هكذا حُكم على ربان لـ”تنديده بسيطرة الإمارات على موانئ الجزائر”

الربان الجزائري حمزة جعودي
متابعات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 01-01-2020

حكمت محكمة سيدي محمد بالعاصمة الجزائرية على الربان الجزائري حمزة جعودي في قضية اتهامه الإمارات بالسيطرة على موانئ الجزائر، بأربعة أشهر حبس نافذ وثمانية أشهر غير نافذة، مما يغني إخلاء سبيله بعد قضائه أربعة أشهر حبس نافذ بسجن الحراش.

وكان حمزة جعودي، الذي يعمل ربانا في البحرية التجارية، اعتقل في أغسطس/ آب، لنشره مقطع فيديو عبَّر فيه عن شجبه لاحتكار الشركة الإماراتية “موانئ دبي العالمية” لإدارة الموانئ الجزائرية.

وهاجم حمزة (30 عاما)، الذي تعود على المشاركة في مسيرات الحراك، المقيم في سي مصطفى في ولاية بومرداس (شرق العاصمة)، في شريط الفيديو، “العصابة” ودعا زملاءه إلى العصيان المدني.

وتم إدانة عملية اعتقاله بشدة على مواقع التواصل، ودعا متظاهرون، في الجمعة الـ27 من المسيرات في العاصمة، حينها، إلى إطلاق سراحه.

وكان من بين المشاركين في المظاهرة حينها شقيق المعتقل، الذي قال في مقطع فيديو: “تم سجن أخي لأنه أراد الإفراج عن موانئنا من الإماراتيين الفاسدين والعصابة الجديدة”. وأشار إلى أن “الآلاف من الجزائريين قد طالبوا بالفعل بالعصيان المدني يوم الجمعة 24، من دون اعتقال أي شخص”، وأنه بالنسبة له “تم سجن حمزة بسبب انتقاده المجموعة الإماراتية”.

متابعات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 01-01-2020

مواضيع ذات صلة