أردوغان: سفير أميركا الأرعن افتعل الأزمة بين البلدين

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 103
تاريخ الخبر: 12-10-2017


قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن السفير الأميركي "الأرعن" في أنقرة هو من افتعل الأزمة بين بلاده والولايات المتحدة، مشيرا إلى أن تركيا ستوقف شراء بعض أنواع الأسلحة من الولايات المتحدة الأميركية.


وأضاف أردوغان في خطاب له بأنقرة "أقولها بصراحة، السفير (الأميركي جون باس) الموجود في أنقرة هو من تسبب في أزمة التأشيرة بين تركيا والولايات المتحدة، ومن غير المقبول أن تضحي واشنطن بحليف إستراتيجي مثل تركيا من أجل سفير أرعن".


ومعلقا على الإجراءات التي اتخذتها الحكومة التركية ومنها وقف إصدار التأشيرات للأميركيين معاملة بالمثل، قال أردوغان "رددنا ببيان مماثل للبيان الأميركي لأننا دولة عريقة ولسنا دولة قبلية".


ولتجاوز الأزمة الحالية، دعا أردوغان الأميركيين إلى أن "يعودوا إلى رشدهم ويتحلوا بالهدوء ويتخلوا عن الخطوات التي من شأنها الإضرار بصداقتنا وتحالفنا".


ومساء الأحد الماضي، أعلنت سفارة الولايات المتحدة في أنقرة تعليق جميع خدمات التأشيرات في مقرها والقنصليات الأميركية بتركيا، وعلى الفور ردت السفارة التركية في واشنطن على الخطوة الأميركية بإجراء مماثل بتعليق إجراءات منح التأشيرات للمواطنين الأميركيين في مقرها وجميع القنصليات التركية بالولايات المتحدة.


وانتقد أردوغان ازدواجية المعايير لدى الإدارة الأميركية خاصة فيما يتعلق بالسلاح الذي تمنحه واشنطن "للمنظمات الإرهابية"، في إشارة إلى وحدات حماية الشعب الكردية، وقال "عندما تطلب تركيا شراء السلاح من أميركا فإنها تتحجج بالكونغرس ولكنها تبيع هذه الأسلحة إلى المنظمات الإرهابية".


مسدسات محلية
وأعلن الرئيس التركي وقف شراء بعض أنواع الأسلحة الأميركية، وأعلن أيضا أن شرطة بلاده ستستعمل "من الآن فصاعدا" مسدسات محلية صنعت في تركيا بديلة للمسدسات الألمانية.


وانتقد الساسة الأوروبيين ومواقفهم من بلاده، وقال "أوروبا تعِد ولا تفي، هم ليسوا صادقين وحياتهم كلها أكاذيب، ونحن سنسير في الطريق الذي نؤمن به بثقة تامة".


كما انتقد أطرافا لم يسمها اتهمها بلعب دور سلبي في الأزمة السورية، وقال "إن من حوّل سوريا إلى أكبر سوق للأسلحة وسلّح المجرمين الملطخة أيدهم بالدماء، لا يسعى وراء تطبيق الديمقراطية".


وبالتزامن مع استمرار أزمة السفير الأميركي بأنقرة وما تبعها من إجراءات، قال بكر بوزداغ نائب رئيس الوزراء التركي إنه سيتم عقد لقاءات بين ممثلين من البلدين خلال الأيام القادمة لمناقشة تعليق التأشيرات بين الدولتين.


وقبل ذلك، كشف إبراهيم قالين المتحدث باسم الرئيس التركي أن بلاده تلقت طلبا أميركيا لحل النزاع بينهما، داعياً الطرف الأميركي "لاحترام القضاء التركي المستقل".


وقال قالين للصحفيين في إسطنبول إن التعاون بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية ليس كافيا، وأضاف أن أزمة التأشيرات ليست معقدة "ويمكن حلها في يوم واحد".



وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 103
تاريخ الخبر: 12-10-2017

مواضيع ذات صلة