مديرة اليونسكو: الإمارات نموذج يحتذى في التسامح والتعايش

تاريخ الخبر: 30-11--0001

باريس - الإمارات 71

أكدت إيرينا بوكوفا المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة اليونسكو حاجة المنظمة الملحة لجهود الإمارات لإنجاح برامجها التعليمية و التثقيفية في العالم.

وقالت إن مستوى التعاون الثقافي بين دولة الإمارات العربية المتحدة و المنظمة الأممية التي ترأسها رفيع جدا على جميع المستويات.

وفي حديث لوكالة أنباء الإمارات "وام" على هامش توزيع جائزة اليونسكو الشارقة للثقافة العربية في دورتها الثانية عشرة في باريس، قالت إيرينا بوكوفا إن التعاون المتميز لمنظمة اليونسكو مع الإمارات يشمل التعليم و التراث، و الحفاظ على المعالم التاريخية و الأثرية واصفة ذلك بالمكسب الكبير لليونسكو.

 وأوضحت أن هناك تعاون وثيق بين المنظمة و الإمارات، و تتلقى دعما قويا في عدة مجالات خاصة في مجال التعليم، تلقت المنظمة دعم الإمارات فيما يتعلق بتعليم الفتيات، أما في المجال الثقافي فالإمارات تلعب دورا هاما كعضو في هيئة التراث غير المادي و ساهمت كثيرا في الوصول إلى العديد من الاتفاقيات، موضحة " أنا جد مسرورة لهذا التعاون".

كما ثمنت دور الإمارات في العالم ، بوصفها المثال الأنجح للتواصل الحضاري العالمي ونموذجاً يحتذى في مجال التسامح الديني والتعايش بين مختلف الثقافات.

وقد وجهت إيرينا بوكوفا شكرها إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة على مبادرته بإرساء جائزة اليونسكو الشارقة للثقافة العربية، من أجل الثقافة العربية والتي تكتسب أهمية عاما بعد الآخر.

و أضافت : "في كل مرة نحتفل بجائزة الشارقة للثقافة العربية تنتابنا الكثير من المشاعر و العواطف، لأن تكريم الثقافة العربية يمنحنا رؤية شاملة و غير ضيقة عن العالم العربي، كما يمكننا من تكريم كبار المفكرين الذين يأتون من جهة من العالم العربي، و من جهة أخرى من باقي العالم، إنه اختلاط و حوار الثقافات و هذا هو الأهم بالنسبة إلينا".

تاريخ الخبر: 30-11--0001

مواضيع ذات صلة