أحدث الأخبار
  • 10:59 . وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي يتجه لتقديم استقالته الجمعة... المزيد
  • 10:56 . "النهضة التونسية" تنتقد إقحام المؤسسة العسكرية بالشأن السياسي... المزيد
  • 10:53 . استطلاع رأي: 89% من اليمنيين يتهمون أبوظبي والرياض باستمرار الحرب... المزيد
  • 10:50 . 60 منظمة دولية تطالب بتشكيل آلية تحقيق في حرب اليمن... المزيد
  • 10:47 . البنك الدولي: فاتورة الأجور المرتفعة تُهدد اقتصادات دول الخليج... المزيد
  • 10:45 . البيت الأبيض يرحب بإبقاء "أوبك+" على زيادة الإنتاج... المزيد
  • 10:38 . واشنطن غير متفائلة بتسوية الملف النووي الإيراني... المزيد
  • 10:35 . يونايتد ينتصر على أرسنال وتوتنهام يهزم برنتفورد في الدوري الإنجليزي... المزيد
  • 10:18 . حكام الإمارات يشهدون الاحتفال باليوبيل الذهبي للدولة في منطقة حتا بدبي... المزيد
  • 08:28 . النفط يتحول للهبوط بعد تقارير عن تثبيت "أوبك+" زيادة الإنتاج... المزيد
  • 07:52 . سوقا دبي وأبوظبي في عطلة.. ارتفاع معظم بورصات الخليج مع استمرار مكاسب النفط... المزيد
  • 07:51 . السلطات الكويتية تعلن اعتقال خمسة متهمين جدد في قضية "حزب الله"... المزيد
  • 07:49 . وكالة: "أوبك+" تتفق على المضي قدما في الزيادة المقررة في إنتاج النفط في يناير... المزيد
  • 07:42 . إيران تعلن تقديم مقترح لأطراف المفاوضات النووية في فيينا... المزيد
  • 05:51 . الذهب يهبط وسط ضغط الدولار وتحرك الفيدرالي لمواجهة التضخم... المزيد
  • 05:49 . دراسة تحذر من خطورة اقتراب "كويكب" من الأرض الأسبوع المقبل... المزيد

واشنطن تريد أن ترى "تقدما أكبر" في السودان قبل استئناف المساعدات

وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن
وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 23-11-2021

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إن الولايات المتحدة تريد أن ترى المزيد من التقدم نحو الديمقراطية في السودان قبل استئناف تقديم المساعدات.

وسعت واشنطن إلى دعم عملية الانتقال السياسي في السودان من خلال حزمة مساعدات بقيمة 700 مليون دولار، ولكنها قررت تعليقها عندما أطاح قائد الجيش عبد الفتاح البرهان برئيس الوزراء عبد الله حمدوك الشهر الماضي.

ورحب بلينكن بالتطورات الأخيرة وعودة حمدوك إلى رئاسة الوزراء، لكن وزارة الخارجية الأمريكية جددت دعواتها للإفراج عن جميع القادة المدنيين المحتجزين بعد الانقلاب العسكري.

وأفرج عن بعض المحتجزين، ومنهم رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير وبعض السياسيين من حزب الأمة، أكبر حزب في السودان.

ويحذر معارضون من أن الجيش لن يسمح لحمدوك وحكومته من التكنوقراط بالحصول على سلطة حقيقية.

ووقع حمدوك اتفاقا جديدا لتقاسم السلطة مع الفريق أول عبد الفتاح البرهان. ويسمح الاتفاق، المكون من 14 بندا، بالإفراج عن السجناء السياسيين، لكن لم يتضح حجم السلطات التي يتمتع بها رئيس الوزراء.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية، نيد برايس، للصحفيين: "هذه خطوة أولى، ولا يجب أن تكون خطوة أخيرة".

وأضاف أنه لن يتم استئناف تقديم المساعدات، مضيفا أن "هذه القرارات ستعتمد كليا على ما سيحدث في الساعات والأيام والأسابيع المقبلة".

وقال برايس: "كانت هذه رسالته (بلينكن) بشكل أساسي - أننا يجب أن نستمر في رؤية التقدم، ويجب أن نستمر في رؤية السودان يعود إلى المسار الديمقراطي".

وعقب الإطاحة بعمر البشير من سدة الحكم في عام 2019، تم التوصل إلى اتفاق لتقاسم السلطة في السودان، وشكلت بموجبه حكومة انتقالية من ممثلين مدنيين وعسكريين كي تشرف على عودة الحكم المدني الكامل.

لكن البرهان أعلن الشهر الماضي حالة الطوارئ، وأطاح بحكومة حمدوك، في خطوة أثارت انتقادات دولية وموجة احتجاجات واسعة.

وقُتل ما لا يقل عن 41 شخصا، كان آخرهم فتى قُتل برصاص قوات الأمن يوم الأحد، وفقا لما اكده أطباء مؤيدون للحراك الديمقراطي.