أهالي طلبة يطالبون بتوحيد الإجازات لطلبة منهاج "التربية" والمدارس الأجنبية

أرشيفية
أبوظبي – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 29-12-2019

طالب ذوو طلبة في مدارس خاصة (تدرّس مناهج أجنبية)، بتوحيد موعد بداية العام، ومدة إجازة الفصل الدراسي الأول بين المدارس، لتكون أربعة أسابيع، كما الحال في المدارس الحكومية والمدارس الخاصة التي تدرّس المنهاج الوزاري.

وأوضح أن "التباين في الإجازات بين المدارس ذات المنهاج الوزاري، والأخرى التي تعتمد المناهج الأجنبية، يُحدث إرباكاً لبعض الأسر التي تضم طلبة يدرسون في كلا النوعين من المدارس" وفق للإمارات اليوم.

وطالبت هناء عبدالرحمن (والدة طالبين) بتوحيد إجازة المدارس الحكومية والخاصة، سواء بداية العام الدراسي أو إجازة نهاية الفصل الدراسي الأول، وغيرهما، حتى لا يشعر الطلبة بالفرق مع زملائهم، خصوصاً أن موعد انتهاء العام الدراسي واحد للجميع.

وأضافت من الأفضل العودة إلى نظام الفصلين الدراسيين، وبينهما أسبوعان للإجازة، أو تقليص مدة الإجازات بين الفصول لتصبح ثلاثة أسابيع على الأكثر لجميع المدارس، في حال إصرار الوزارة على الاستمرار في تطبيق نظام الفصول الدراسية الثلاثة، لأن ذلك يضمن توحيد العطلات الدراسية في المدارس كافة، باختلاف المناهج التي تعتمدها.

وذكرت ماجدة عادل (والدة طالبة) أنها لا تعرف السبب وراء تقليل مدة إجازة الفصل الدراسي الأول لطلبة بعض المدارس الخاصة، واختلافها عن المدارس الحكومية أو المدارس الخاصة التي تتبع منهاج الوزارة.

وأضافت أن «بعض الأسر لديها أبناء في مدارس خاصة أجنبية وآخرون في مدارس عربية، واختلاف موعد بداية العام الدراسي ومدة الإجازة بين الفصلين الأول والثاني، يربك الأسرة، ويجعلها لا تستطيع ترتيب أمورها للسفر لقضاء الإجازة في الخارج».

وقال حسام نورالدين (والد طالب) إذا ارتأت وزارة التربية والتعليم أن إجازة الفصل الدراسي الأول لابد أن تكون أربعة أسابيع، حسب خطتها الاستراتيجية، فمن الضروري توحيد هذه المدة في جميع المدارس على مستوى الدولة مع اختلاف مناهجها.

وتابع: «أرى أن تقليص الإجازة بين الفصلين الأول والثاني إلى أسبوعين أفضل من تخصيص أربعة أسابيع لهذه الإجازة، حتى يتمكن الطلبة من الدراسة في وقت يكون الطقس معتدلاً، وحتى لا تمتد الدراسة إلى شهر يونيو وسط درجات حرارة مرتفعة».

وأكد معلم في إحدى المدارس الخاصة أن «المدرسة تشهد نسب غياب مرتفعة في الأسبوع الأول بعد الإجازة، لأن كثيراً من أسر الطلبة في المدارس الخاصة، التي تعتمد المناهج الأجنبية، تفضّل قضاءها خارج الدولة، اعتماداً على أن إجازة الفصل الدراسي الأول أربعة أسابيع لطلبة المدارس الحكومية»، مضيفاً أن «ذوي بعض الطلبة لا يستجيبون لرسائل التحذير من أضرار غياب أبنائهم، ويتذرعون بأن الإجازات الطويلة بين الفصول الدراسية تطيل مدة العام الدراسي ما يتسبب في إرهاق الطلبة».

وطالب بالنظر في التقويم المدرسي من جميع الزوايا، بشكل شمولي، «خصوصاً أن المجتمع متعدد الجنسيات، ويجب أن يراعي التقويم المدرسي الطلبة وأسرهم»، مطالباً وزارة التربية والتعليم بالإعلان عن النتائج التي حققها نظام الفصول الثلاثة، ونسبة النجاح والتقدم الأكاديمي التي تحققت، والأهداف المراد تحقيقها من استمرار تطبيقه، وذلك للردّ على الشكاوى المتكررة من أولياء الأمور، ومنع حدوث انقسام في الميدان التربوي ما بين موافق ورافض لاستمرار تطبيقه.

من جانبها، أكدت هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، وهيئة التعليم الخاص في الشارقة، أن مدة الإجازة المقررة جاءت حسب التقويم المدرسي، الذي اعتمده مجلس الوزراء للعام الدراسي الجاري، ومنح القرار المدارس الخاصة صلاحية تمديد الإجازة إلى أربعة أسابيع بدلاً من ثلاثة، شريطة أن تحصل على موافقة مسبقة بالتمديد.

 

أبوظبي – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 29-12-2019

مواضيع ذات صلة