح
خاص – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 18-11-2022

قال مركز مناصرة معتقلي الإمارات، إن "التسامح في قاموس السلطات الإماراتية، مجرد سلعة تجارية للتسويق، يتم الحديث عنها في الخطابات والمؤتمرات، كمنح المشاهير الجنسية الإماراتية وبناء المعابد، رغم أن مثل هذه الأمور دعاية تجارية بحتة، لا علاقة لها بمفهوم التسامح.

وأفاد المركز في رأي حقوقي، نشره على موقعه الإلكتروني، بمناسبة اليوم العالمي للتسامح الذي يصادف السادس عشر من نوفمبر كل عام، بأن "التسامح في الإمارات يبدو انتقائيا، ولا يتعدى العلاقات العامة والبهرجة الشكلية، كبناء تمثال التسامح، غير أن كل من ينتقد سياسات الدولة، السياسية أو الاقتصادية أو أيا كانت، تتم مقاضاته أو اعتقاله تعسفيا، علمانيا كان أو إسلاميا.

وأشار المركز، إلى أن "خطاب الإمارات المكثف عن التسامح لا يبدو قد نجح في التغطية على سلوكها العدائي وغير المتسامح تجاه حقوق الإنسان".

وأكد المركز، "أنه لا يمكن في #اليوم_العالمي_للتسامح أن يكون التسامح الإماراتي انتقائيا كأن تتكفل بعلاج اللاعب الكويتي السابق فتحي كميل والممثل العماني عبدالله المقبالي، في نفس الوقت الذي تصدر به قراراً بإيقاف تمويل علاج أبناء المعتقل الإماراتي عبدالسلام درويش".

وتابع: " كيف تبرر الإمارات في اليوم العالمي للتسامح انتقائيتها في تطبيق مفاهيم التسامح، عندما تحرم ابن الناشط الإماراتي أحمد الشيبة النعيمي، من السفر للقائه، بينما تجمع شمل عائلة يهودية من كل دول العالم في الإمارات".

ولفت إلى أن "السلطات في الإمارات تحاول في يوم التسامح العالمي نشر صورة زائفة عن التسامح في الدولة" مضيفاً: "بينما تستقطب المبدعين وتمنحهم جنسيتها، وتعفو عن المجرمين الأجانب، تحرم الإماراتيين حقوقهم وتسحب جنسياتهم".

وجدد المركز، دعواته لسلطات أبوظبي إلى الإفراج عن معتقلي الرأي، خاصة الذين انتهت محكومياتهم ولا يزالون خلف القضبان".

واختتم المركز حديثه قائلا: "من غير المعقول أن تصدر السلطات عفوا عن تجار المخدرات والمجرمين بينما تواصل اعتقال الأكاديميين والمدافعين عن حقوق الإنسان".