أحدث الأخبار
  • 08:14 . برشلونة يرفض هدية فالنسيا ويهدر وصافة الليغا بتعادله مع أتلتيك بلباو... المزيد
  • 08:03 . فودن يقود سيتي لفوز مثير على يونايتد في الدوري الإنجليزي... المزيد
  • 12:49 . روسيا تقول إنها قتلت ألف عسكري أوكراني خلال 24 ساعة... المزيد
  • 10:11 . أعضاء في "أوبك+" يمددون خفض إنتاج النفط الطوعي ثلاثة أشهر إضافية... المزيد
  • 09:19 . تركيا تعتقل مواطناً إماراتياً أثناء محاولته السفر إلى الخارج... المزيد
  • 08:01 . "الوزاري الخليجي" يطالب بوقف فوري لإطلاق النار في غزة وإدخال المساعدات... المزيد
  • 07:37 . الحوثيون يتوعدون بمواصلة إغراق السفن البريطانية في خليج عدن... المزيد
  • 07:11 . وفد حماس يصل القاهرة لمحادثات وقف إطلاق النار... المزيد
  • 06:49 . استطلاع أميركي يكشف غضب الناخبين تجاه بايدن و"إسرائيل"... المزيد
  • 06:48 . "الشعبة البرلمانية": سكان غزة بحاجة للدعم الإغاثي والمساعدة الإنسانية... المزيد
  • 06:30 . الكويت توافق على اتفاقية تعاون عسكري مع روسيا... المزيد
  • 12:34 . الضرائب" ترد القيمة المضافة عن 24 ألف مسكن للمواطنين... المزيد
  • 12:33 . "المركزي" يُلزم شركات التأمين بتسوية تعويضات المركبات خلال 15 يوماً... المزيد
  • 12:15 . مجلس الأمن يحذر من خطورة منع وصول المساعدات لغزة... المزيد
  • 11:35 . شهباز شريف يتولى رئاسة وزراء باكستان للمرة الثانية... المزيد
  • 11:31 . الكويت.. مرسوم بدعوة الناخبين لاختيار أعضاء مجلس الأمة يوم أربعة أبريل... المزيد

59 % من أطفال الشرق الأوسط مصابون بهوس التقنية الحديثة

تاريخ الخبر: 30-11--0001

واشنطن دبي - الإمارات 71

كشفت دراسة علمية حديثة، أن 59 في المائة من الأطفال في منطقة الشرق الأوسط، يعانون هوس التقنية الحديثة، أو ما يعرف بـ "نوموفوبيا".

ومصطلح "نوموفوبيا"، الذي استخدم للمرة الأولى عام 2008 في بريطانيا، يشير إلى الحالة التي تعتري البعض عندما تنقطع التقنية عنهم، ويصابوا بتشوش واضطراب ذهني.

وأشارت دراسة أجرتها مجموعة "سوبيريور" للاستشارات، ونشرت نتائجها شبكة /سكاي نيوز/ الأمريكية، اليوم الأربعاء (21|5)، إلى أن 59 في المائة من الأطفال، في منطقة الشرق الأوسط لديهم حالة تعرف بـ"نوموفوبيا، وهو الشعور بالخوف من فقدان الهاتف المحمول أو السير من دونه.

كما أشارت الدراسة، الى أن مشكلة إدمان وسائل التقنية لدى الأطفال، كشبكات التواصل الاجتماعي وتطبيق التراسل الفوري "واتساب" وغيرها، أصبحت مؤرقة للكثير من الأهالي، لما لها من تأثير كبير على صحة الطفل وسلوكه وبناء شخصيته وتفاعله في الأسرة والمجتمع.

يشار إلى أن بريطانيا بصدد إطلاق أكبر دراسة من نوعها لمعرفة تأثير التقنية على أدمغة الأطفال.