أحدث الأخبار
  • 12:53 . الإمارات والمجر تتفقان على تنمية الشراكة في الزراعة والسياحة وريادة الأعمال... المزيد
  • 09:20 . غزة.. المقاومة تدمر دبابات للاحتلال وتجهز على جنود من مسافة صفر... المزيد
  • 07:30 . بريطانيا تعلن فقدان طاقم سفينة أغرقها الحوثيون في البحر الأحمر... المزيد
  • 06:16 . روسيا وفيتنام تؤكدان دعمهما إقامة دولة فلسطينية مستقلة... المزيد
  • 01:47 . التطورات في الشرق الأوسط ترفع برنت والخام الأميركي يهبط قبيل تقرير المخزونات... المزيد
  • 01:46 . في ذكرى وفاتها.. منظمة تصف آلاء الصديق بالرمز البارز للحراك الحقوقي الإماراتي... المزيد
  • 11:37 . " رويترز": تغير المناخ يخيم على موسم الحج ويودي بحياة المئات... المزيد
  • 11:35 . أبيض الشباب يشارك في بطولة غرب آسيا الثالثة... المزيد
  • 11:12 . رغم وفاة المئات.. وزير الداخلية السعودي: موسم الحج لم يشهد وقوع أي حوادث... المزيد
  • 11:10 . أبوظبي تدعو إلى ترخيص إعلانات المنشآت الاقتصادية على مواقع التواصل... المزيد
  • 11:10 . "سوق أبوظبي المالي" يعلن إدراج سندات حكومية بقيمة خمسة مليارات دولار... المزيد
  • 10:46 . كندا تدرج الحرس الثوري الإيراني في "قائمة الإرهاب"... المزيد
  • 10:45 . سويسرا تعزز حظوظها في التأهل لثمن نهائي "يورو 2024"... المزيد
  • 01:07 . ألمانيا أول المتأهلين إلى ثمن نهائي "يورو 2024"... المزيد
  • 11:29 . ألمانيا تلغي مذكرة اعتقال بحق حاكم مصرف لبنان السابق... المزيد
  • 11:28 . "نحن من أسس الإمارات ومجدها".. سجال أبوظبي والسودان ينتقل إلى مواقع التواصل... المزيد

لماذا تختلف استجابة أجسادنا للطعام؟ دراسة جديدة تجيب

تعبيرية
وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 20-05-2023

لفتت دراسات عديدة، إلى أن هناك اختلافا في ردة فعل أجسادنا  لدى تناول الطعام، لكن أغلبها، لم يحدد الكيفية أو السبب في تلك الاختلافات، وهو الهدف الذي تسعى دراسة جديدة تحقيقه.

وعندما يتعلق الأمر برسم استراتيجيات أكثر تحديدا، مثل مقدار ما يجب تناوله من أجل إنقاص الوزن أو الحفاظ عليه يصبح الأمر صعبا.

وتعود المشكلة، وفق دراسة سابقة، إلى أن الأفراد يمكن أن تكون لديهم ردود فعل مختلفة على كمية الطعام ونوعه مقارنة بالآخرين الذين يتناولون الوجبة ذاتها.

أخذت الدراسة، التي نشرتها مجلة "Nature Food"، في عام 2020، عينات لبعض المشاركين، وبعد تحليل البول وجد الباحثون أنماطا مختلفة من التركيب الكيميائي، مما يشير إلى استجابات فريدة للطعام بناءً على كيفية هضمه.

ووجد الباحثون أيضا أنه على الرغم من أن الجميع يأكلون نفس الكمية من السعرات الحرارية، فإن بعض الناس يكسبون وزنا أكثر  من غيرهم .

ولبحث الأسباب الكامنة وراء ذلك، تبحث دراسة جديدة في كيفية استجابة كل شخص للطعام.

وتقوم هذه الدراسة التي أطلقتها معاهد الصحة الوطنية الأميركية على معرفة الاستجابات الفردية للطعام بناء على معطيات شخصية لكل مستهلك، مثل نمط الحياة وميكروبات الأمعاء.

وتأخذ الدراسة عيناتها من 14 منطقة في مختلف نقاط الولايات المتحدة.

وهناك أدلة متزايدة على أن الناس يستجيبون بشكل مختلف للطعام، بالنظر إلى هذه الاختلافات، لذلك بدأ الباحثون، هذا الأسبوع، في تسجيل الراغبين بالانضمام إلى الدراسة في 14 موقعا عبر الولايات المتحدة.

وتعد الدراسة جزءا من مبادرة "All of Us" البحثية التي تهدف إلى استخدام بيانات من مليون مشارك لفهم كيف يمكن للاختلافات في بيولوجيتنا ونمط حياتنا وبيئتنا أن تؤثر على صحتنا.

وتقول هولي نيكاسترو، المختصة في التغذية لموقع الإذاعة الوطنية العامة الأميركية "NPR" إن الهدف من دراسة التغذية الدقيقة هو المساعدة في تطوير مناهج تغذية شخصية.

وتضيف "سنستخدم التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي لتطوير خوارزميات يمكنها التنبؤ بكيفية استجابة الأفراد لطعام معين أو نمط غذائي معين".

ستأخذ الدراسة في الاعتبار العوامل الوراثية للشخص وميكروبات الأمعاء وأنماط الحياة الأخرى والعوامل البيئية والاجتماعية "لمساعدة كل فرد على تطوير توصيات تناول الطعام التي تعمل على تحسين الصحة العامة"، كما تقول نيكاسترو.

وإذ تركز معظم أنماط التغذية على ضرورة تناول الطعام الصحي، واتباع حمية غذائية صحية، إلا أن نيكاسترو تشير إلى أن الدراسات تظهر مدى الاختلاف الذي يمكن أن يؤثر في كيفية استجابة الأفراد لأطعمة أو أنظمة غذائية معينة.

وأظهرت دراسة سابقة أنه حتى عندما يتناول الأشخاص وجبات متطابقة، يمكن أن تختلف مستويات الدهون الثلاثية والغلوكوز واستجابة الأنسولين لديهم.

كجزء من الدراسة الجديدة، سيعيش بعض المشاركين في بيئة على طراز السكن الجامعي لمدة أسبوعين حيث سيتم إعطاؤهم ثلاثة أنواع مختلفة من الوجبات الغذائية.

وسيقيس الباحثون وزن جسد كل مشارك وعلاماته الحيوية، بما في ذلك ضغط الدم.

بعدها، سيتم جمع عينات الدم والبول واللعاب والبراز، وسيقوم الباحثون بتقييم الميكروبيوم، بينما تتتبع أجهزة مراقبة الغلوكوز تغيرات نسبة سكر الدم في الجسم.

وفي حين أن الأمراض المرتبطة بالنظام الغذائي تعد من الأسباب الرئيسية للوفاة المبكرة، فإن الهدف من هذه الدراسة هو مساعدة الناس على عيش حياة أكثر صحة، وفق تقرير "NPR". وتلعب التغذية دورا أساسيا في التنمية البشرية وفي الوقاية من الأمراض وعلاجها.

وفي كل عام يموت أكثر من مليون أميركي من أمراض مرتبطة بالنظام الغذائي مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري وأنواع معينة من السرطان، وفقا لإدارة الغذاء والدواء الأميركية.

والأشخاص الذين يعيشون في مستوى اجتماعي واقتصادي منخفض يتأثرون بشكل غير متناسب بالأمراض المزمنة المرتبطة بالنظام الغذائي.

يُذكر أن المعاهد الوطنية للصحة تهدف إلى الاستعانة بأشخاص من خلفيات متنوعة أيضا للمشاركة في الدراسة.