أحدث الأخبار
  • 09:57 . حملة لمقاطعة مؤتمر طبي في الإمارات رفضا للتطبيع مع الكيان الصهيوني... المزيد
  • 09:22 . أمير جازان يدشن أكبر محطة عائمة لتحلية المياه على مستوى العالم... المزيد
  • 08:55 . النرويج.. بدء محادثات بين طالبان وممثلين عن المجتمع المدني الأفغاني... المزيد
  • 08:54 . هيئة فلسطينية: إصابة 100 أسير بكورونا في سجن "عوفر" الإسرائيلي... المزيد
  • 08:51 . مسؤول فلسطيني يلتقي وزير الخارجية الإسرائيلي... المزيد
  • 08:48 . "موصياد" التركية تعلن عن حملة لدعم الشعب الأفغاني... المزيد
  • 08:42 . "دبي القضائي" ومعهد التدريب بـ"العدل" يتبادلان الخبرات... المزيد
  • 08:38 . واتساب يطرح ميزة نقل سجل المحادثات بين "أندرويد" و"آي أو أس"... المزيد
  • 08:14 . 4 فئات من الطلبة تعود للتعليم الحضوري اليوم في أبوظبي... المزيد
  • 08:09 . دبي تنجح في استقطاب 120 فعالية أعمال عالمية في 2021... المزيد
  • 08:06 . "المالية": الوضع المالي والاقتصادي قوي.. ولا نيّة لزيادة الرسوم... المزيد
  • 07:14 . وزارة الدفاع تعلن اعتراض و تدمير صاروخين باليستيين أطلقتهما جماعة الحوثي الإرهابية تجاه دولة الإمارات... المزيد
  • 08:21 . قرقاش: مشروع قرار عربي لتصنيف جماعة الحوثي "إرهابية"... المزيد
  • 08:14 . الجيش الأمريكي يعلن احتجازه سفينة قادمة من إيران محملة بمواد تستخدم في المتفجرات... المزيد
  • 07:12 . "حماس" تتبرأ من هتافات ضد السعودية بمسيرة في غزة... المزيد
  • 05:39 . إسطنبول .. تعليق الملاحة البحرية في مضيق البوسفور... المزيد

اختراق للأجيال العربية.. "منتدى الإعلاميين" بغزة يدين ضمّ صحيفة سعودية حاخاما يهوديا لطاقمها

وزير الدولة السعودي عادل الجبير إلى جانب الحاخام اليهودي - أرشيفية
متابعات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 10-01-2022

دان "منتدى الإعلاميين الفلسطينيين" بقطاع غزة، اليوم الاثنين، إقدام صحيفة سعودية، حاخام يهودي، لطاقمها، واصفة الخطوة بأنها "اختراق خطير لوعي الأجيال العربية".

وقال المنتدى (غير حكومي) في بيان: ينظر منتدى الإعلاميين الفلسطينيين بعين الاستغراب والدهشة لضم صحيفة عرب نيوز السعودية، (تصدر باللغة الإنجليزية)، إلى طاقهما الحاخام مارك شناير لكتابة عمود بشكل منتظم فيها.

وعدّ المنتدى التعيين بأنه "دعم مرفوض لرواية الاحتلال الكاذبة، وترويجاً لسمومه الفكرية في الوسط العربي، فضلاً عما يمثله ذلك من طمس لجرائم الاحتلال بحق المقدسات الإسلامية وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك، وتنكّر لعذابات حوالي 20 صحفي فلسطيني يقبعون في سجون الاحتلال".

واعتبر أن فتح المجال أمام الحاخام مارك شناير لمخاطبة الجمهور العربي يُشكّل اختراقًا خطيرًا لوعي الأجيال العربية، ويقدم خدمة مجانية للاحتلال دون أدنى جدوى عربية من هكذا تطبيع، بحسب البيان.

وجدد "منتدى الإعلاميين الفلسطينيين" موقفه الرافض للتطبيع الإعلامي مع الاحتلال الإسرائيلي بكل صوره وأشكاله، مؤكدًا في الوقت ذاته أن التطبيع الإعلامي يضر بالإعلام الفلسطيني الذي ينقل للعالم معاناة الشعب الفلسطيني من انتهاكات وجرائم الاحتلال الإسرائيلي البغيض.

وطالب المنتدى، الاتحاد العام للصحفيين العرب "بالتصدي لكل أشكال التطبيع الإعلامي مع الاحتلال الإسرائيلي، وعدم السماح بهذه المهزلة التي تزيد آلام الشعب الفلسطيني، لاسيما أن الإعلام الإسرائيلي يتفنن في تشويه صورة الشعب الفلسطيني ووسم نضاله الوطني المشروع بالإرهاب".

كما دعا وسائل الإعلام المحلية والإعلام الفلسطيني إلى إبراز الرفض الشعبي للتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي بمختلف صوره وأشكاله، وحماية الوعي الفلسطيني والعربي من الاختراق ومحاولات التزييف وتزيين صورة الاحتلال الإسرائيلي، محذرًا من مغبة الترويج للتطبيع الإعلامي بأي شكل من الأشكال باعتباره طعنة في خاصرة الإعلام الفلسطيني.

وكانت السعودية، أعلنت على لسان مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة عبد الله المعلمي، وفي مقابلة للصحيفة ذاتها ("عرب نيوز")، نشرت 14 ديسمبر الماضي، عن أن التطبيع العلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي مرهون بشرط تنفيذ "تل أبيب" مبادرة السلام العربية المطروحة عام 2002.

ومبادرة السلام العربية تُعرف أيضًا بـ"المبادرة السعودية"، وهي مقترح اعتمدته جامعة الدول العربية في قمتها التي عقدتها في بيروت عام 2002.

وتنص المبادرة على إقامة دولة فلسطينية معترف بها دوليًا على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وحل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين، وانسحاب الاحتلال من هضبة الجولان السورية المحتلة والأراضي التي ما زالت محتلة في جنوب لبنان، مقابل اعتراف الدول العربية بـ "إسرائيل"، وتطبيع العلاقات معها.

يُشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي، كان قد وقع في 2020، اتفاقيات لتطبيع العلاقات مع الإمارات والبحرين، واستئنافها مع المغرب، فيما تم إعلان قرار تطبيع العلاقات مع السودان، فضلًا عن مساع إسرائيلية أعلنت مؤخرًا لإدخال دول عربية وإسلامية أخرى للتطبيع، بينها جزر القمر.