تحذير حقوقي من مزاعم بشأن انتهاكات تديرها أبوظبي في شبوة

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 152
تاريخ الخبر: 11-08-2017


حذرت منظمة "سام" للحقوق والحريات من تنامي الانتهاكات في محافظة شبوة اليمنية من جانب قوات النخبة الشبوانية, التي تديرها أبوظبي. 


وزعمت المنظمة أن الانتهاكات مورست في حق أفراد, بينهم نساء وأطفال، ينتمون جميعا إلى قبائل العولقي، ونقلوا إلى مقار عسكرية للتحقيق دون تمييز بين الرجال والنساء والأطفال. 


وقال نبيل البيضاني رئيس منظمة "سام" إن قوات النخبة ومثيلاتها من التشكيلات التي تديرها دولة الإمارات تبدي ما وصفه "بالاحتقار الفظ للقانون وحقوق الإنسان". 


وطالبت المنظمة الحكومة الأميركية بتوضيح موقفها من هذه الانتهاكات, خصوصا مع تداول معلومات عن دعم أميركي لقوات النخبة الشبوانية والقوات الإماراتية في شبوة. 


ودعت منظمة "سام" كل الأطراف في اليمن إلى وقف الإجراءات التي تنتهك حقوق المواطنين وحريتهم, وفقا للقانون الدولي لحقوق الإنسان.  


انتهاكات موثقة
وسبق لمنظمة هيومن رايتس ووتش أن زعمت أن الإمارات تقدم الدعم لقوات يمنية احتجزت تعسفا وأخفت قسرا عشرات الأشخاص خلال عمليات أمنية، وبحسب تقرير المنظمة الدولية فإن الإمارات تدير مركزي احتجاز غير رسميين على الأقل، وسط أنباء عن نقل بعض المحتجزين المهمين خارج اليمن إلى قاعدة في إريتريا.


ووثقت هيومن رايتس ووتش في يونيو الماضي انتهاكات ارتكبتها بعض تلك القوات المدعومة من الإمارات، ومنها القوات المعروفة باسم "الحزام الأمني" والمرابطة في عدن ولحج وأبين ومحافظات جنوبية أخرى، إضافة إلى "قوات النخبة الحضرمية" في حضرموت.


وادعت المنظمة الحقوقية في تقريرها إلى أن الإمارات تموّل وتسلح وتدرب هذه القوات التي تحارب في الظاهر الفروع اليمنية لتنظيم القاعدة أو تنظيم الدولة الإسلامية ولكنها تتعدى الهدف المعلن.



وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 152
تاريخ الخبر: 11-08-2017

مواضيع ذات صلة