أحدث الأخبار
  • 01:09 . ليفربول يحقق فوزاً مثيراً على نوتنغهام في الدوري الإنجليزي... المزيد
  • 12:59 . مركز دارسات: اتفاق الصومال وتركيا رسالة لأبوظبي وأديس أبابا... المزيد
  • 12:31 . رئيس الوزراء البريطاني الأسبق يحذر من استحواذ أبوظبي على "تليغراف"... المزيد
  • 11:00 . المؤتمر الوزاري لمنظمة التجارة العالمية يختتم أعماله باعتماد "إعلان أبوظبي"... المزيد
  • 10:59 . محمد بن راشد يطلع على برج "وقف المليار وجبة"... المزيد
  • 10:58 . "إمارات للبترول" تدرس الطرح العام الأولي لأسهمها خلال الفترة المقبلة... المزيد
  • 08:04 . الحكومة اليمنية تعلن غرق سفينة الشحن روبيمار التي هاجمها الحوثيون... المزيد
  • 07:57 . أمير قطر ورئيس إيران يبحثان التطورات في غزة... المزيد
  • 07:54 . بهدف حماية تقاليد اللعبة.. الفيفا يرفض فكرة "البطاقات الزرقاء"... المزيد
  • 07:42 . الولايات المتحدة تعلن بدء أول إنزال جوي للمساعدات في غزة... المزيد
  • 06:45 . جولة مفاوضات جديدة بين حماس والاحتلال الإسرائيلي تبدأ غداً في القاهرة... المزيد
  • 06:07 . ارتفاع حصيلة ضحايا العدوان الإسرائيلي على غزة إلى 30 ألفا و320 شهيدا... المزيد
  • 02:51 . تعادل ميزانية الدولة لأكثر من عامين.. لماذا دفعت أبوظبي 35 مليار دولار للاستثمار في مصر؟... المزيد
  • 02:30 . تصاعد المطالبات الدولية بتحقيق مستقل في "مجزرة الطحين" بغزة وتحقيق العدالة... المزيد
  • 01:10 . الجيش الأمريكي يعلن تنفيذ ضربة ضد صاروخ تابع للحوثيين... المزيد
  • 12:10 . ميلان يحسم قمة الدوري الإيطالي أمام لاتسيو... المزيد

بألم شديد.. "غزّيون" في الإمارات يروون معاناة أهاليهم تحت آلة الحرب الصهيونية

ترجمة خاصة – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 25-10-2023

أكد فلسطينيون من أبناء قطاع غزة، يقيمون في دولة الإمارات، أنهم يقبعون تحت ضغط وألم نفسي شديد، بسبب ما يواجهه أهاليهم في القطاع من حصار وقصف صهيوني مستمر منذ 19 يومياً، في حين أشار بعضهم إلى أنهم فقدوا العشرات من أهاليهم.

جاء ذلك في تصريحات نقلتها صحيفة "ذا ناشونال نيوز" الإماراتية الناطقة بالإنجليزية اليوم الأربعاء.

وقالت "فداء اللوح" إنها أصيبت بانهيار عصبي بعد استشهاد ما لا يقل عن 40 من أقاربها خلال الغارات الإسرائيلية على غزة.

وتخشى فداء أن يرتفع عدد الشهداء مع الإبلاغ عن فقدان أحباء آخرين، في حين استشهد ابن عمها وثلاثة من أطفاله، بمن فيهم طفل رضيع، في غارة للاحتلال .

وقالت فداء التي تعيش في الشارقة: "نجا طفل آخر لكنه فقد ساقه، بينما أصيب زوج ابنة عمي بجروح خطيرة وفقد السمع، وقد تحول إلى كومة من الأنقاض".

وفي جريمة منفصلة، استشهدت ابنة عم والد فداء مع عائلتها بأكملها، بما في ذلك زوجها وأولادها وأحفادها، عندما تم قصف مجمعهم السكني.

وقالت فداء: "اسمها (ابنة عمها) هدى محمد اللوح، وقد ظهرت في مقطع فيديو تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي وهي تصلي طلباً للمساعدة قبل يوم أو يومين فقط من مقتلها هي وعائلتها".

وتعاني غزة من أزمة إنسانية متفاقمة نتيجة القصف الذي يشنه الاحتلال الإسرائيلي، رداً على عملية "طوفان الأقصى" التي أطلقتها حركة حماس وفصائل المقاومة.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن ما لا يقل عن 12 مستشفى و32 عيادة في قطاع غزة خرجت عن الخدمة بسبب انقطاع التيار الكهربائي والأضرار الناجمة عن الغارات الإسرائيلية.

ولليوم الـ19 يواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي شن غارات مكثفة على قطاع غزة أدت إلى تدمير أحياء بكاملها، واستشهد على إثرها 6546 فلسطينيا، بينهم نحو 2704 أطفال و1584 سيدة و364 مسناً، وأصيب 17439 شخصا، وفقا لوزارة الصحة في القطاع.

وأوضحت فداء أن والدتها المسنة المصابة بالسكري، والموجودة أيضًا في الإمارات، تعيش في خوف دائم من فقدان المزيد من أحبائها في غزة.

وقالت إن والدتها تحدثت مع إحدى شقيقاتها في غزة، التي أخبرتها أن أفراد الأسرة مجتمعون في منزل واحد "معتقدين أنهم إذا ماتوا، فيجب عليهم أن يموتوا معاً".

وأضافت: "قالت عمتي إن أكثر ما يكسر قلوبهم هو الرعب الذي يشعر به أطفالهم، الذين يشيرون الآن إلى وقت الليل باسم "الوحش" بسبب الغارات الجوية المكثفة خلال ذلك الوقت. وقالت لوالدتي تحزني إذا قتلنا جميعاً لأنهم سيكونون شهداء".

وأعربت فداء عن حزنها على المدنيين في غزة الذين استشهدوا أثناء البحث عن مأوى من وابل الهجمات، قائلة: "واجه الأشخاص الذين يبحثون عن مأوى في المستشفيات المزيد من المآسي حيث استشهد البعض في تلك المستشفيات".

وأشارت إلى التحديات المتعلقة في الاتصال بأقاربهم: "هناك لحظات نادرة نتمكن فيها من الاتصال بعائلتنا، وغالباً ما نتلقى قوائم بأسماء الشهداء للمساعدة في التعرف عليهم".

وأكدت أن غزة كانت تعاني لسنوات، حتى قبل هذا التصعيد الأخير في أعمال العنف، قائلة: "لقد فقدنا العديد من أفراد عائلاتنا في كل هجوم سابق على غزة، ولكن ما يحدث الآن هو مجزرة".

وأضافت أن "نساء غزة يظللن صامدات في مواجهة مأساة لا يمكن تصورها (...) تفتقر النساء في غزة إلى ترف تخصيص وقت للحداد بشكل مناسب لأنهن بحاجة إلى أن يتحلين بالقوة في مواجهة أي خسارة قد تلحق بهن في اللحظة التالية".

أهوال الحرب تحصد أرواحنا

يعيش الفلسطيني فتحي أبو سيدو، 61 عامًا، في الإمارات منذ أربعة عقود ويعمل في دبي. وله أربعة أبناء وأربع بنات، تتراوح أعمارهم بين 15 و33 عاماً، وجميعهم ولدوا في الإمارات.

في عام 2021، وبسبب الصعوبات المالية الناجمة عن جائحة كوفيد-19، قرر السيد أبو سيدو إعادة عائلته إلى غزة، حيث يتقاسمون المنزل مع شقيقه وأمه البالغة من العمر 81 عامًا.

وقال: "لقد شهدت والدتي كل الحروب على غزة، وهي الآن ترفض مغادرة منزلها في حي الرمال".

وأشار أبو سيدو إلى أنه ترك ابنه وشقيقه معها، في حين انتقل باقي أفراد الأسرة، الذين يتألفون من 24 فرداً بما في ذلك إخوته وعائلاتهم، إلى ما يأملون أن يكون منطقة أكثر أماناً.

وأشار إلى أن التواصل معهم أصبح صعبا للغاية، "أتصل بهم وأرسل لهم رسائل نصية على مدار 24 ساعة يوميًا ولكن لا رد". وقال: "لا أستطيع النوم وأنا أقضي الليل وأنا أشاهد صورهم لدرجة أنني حذفت كل الصور الموجودة على هاتفي المحمول".

وتحدث أبو سيدو عن الأثر النفسي الذي لحق به بعد انفصاله عن عائلته، حيث إنه يتوق إلى أن يكون معهم مرة أخرى في لحظة حاجتهم، وقال: "إنهم ثروتي وشبكة الدعم الخاصة بي بالكامل".

وأرسل له ابنه مقطع فيديو للدمار في غزة، مما أرعبه.

وقال: "لقد تحولت غزة إلى أنقاض، ولا توجد كلمات يمكن أن تصف الوضع المزري على الأرض".

وكغيرها من سكان غزة، تواجه أسرته تحديات خطيرة، بما في ذلك نقص الكهرباء والمياه النظيفة والغذاء.

وقال أبو سيدو: "يجب عليهم تقنين إمداداتهم الغذائية المحدودة لضمان استمرارها لأطول فترة ممكنة"، مضيفاً "حتى الماء الذي يشربونه مالح."

ويتذكر محادثة مؤلمة مع عائلته، عندما أعربوا عن رغبتهم في البقاء معًا، لتجنيب بعضهم البعض آلام الخسارة.

وتابع "لقد قالوا إذا كانوا سيموتون، فمن الأفضل أن يموتوا معًا حتى لا ينكسر قلب أي منهم على الآخر.. لقد صرخت ماذا عني؟ أتمنى لو كنت معهم".

وعلى الرغم من الخوف المستمر، يظل أبو سيدو متفائلا ويدعو من أجل سلامة جميع سكان غزة.

وقال: "إنهم جميعاً عائلتي، والله يحميهم".

وأعرب عن أمله في أن ينتبه العالم إلى الأزمة التي تحيط بغزة، حيث "أصبحت المعاناة الآن خارج نطاق الفهم".