أحدث الأخبار
  • 10:45 . محمد بن زايد يبحث مع محمد بن سلمان تفعيل العمل الخليجي والعربي... المزيد
  • 10:42 . ليفربول يُطيح بميلان وريال مدريد يقهر الإنتر بثنائية نظيفة في أبطال أوروبا... المزيد
  • 10:40 . مصر تتعادل مع الجزائر وتتصدر مجموعتها في كأس العرب... المزيد
  • 10:39 . توقعات باستئناف المحادثات النووية الإيرانية يوم الخميس... المزيد
  • 10:38 . مجلس الشيوخ الأمريكي يدعم بيع صواريخ وأسلحة أخرى للسعودية... المزيد
  • 10:05 . ناشطون يرفضون إلغاء أبوظبي إجازة الجمعة: "انزلاق ديني وعقائدي خطير"... المزيد
  • 08:35 . الشرطة الفرنسية تعلن القبض على مشتبه به في قتل خاشقجي... المزيد
  • 08:13 . في ثاني جولاته الخليجية.. ولي العهد السعودي يصل أبوظبي... المزيد
  • 07:52 . صحيفة: السعودية طلبت من واشنطن ودول خليجية وأوروبية تزويدها بصواريخ باتريوت... المزيد
  • 07:44 . أردوغان من الدوحة: نسعى لتحسين علاقاتنا بدول الخليج... المزيد
  • 07:37 . تقرير: استقرار بنوك الخليج مع التعافي الاقتصادي خلال الأشهر القادمة... المزيد
  • 06:38 . ارتفاع معظم بورصات الخليج مع استمرار مكاسب النفط... المزيد
  • 06:37 . الحوثيون يعلنون استهداف أرامكو ومنشآت سعودية أخرى بعشرات الصواريخ والطائرات المسيرة... المزيد
  • 12:38 . ضمن سياسات التغريب.. الإمارات تلغي إجازة الجمعة وتستبدلها بالسبت والأحد... المزيد
  • 12:11 . النفط يرتفع في ظل تراجع المخاوف حول أوميكرون وتعثر محادثات إيران... المزيد
  • 12:04 . ناشطون تعليقاً على زيارة طحنون بن زايد لطهران: استقبلوه ووضعوا خلفه خريطة "خليج فارس"... المزيد

"سوبر أب" تطبيق روسي يستبدل تكنولوجيا أميركية

متابعات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 08-11-2021

في إطار سعيها لتطوير الخدمات الحكومية الرقمية وجعلها أكثر أمناً ببرامج وجهود محلية، طرحت السلطات الروسية مناقصة لإنشاء "التطبيق الخارق" (super app)، لتزويد نحو 100 ألف مكان عمل حكومي بأحدث التقنيات الرقمية اللازمة للعمل، على أن يضم التطبيق برنامج مراسلة وأدوات لتنظيم مؤتمرات الفيديو، وخدمات البريد والتخزين السحابي وغيرها.

وكشفت وزارة التنمية الرقمية والاتصالات الروسية، الأسبوع الماضي، أن قيمة العرض لتطوير "التطبيق الخارق" تصل إلى نحو 500 مليون روبل (حوالي سبعة ملايين دولار). وتأمل في أن يدخل الخدمة حتى نهاية عام 2022. ورأت أنه يزيد من أمن المعلومات واستقلال الإدارات عن مخاطر العقوبات، خاصة أن معظم المسؤولين يستخدمون منتجات "مايكروسوفت"، بحسب ما نقل "العربي الجديد".

وعرضت الوزارة المناقصة في 22 أكتوبر الماضي على بوابة المشتريات الحكومية العامة، وقالت إنها تهدف لتطوير القطاع الحكومي، عبر تزويد الموظفين الحكوميين بخدمات الاتصالات الحديثة، ومن ضمنها الهيئات التنفيذية الفيدرالية، ولجنة الانتخابات المركزية، والإدارات الإقليمية، والصناديق الحكومية الممولة من الموازنة. وذكرت الوزارة أنها تريد توفير الخدمات المطلوبة لنحو 100 ألف مستخدم في المرحلة الأولى، على أن يتم التوسع في التجربة لاحقاً لتشمل جميع الموظفين في قطاع الخدمات الحكومية (الموظفون في الإدارات المحلية، والفدرالية) والمقدر عددهم بنحو 2.4 مليون موظف حسب بيانات وزارة المالية للعام الماضي، من دون أن يشمل الموظفين والعاملين في المؤسسات والشركات الانتاجية المملوكة للدولة، والجيش، والأجهزة الأمنية.

وكشف مصدر في وزارة التنمية الرقمية والاتصالات الروسية لصحيفة "كوميرسانت"، يوم الجمعة الماضي، أنّ من المخطط له إطلاق نموذج أولي عملي للتطبيق "الخارق" للموظفين الحكوميين بحلول نهاية عام 2022، وأنّ المرحلة الأولى تتضمّن العمل به في الوزارة ذاتها، إضافة إلى هيئة الإحصاء الروسية "روستات"، وصندوق التقاعد، وفي وزارة الاقتصاد وخدمة المراسلات الحكومية.

وأوضح مدير قسم تطوير الخدمات السحابية وإدارة البيانات في وزارة التنمية الرقمية والاتصالات الروسية، كونستانتين غورزوف، للصحيفة، أنّ "الاتصال هو جزء أساسي في عملنا اليومي، لذلك توصلنا إلى مفهوم التطبيق الخارق للمسؤولين، والذي سيضم وظائف المراسلة الفورية، وتنظيم مؤتمرات الصوت والفيديو، والعمل مع المهام والتكليفات، وتبادل الملفات، والتخزين السحابي، وبوابة داخلية، والعمل مع المستندات المكتبية وبرامج مكافحة الفيروسات".

ورغم البرنامج الطموح، والموازنات الضخمة، كشف مصدر مطلع على خطط التحول الرقمي للوكالات الحكومية، أنّ أكثر من 54 في المائة من الإدارات تستخدم الآن برنامج "مايكروسوفت إكستشاينج"، وهو برنامج يختص في مجال المراسلة، وإعداد جداول المواعيد، وقائمة الاتصالات والمهام الواجب تطبيقها، ويدعم الهواتف النقالة والوصول لشبكة الإنترنت، للحصول على المعلومات، إضافة إلى دعم وتخزين البيانات.

وتأمل الحكومة الروسية أن يساهم "التطبيق الخارق" في الحدّ من تسريب البيانات، عبر توقف موظفي الخدمة المدنية في روسيا عن استخدام برامج المراسلات الشائعة من أجهزة الكمبيوترات في العمل، رغم أنّ ذلك ممنوع بموجب قانون فيدرالي، وتركيز جميع الاتصالات المهنية بين المسؤولين الحكوميين في أداة واحدة وآمنة.