تفتيش "جنود إماراتيين" في شبوة اليمنية يثير استياء نشطاء أبوظبي

صورة متداولة تظهر تفتيش القوات اليمنية لجنود إماراتيين في شبوة
وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 27-12-2019

أثار تفتيش جنود إماراتيين من قبل قوات الأمن اليمنية الخاصة في إحدى النقاط الأمنية على مدخل مدينة عتق بمحافظة شبوة (جنوب شرقي اليمن) ترحيب يمني واسع وانزعاج إماراتي.

وتداول ناشطون يمنيون وإماراتيون صورا على منصات التواصل الاجتماعي تظهر جنودا إماراتيين يتعرضون للتفتيش الدقيق في إحدى النقاط الأمنية في أحد مداخل مدينة عتق.

واعتبر المغرد المواطن منصور خلفان تفتيش قوات الأمن الخاصة في شبوة للجنود الإماراتيين بأنه إهانة بحق جنود بلاده.

وقال "أكثر الصور الذي تقهر في 2019 لاثنين من جنود الإمارات يتم تفتيشهم في شبوة".

وساق منصور تبريرات ومزاعم مفادها أن تفتيش جنود الإمارات في شبوة تم من قبل القبائل اليمنية بالمحافظة أثناء مرورهم في حاجز يقع تحت سيطرة الحكومة "الشرعية" في سياق تنكره وعدم اعترافه بالحكومة الشرعية التي تتعمد الإمارات على محاربتها، لأجل تنفيذ أجندات تتعلق بالهيمنة على الموانئ والسواحل والثروات.

وتوالت ردود الفعل بين أوساط اليمنيين بأن الحادثة هي الأولى من نوعها للجنود الإماراتيين منذ مشاركتهم في عاصفة الحزم في عام 2015م بعد أن تم إيقاف موكبهم على المدخل الشرقي لمدينة عتق قبل عشرين يوما.

واعتبر الكاتب الصحفي اليمني عبدالرقيب الهدياني صور تفتيش القوات الخاصة لجنود إماراتيين في مدخل عتق بأنها الأكثر رواجا وإثارة اليوم على منصات التواصل الاجتماعي.

وقال الهدياني "جنود اماراتيون يخضعون للتفتيش الدقيق في إحدى نقاط القوات الخاصة بمحافظة شبوة بعد رصد تهريبهم لأسلحة نوعية ومسدسات كاتم الصوت ويزودون بها عصابات تخريبية وفرق اغتيالات في انحاء المحافظة".

وغرد عبدالله العولقي، ردا لما طرحه المغرد الإماراتي وقال "تم تفتيشهم من قبل الحكومة الشرعية اليمنية في شبوة معترف بها دوليا". مضيفا "هنا شبوة، هنا اليمن، هنا القانون والنظام".

وغرد محمد أحمد بالقول "انتم لا تنشرون السلام، انتم هدفكم الفتنة من أجل السيطرة على اليمن".

المقطري هو ايضا رد على خلفان بالقول "جزاء ماذا، انتم فيروس وهؤلاء لا يقل الوصف عن أنهم مرتزقة، اما أجندة الإمارات فمعروفة للقاصي والداني، يبدوا أنك نسيت الأسلحة التي تم القبض عليها بموكب الإمارات قبل أسبوعين".

 حسين الشاوش كتب وهل أتيتم لتحرير اليمن أو لدعم ومساندة الحوثيين مادياَ وعسكرياَ، وكل شئ على أرض الواقع، متى تحررت عدن قبل أربع سنوات هل أعطيتوا الشرعية فرصة لتبقى في عدن وتدير أعمالها من عدن؟

 وتساءل: هل شغلت الإمارات الموانئ والمطارات وتصدير النفط من شبوة؟  كل شيئ انتم سببه في مجاعة اليمنيين وفى تأخر حسم المعركة عسكرياَ.

الناشط جمال الشعبي اعتبر الأمر طبيعي وتساءل مخاطبا خلفان بالقول سأسألك وجاوب بكل وضوح إذا مر جنديان يمنيان من أحد النقاط الإماراتية في الإمارات هل سيتم توقيفه وتفتيشهم؟

وأضاف: طبعاً ستجاوب بنعم فكذلك من حق الجيش اليمني أن يفتش الجنود الإماراتيين لأنهم داخل دولة لها سيادتها ويجب احترامها – وفق تعبيره.

وتأتي عملية تفتيش الجنود الإماراتيين من قبل القوات الخاصة بشبوة في وقت تشهد العلاقة بين السلطات المحلية والقوات الإماراتية توترا منذ الأحداث الأخيرة التي شهدتها المحافظة.

ومنتصف ديسمبر الجاري، اتهمت السلطة المحلية في شبوة القوات الإماراتية بممارسة الاستفزازات ضد القوات الحكومية.

وقال محافظ شبوة محمد صالح بن عديو في مذكرة رسمية رفعها للرئيس هادي، إن طيران الأباتشي الإماراتي اخترق حاجز الصوت وهبط إلى مقربة من المعسكرات التابعة للقوت الحكومية جنوبي المحافظة.

وتسيطر القوات الحكومية على معظم محافظة شبوة، لكن القوات الإماراتية ما تزال تعسكر في بعض المناطق الحيوية مثل معسكر العلم ومنشأة بلحاف الغازية، في الوقت الذي تعمل القوات السعودية على فرض التهدئة بين الجانبين.

 

وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 27-12-2019

مواضيع ذات صلة