حاكم الشارقة: يطالب صحافة الإمارات بالدقة والابتعاد عن الإثارة

الشارقة – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 06-11-2014

أكد الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أن قانون النشر في دولة الإمارات العربية المتحدة صدر في وقت كانت الدولة تتعرض فيه لتيارات غريبة، لا نقول إنها تدخلت في الصحافة، بل كانت في جميع الجمعيات الأهلية، واستولت عليها استيلاء تاماً.
 وقال القاسمي: "نعد عندما تهدأ الأمور وتستقيم الساحة، بأن نفتح الباب على مصراعيه".
وأضاف حاكم الشارقة، في مداخلة له في ندوة النشر الصحفي التي أقيمت مساء أمس الأربعاء في معرض الشارقة الدولة للكتاب بنسخته الثالثة والثلاثين، وناقشت ماضي وحاضر ومستقبل النشر الصحفي في الإمارات، أنه ومنذ زمن بعيد اعتاد أن يقرأ صحيفة "الخليج" قبل الفجر ويجول في صفحاتها أكثر من ساعة ونصف الساعة، يطلع خلالها على ما يجرى في عالم الثقافة والفن، مبتعداً قدر الإمكان عن عالم المعارك والتدمير، لأنه لا يريد أن يلوث دماغه بهذه الأفكار.
وأشار القاسمي إلى أنه من خلال صفحات "الخليج" وجد بعض التحليلات السياسية والكتابات تأتى من أناس لهم خلفيات ومعاهد ومراكز ومدارس تمدهم بأفكار ما، فمثل هذه الصفحات لا أتوقف عندها.
وطالب حاكم الشارقة بالابتعاد عن الإثارة في عالم الصحافة في دولة الإمارات، فهي لن تزيد من الربح ولا من التوزيع، ولا بد من التواصل مع الجهة المسئولة كي تحصل على المعلومة الدقيقة والمفيدة.
 وأوضح أن استخدام الإثارة في الصحافة الإماراتية لا يؤدى إلا إلى التشويه، وتمنى أن لا نصل إلى المحاكم والمشاحنات، مشيراً إلى تجربة الخط المباشر على إذاعة الشارقة، ومدى أهميتها وشفافيتها ومستوى المصداقية العالي التي تتميّز بها.
وشدد حاكم الشارقة على أهمية أن يقوم رئيس التحرير بدوره بالكامل ويقرأ كل ما يكتب قبل النشر، ويكون على دراية كاملة في كل شيء، وأن يجلس في مكتبه ويقرأ، فرئيس التحرير لديه 8 ساعات عمل لا بد أن يؤديها على أكمل وجه، وليجلس كل رئيس تحرير سويعات كي يقرأ ويتأكد ما الذي سينشر في اليوم التالي.
وانتقد القاسمي استعمال الكلمات الأجنبية في الندوة من قبل أناس يعول عليهم بأن يساهموا في التأكيد على استخدام لغتنا العربية.


الشارقة – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 06-11-2014

مواضيع ذات صلة