"الأوقاف" تعتمد ثلاث استراتيجيات لتحصين العقل الإماراتي ومواجهة التطرف

أبوظبي – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 30-11--0001

قالت الهيئة العامــة للشؤون الإسلامية والأوقاف إنها وضعت استراتيجيات ثلاث تستهدف من خلالها تحصين العقل الجمعي الإماراتي ضد الفكر الظلامي.
وأوضحت أن الهيئة باستراتيجياتها سوف تتصدى لمحاولات استقطاب طلبة المدارس والجامعات نحو أفكار منحرفة وشاذة.
وأكد المدير العام للهيئة الدكتور محمد مطر الكعبي،  في تصريح له بأن الاستراتيـجـيات المعلن عنها كفيلة بتعرية كـل ما يحمل الأمراض الفكرية للمجتمع والتصدي له.
وتتضمن أولى اسـتراتـيجـيات الهيئة تشكيل فـرق مــن العلماء وصفهم الكعبي بالعقلاء والــثــقــات، يقومون بزيارة المدارس والجامعات، وإظهار مكامن التشدد والغلو والتكفير في ادعاءات أصحاب من وصفهم بالفكر الظلامي، لافتا إلى أن هـؤلاء العلماء سيتسلحون بحجج وبـراهـيـن مــن المنهج الوسطي المعتدل في الإسلام، لتبيين تطرف من يستقطبون الشباب نحو أفكارهم المنحرفة.
بينما تعتمد الاستراتيجية الثانية، على تنفيذ مجالس فكرية تتولى توعية الآباء والأمهات بكيفية التعامل مع أبنائهم، وتجنيبهم الـتورط فــي انحرافات فكرية، سـواء عبر شبكة الإنترنت أو الاحتكاك المباشر بمعتنقي أيديولوجيات فكرية منافية لثقافة المجتمع.
وأضاف أن الاستراتيجية الثالثة ستتكفل بتنوير شباب الوطن بأهمية الخدمة الوطنية ودورها في خلق جيل من الشباب القوي جسدا وعقلا ما يصعب استدراجهم نحو أفكار مضللة وشاذة.
وتقول الهيئة إنها تبنت هذه الاستراتيجيات الثلاث بعد رصد مركز الإفتاء الرسمي التابع لها بعض الاستفسارات الجهادية والدعاوى المضللة الموظفة خارج سياقها الديني والشرعي.
ونوه الكعبي إلى أن بعض المنحرفين فكريا يستغلون الحس الإيماني العالي للمجتمع محاولة استغلال الإماراتي، مؤكدا بأنهم يسعون من أجل تجنيد الشباب لخدمة أغراضهم المشبوهة.


أبوظبي – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 30-11--0001

مواضيع ذات صلة