أحدث الأخبار
  • 10:22 . دبي.. القبض على موظف سرق دراجات نارية بمليون درهم ثم أبلغ الشرطة... المزيد
  • 10:21 . "طيران الإمارات" تستأنف رحلاتها إلى مدن أمريكية الجمعة... المزيد
  • 08:31 . رئيس البرلمان التركي: لمست إرادة قوية لدى أبوظبي لتطوير العلاقات... المزيد
  • 08:29 . الصين تضيف أربعة ملايين برميل من النفط الإيراني إلى احتياطاتها... المزيد
  • 07:12 . تباين أداء أسواق الخليج مع تقلب أسعار النفط... المزيد
  • 07:12 . دول أوروبية تطالب الاحتلال بوقف فوري لإجراءات طرد الفلسطينيين من القدس المحتلة... المزيد
  • 07:11 . بينهم آلاء الصديق وأحمد منصور.. "هآرتس" تنشر قائمة بالضحايا المؤكَدين لبرنامج "بيغاسوس" التجسسي... المزيد
  • 11:51 . مشرعون جمهوريون يؤيدون توصية بتطبيع علاقات السعودية مع الاحتلال... المزيد
  • 11:50 . إعلام عبري: الإمارات تتطلع لتوسيع ترسانتها من أنظمة الدفاع الإسرائيلية بعد هجمات أبوظبي... المزيد
  • 11:49 . محكمة أمريكية ترفض طلب ترامب الحفاظ على سرية وثائق اعتداء الكابيتول... المزيد
  • 11:21 . مصر ترافق نيجيريا إلى دور ثمن النهائي في كأس أمم أفريقيا... المزيد
  • 11:21 . بعد مخاوف عمليات التجسس.. هيئة تنظيم الاتصالات تنفي وجود اختراق للهواتف أو سرقة البيانات... المزيد
  • 11:20 . مجلس الشيوخ الفرنسي يصوّت لصالح قانون يحظر ارتداء الحجاب... المزيد
  • 11:19 . هجوم أبوظبي.. الرئيس الأمريكي: ندرس إعادة الحوثيين لقائمة الإرهاب... المزيد
  • 11:19 . قادماً من قطر.. رئيس البرلمان التركي يصل أبوظبي... المزيد
  • 11:17 . إصابة 12 لاعبًا بمنتخب تونس بكورونا قبل مباراة حاسمة في أمم أفريقيا... المزيد

صحيفة: السعودية طلبت من واشنطن ودول خليجية وأوروبية تزويدها بصواريخ باتريوت

تقرير: مخزون السعودية من الصواريخ ينفد
وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 07-12-2021

كشفت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية نقلا عن مسؤولين أميركيين وسعوديين أن الرياض طلبت من الولايات المتحدة وحلفائها في الخليج وأوروبا تزويدها "على وجه السرعة" بصواريخ اعتراضية لصد هجمات الحوثيين المتكررة، بعد أن بات مخزونها من صواريخ باتريوت يوشك على النفاد.

وقال المسؤولون إن الحكومة السعودية طلبت من الولايات المتحدة تزويدها "بالمئات من صواريخ باتريوت كما أنها تواصلت مع حلفاء خليجيين، من بينهم قطر، ودول أوروبية".

وذكر مسؤولان أميركيان أن وزارة الخارجية الأميركية تنظر في مسألة البيع المباشر لهذه الصواريخ، وسيكون عليها الموافقة على تزويد الرياض بالصواريخ من حكومات أخرى، مثل قطر.

وذكر مسؤول حكومي سعودي أن عدد الهجمات على المملكة زاد بشكل كبير، مشيرا إلى أن الطائرات المسيرة ضربت الأراضي السعودية 29 مرة في نوفمبر، و25 مرة في أكتوبر، وتعرضت البلاد لـ11 هجوما صاروخيا باليستيا الشهر الماضي و10 في أكتوبر.

وكان المبعوث الأميركي الخاص لليمن، تيموثي ليندركينغ، قد ذكر، الجمعة، أن الحوثيين نفذوا نحو 375 هجوما على السعودية في عام 2021.

ونجح الجيش السعودي في اعتراض معظم الهجمات بواسطة صواريخ باتريوت أرض-جو، لكن ترسانته من الصواريخ الاعتراضية "تراجعت بشكل خطير"، وفق مصادر الصحيفة الأميركية.

وقال المسؤول السعودي: الهجمات التي تشنها الطائرات المسلحة بدون طيار التي تشنها الميليشيات الإرهابية تشكل تهديدا أمنيا عالميا جديدا نسبيا، ووسائل التعامل معها تتطور.

وكانت الدفاعات الجوية السعودية قد اعترضت صاروخا باليستيا فوق الرياض، أمس الاثنين، في أول هجوم يستهدف العاصمة منذ أشهر.

وأعلن الحوثيون استهداف وزارة الدفاع و"مواقع حساسة" في هجمات الاثنين.

وذكرت الصحيفة الأميركية أنه توجد إشارات على استعداد أميركي للموافقة على الطلب السعودي، بعد أن سحب الجيش الأميركي العديد من أسلحته التي دافعت عن القوات الأميركية وقدمت الأمن للسعودية، في إطار تحول إدارة بايدن عن الشرق الأوسط لمواجهة الصين.

ورغم مخاوفهم بشأن سجل حقوق الإنسان في المملكة وقضايا أخرى، يعتقد المسؤولون الأميركيون أن عليهم التزاما بمساعدة المملكة.

وقال مسؤول كبير بالإدارة الأميركية في بيان نقلته وول ستريت جورنال: "الولايات المتحدة ملتزمة تماما بدعم الدفاع الإقليمي للسعودية، بما في ذلك ضد الصواريخ والطائرات المسيرة التي يطلقها مقاتلو الحوثي المدعومون من إيران في اليمن.. نحن نعمل بشكل وثيق مع السعوديين والدول الشريكة الأخرى لضمان عدم وجود فجوة في الحماية".

وكانت الخارجية الأميركية وافقت، الشهر الماضي، على بيع نظام "الصواريخ جو-جو متوسطة المدى المتقدمة" بقيمة 650 مليون دولار، وتم إخطار الكونغرس بذلك، بعد أن طلبت الرياض شراء 280 صاروخا و596 منصة إطلاق من هذا النوع لصد هجمات الحوثيين.

وكانت الولايات المتحدة عززت وجودها العسكري في السعودية، عام 2019، إثر هجمات استهدفت منشآت نفطية في البلاد. وجاء ذلك وسط تصاعد التوتر بين الرياض وطهران، إثر اتهام السعودية لإيران بالوقوف وراء الهجوم على منشأتي نفط تابعتين لشركة "أرامكو".

وفي أبريل، أكدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أنها تراجع خططا لسحب أنظمة "باتريوت" من السعودية وإعادة انتشار للقوات الأميركية في المنطقة "من دون المسّ باستراتيجية ردع إيران". وأكدت الوزارة الاستمرار في دعم السعودية ضد ما تتعرض له من هجمات.

وفي سبتمبر، أظهرت صور أقمار صناعية أن الولايات المتحدة سحبت صواريخ "باتريوت" من السعودية.