محمد بن راشد يدعو الإعلام ليكـون عوناً للمجتمع العربي لتخطي "المرحلة"

دبي – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 447
تاريخ الخبر: 13-06-2017


أكد  الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أهمية دور الإعلام في مواجهة التحديات الكبيرة التي باتت تحيط بالمنطقة وشعوبها، بما للإعلام من قدرة على توضيح الحقائق للناس وتثقيفهم حول أبعاد التحولات السياسية والاقتصادية والثقافية التي لا تلبث وتيرتها أن تتسارع يوماً بعد يوم، لتمكين المتلقِّي من الوقوف على تفاصيلها وحشد الطاقات الإيجابية للتعاطي معها بأسلوب يتسم بالحكمة والقدرة على تقييم المواقف، بما يعين مجتمعاتنا العربية على التصدي لكل ما يصادفها من تحديات بفكر واعٍ وعزيمة قوية.

ودعا الإعلام إلى أن يكون عوناً للمجتمع العربي على تخطي هذه المرحلة الحساسة من تاريخ المنطقة بكل ما تحمله من صعوبات، وسنداً لشعوبنا العربية على مجابهة ما يواجهها من تحديات لتجاوزها إلى ما تصبو إليه من تقدم وتطور وازدهار، وأن يباشر دوره في تشجيع التسامح كقيمة إنسانية مهمة ونشر أسباب السلام والوئام بين الناس، من أجل استئناف الحضارة العربية التي كانت يوماً المنارة التي أضاءت العالم من حولنا بضياء العلم والمعرفة.

جاء ذلك، خلال استقباله رؤساء تحرير الصحف المحلية وكبار مسؤولي المؤسسات الإعلامية العربية والعالمية العاملة في الدولة، في الأمسية الرمضانية التي نظّمها المكتب الإعلامي لحكومة دبي الاثنين (12|6)، في مدينة جميرا بدبي.

وقال متحدثاً إلى الإعلاميين: «الكلمة شرف ومسؤولية يجب صونها والحفاظ عليها بالأمانة والنزاهة والحيادية في التعامل معها، وهي قِيَم تكفل للكلمة أثرها الإيجابي في المجتمع، والإعلام شريك في مسيرة البناء، وهذه الشراكة تأتي مع مسؤولية كبيرة من جانب الإعلاميين، لاسيما في حسن توظيف الكلمة لتكون عوناً على بناء المستقبل الذي ننشده للأجيال المقبلة لمنحهم غداً يمكنهم فيه توسيع آفاق طموحاتهم وأحلامهم».

وأعرب  عن "كامل تقديره للدور الوطني الكبير الذي يقوم به إعلامنا الإماراتي، لاسيما في هذه المرحلة المهمة من تاريخ الإمارات التي تقف فيها على أعتاب مستقبل تسعى فيه إلى تأكيد ريادتها في مختلف المجالات التنموية".

ورغم وجود مئات وسائل الإعلام المحلية والعربية والدولية في الإمارات، إلا أن التقارير الدولية المستقلة حول الحريات الصحافية والإعلامية تضع الإمارات في درجة متأخرة للغاية في مجال الحريات. إذ سجلت الإمارات المرتبة 119 في مؤشر حرية الصحافة والانترنت الذي تصدره منظمة "مراسلون بلا حدود"، ووصف وضع الدولة في مجال الحريات "بوضع صعب".

ويشكو إماراتيون من حين لآخر من حجب مواقع إعلامية وبحثية مستقلة إماراتية أو عربية أو دولية تقدم إضافة إعلامية للإماراتيين عما يقدمه الإعلام الرسمي عادة. 

كما طالب إماراتيون من وسائل الإعلام الرسمية الالتزام بميثاق الشرف والتوصيات القوية للشيخ محمد بن راشد في الأزمة الخليجية الراهنة وأن تكون عامل مصالحة وتوفيق ووئام بين شعوب المنطقة لا أن تساهم بتقاريرها وتغطياتها بتأجيج الخلافات الخليجية الخليجية، كما يظهر من سلوك وسائل الإعلام الإماراتية الرسمية في هذه المرحلة الدقيقة والخطيرة من عمر مجلس التعاون وعمر المنطقة العربية برمتها.


دبي – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 447
تاريخ الخبر: 13-06-2017

مواضيع ذات صلة