تنظيم الدولة يهدد الهند بهجمات ويزيد من إنتاج الأسلحة الكيماوية

وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 23-05-2016


هدد تنظيم "الدولة" في تسجيل يخاطب الأقلية المسلمة في الهند بتنظيم هجمات في بالبلاد انتقاما من مقتل مسلمين في اشتباكات بين المسلمين والهندوس في ولايات غوجارات العام 2002 ومناطق أخرى.

ويظهر شريط الفيديو، الذي رصده موقع "سايت" الأمريكي المعني بمتابعة أخبار الجماعات الإرهابية، مقاتلا بالتنظيم من أصول هندية عرف باسم أبو سلمان الهندي، وهو ينشط في محافظة حمص السورية، يسخر من مسلمي الهند بسبب عيشهم "في تناغم مع الهندوس الذين يعبدون الأبقار والأشجار والشمس"وحثهم على الانتقال إلى المناطق التي يسيطر عليها التنظيم.

ثم قال عنصر آخر في التسجيل إن مقاتلي  "الدولة" سيأتون إلى الهند لتحرير المسلمين والانتقام من العنف الذي مورس بحقهم، العام 2002، في ولاية غوجارات غرب البلاد وفي كشمير، وكذلك من تدمير الهندوس لمسجد بابرى، العام 1992، وقتل أكثر من 100 شخص في غوجارات كان معظمهم من المسلمين .

يشار إلى أن في الهند، التي يضل عدد المسلمين فيها 167 مليون شخص (نحو 14% من عدد السكان الإجمالي)، فقد انضمت قلة قليلة منهم إلى صفوف "التنظيم". 


في الأثناء، أفادت صحيفة "ذي تليغراف" البريطانية نقلا عن مصادر محلية في مدينة الموصل بأن التنظيم يختبر غاز الخردل بالإضافة إلى غاز الكلور على رهائنه في سجون سرية.

وقالت الصحيفة البريطانية إن التنظيم نقل مصانع الأسلحة الكيماوية ومقرات عملياته إلى المناطق السكنية، لتفادي الضربات الجوية للتحالف الدولي الذي تقوده واشنطن.

وأضافت الصحيفة أن "داعش" الذي يسيطر على مدينة الموصل منذ عامين، يسعى لإنتاج وتصنيع أسلحة كيماوية بغية شن هجمات في سوريا والعراق ودول غربية.

وأكدت الصحيفة أن التنظيم المتطرف يعتمد في عمليات إنتاج الأسلحة الكيماوية، وفق مصادر "ذي تليغراف"، على علماء عراقيين عملوا في برنامج التسليح العراقي سابقا.

وكشفت الصحيفة أن قائد وحدة تصنيع الأسلحة الكيماوية في التنظيم، سليمان داوود العفاري، الذي اعتقلته قوة أمريكية في مارس الماضي، هو من يمد الاستخبارات الأمريكية بمعلومات عن عمليات "التنظيم" الكيماوية.

وذكرت "ذي تليغراف" أن الصحفيين المحليين نقلوا عن عميل في "التنظيم" قوله إن الكلاب والأرانب نفقت إثر خضوعها لتجارب كيماوية في مختبرات التنظيم وسط منطقة سكنية.

هذا وأشارت التقارير إلى أن التجارب لم تتوقف على مستوى الحيوانات فقط وإنما طالت سجناء يحتجزهم التنظيم المتشدد في معتقل سري بمنطقة الأندلس في محافظة نينوى في الموصل.



وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 23-05-2016

مواضيع ذات صلة