توقع تراجع إيجارات العقارات السكنية في دبي

وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 07-05-2015

 أظهر تقرير عقاري حديث لمصرف أبوظبي الإسلامي احتمال أن تواجه أسعار إيجارات العقارات السكنية في إمارة دبي ضغوطاً بعد الإستقرار الذي شهدته على مدى الأشهر الثلاث الأولى من العام 2015؛ نظراً للعدد الكبير من العقارات السكنية الجديدة المتوقعة أن تدخل السوق في الأشهرالقادمة.

و بحسب التقرير،فإن سوق العقارات استقبلت ألفي شقة وفيلا سكنية جديدة، ومن المتوقع أن تشهد أيضاً 19.400 وحدة سكنية جديدة خلال الفترة المتبقية من السنة الحالية، الأمرالذي سيؤثر على أسعار إيجارات ومبيع المساكن، ويشجع المطورين على استهداف عقارات ميسورة التكلفة بالنسبة للمشترين.

وفي سياق متصل ذكر خبراء نقلاً عن صحيفة " الإمارات اليوم " على هامش معرض سوق السفر العربي، أمس، إن قطاع الضيافة بات أحد أهم ركائز اقتصاد دبي، مشيرين إلى أن الشقق الفندقية توفر حلولاً عملية مريحة تواكب احتياجات المسافرين دائمي الترحال، أو العائلات التي تزور الإمارة لقضاء الإجازة، أو لغرض إنجازالأعمال.

وأضافوا أن السوق لاتزال تحتاج الى مزيد من الفنادق عموماً، لمواكبة جهود شركات الطيران ووكالات السياحة والسفر والفنادق لجذب سياح جدد وأسواق جديدة إلى الإمارات.
وذكروا أن الإمارات تحتل المرتبة الأولى للباحثين عن العطلات الفاخرة في الشرق الأوسط، إذ إن ثلثي المسافرين من المنطقة يفضلون الإقامة في فنادق من فئة خمس نجوم، وبالتالي فإن ثلث المسافرين يفضلون الفنادق الاقتصادية.

وكان متوسط أسعار إيجارات الشقق في دبي قد ارتفع بنسبة1 بالمئة على أساس ربع سنوي، وبنسبة 5 بالمئة على أساس سنوي، بينما هبطت أسعار إيجارات الفلل في بعض المشاريع، بنسبة 5 بالمئة خلال الربع الأول من العام الجاري.

ورغم أن أسعار مبيع العقارات السكنية عموماً قد شهدت انخفاضاً على أساس ربع سنوي، إلا أنها ظلت ضمن المستوى الإيجابي عموماً على أساس سنوي. وفي ظل وفرة المعروض الجديد، من شأن رسوم التمويل العقاري الجذابة، وخطط السداد الميسّرة،أن تسهم في ظهور ما يعرف بـسوق المشترين.

 وكان بول مايسفيلد، الرئيس التنفيذي لشركة "إمبي إم" العقارية، ذراع إدارة العقارات التابعة لمصرف أبوظبي الإسلامي قد قال بخصوص التحديات في سوق دبي إن " الكم الكبير من المشاريع الجديدة في سوق دبي يفرض تحدياً منطقياً يتمثل في ضرورة أن تتحلى العقارات المعروضة بمواصفات قادرة على استمالة المشترين وإقناعهم بالقيمة الاستثمارية التي تنطوي عليها. وهذا يقتضي التّحول إلى العقارات ميسورة التكلفة بالنسبة للمشترين، وبالأخص تلك التي تتواجد في مكان قريب من الموقع الذي سيستضيف معرض (إكسبو 2020)، والتركيز على الحوافز والمواصفات الفريدة وخصوصاً بالنسبة لشريحة المنازل الفاخرة. ونتوقع أن يستفيد المشترون من هذه التوجهات وأن تحظى باستحسانهم".


وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 07-05-2015

مواضيع ذات صلة