موقع فرنسي: منافسة إماراتية قطرية على للحصول على "ميسي"

أرشيفية
وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 12-02-2020

 تؤكد المعلومات إلى غاية اللحظة أن علاقة اللاعب الأرجنتيني الأسطورة ليونيل ميسي بإدارة برشلونة بلغت مرحلة حرجة جدا.

بدأ التوتر بإقالة المدرب "فالفيردي"، وما تلا ذلك من انتقادات متبادلة بين النجم العالمي ومدير الكرة "إريك أبيدال"، وذلك علنا عبر وسائل الإعلام.

قبل ذلك كشفت الصحافة أن "ميسي" يمكنه الرحيل عن برشلونة مقابل 100 مليون يورو، اعتبارا من الصيف المقبل.

"ميسي" زاد الطين بلة في الأيام الأخيرة، واضعا رحيل رئيس النادي "جوسيب ماريا باريتيمو"، كشرط لبقاءه في "كامب نو"، ليتحول الأمر إلى صراع نفوذ وسلطة، الغلبة ستكون في النهاية للأقوى.

وسط هذا المشهد، تدخل الصحافة الإنجليزية على الخط متحدثة عن "تحركات هائلة" يقوم بها رئيس نادي مانشستر سيتي الشيخ "منصور بن زايد"، لإقناع "البرغوث" بالانضمام إلى ناد يدربه مدربه وصديقه القديم "بيب جوارديولا".

وبطبيعة الحال سوف تفتح الخزائن كلها لهذا الغرض، ولأسباب تبدو منطقية، في المقابل، يكشف موقع "لو10 سبورت" الفرنسي، أن تحركات موازية يقوم بها القطري "ناصر الخليفي"، مالك نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، للحصول على خدمات "ميسي"، وحينها قد يتنازل النادي عن "نيمار" لبرشلونة، أو يبقيه إلى جانب العنكبوت المعجب بأداء "نيمار" أصلا.

من جهته، تحدث "إدواردو إندا"، وهو أحد الصحفيين البارزين في إسبانيا عبر البرنامج التلفزيوني  "El Chiringuito" عن رحيل "محتمل جدا" لـ"ميسي" إلى باريس قائلا: "هناك تحركات لكي ينتقل ميسي إلى باريس سان جيرمان.. وإذا أراد ميسي ذلك فلن يكلفه شيئا".وباريس سان جيرمان أيضا مستعد لتحمل جميع المصاريف.

ولا يستبعد المراقبون أنه وفي ظل اشتداد المنافسة التي سيحاول حتما ميلان واليوفي الإيطاليين الانضمام إليها، أن يصل العقد الذي سيوقع مع "ميسي" خارج الأسوار الكاتالونية إلى حدود 350 مليون يورو.

 

بدأ التوتر بإقالة المدرب "فالفيردي"، وما تلا ذلك من انتقادات متبادلة بين النجم العالمي ومدير الكرة "إريك أبيدال"، وذلك علنا عبر وسائل الإعلام.

قبل ذلك كشفت الصحافة أن "ميسي" يمكنه الرحيل عن برشلونة مقابل 100 مليون يورو، اعتبارا من الصيف المقبل.

"ميسي" زاد الطين بلة في الأيام الأخيرة، واضعا رحيل رئيس النادي "جوسيب ماريا باريتيمو"، كشرط لبقاءه في "كامب نو"، ليتحول الأمر إلى صراع نفوذ وسلطة، الغلبة ستكون في النهاية للأقوى.

وسط هذا المشهد، تدخل الصحافة الإنجليزية على الخط متحدثة عن "تحركات هائلة" يقوم بها رئيس نادي مانشستر سيتي الشيخ "منصور بن زايد"، لإقناع "البرغوث" بالانضمام إلى ناد يدربه مدربه وصديقه القديم "بيب جوارديولا".

وبطبيعة الحال سوف تفتح الخزائن كلها لهذا الغرض، ولأسباب تبدو منطقية، في المقابل، يكشف موقع "لو10 سبورت" الفرنسي، أن تحركات موازية يقوم بها القطري "ناصر الخليفي"، مالك نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، للحصول على خدمات "ميسي"، وحينها قد يتنازل النادي عن "نيمار" لبرشلونة، أو يبقيه إلى جانب العنكبوت المعجب بأداء "نيمار" أصلا.

من جهته، تحدث "إدواردو إندا"، وهو أحد الصحفيين البارزين في إسبانيا عبر البرنامج التلفزيوني  "El Chiringuito" عن رحيل "محتمل جدا" لـ"ميسي" إلى باريس قائلا: "هناك تحركات لكي ينتقل ميسي إلى باريس سان جيرمان.. وإذا أراد ميسي ذلك فلن يكلفه شيئا".وباريس سان جيرمان أيضا مستعد لتحمل جميع المصاريف.

ولا يستبعد المراقبون أنه وفي ظل اشتداد المنافسة التي سيحاول حتما ميلان واليوفي الإيطاليين الانضمام إليها، أن يصل العقد الذي سيوقع مع "ميسي" خارج الأسوار الكاتالونية إلى حدود 350 مليون يورو.

 

وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 12-02-2020

مواضيع ذات صلة