«تنظيم الاتصالات»: منع رسائل التسويق من 9 مساء حتى 7 صباحاً

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 330
تاريخ الخبر: 27-07-2017


حددت السياسة التنظيمية الصادرة عن الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات بالدولة عددا من المبادئ العامة بخصوص استقبال الرسائل التسويقية المرسلة من شركات الدعاية والتسويق، والتي شملت نحو 13 بنداً أهمها عدم جواز إرسال أية رسالة تسويقية عبر الهاتف المتحرك من الساعة التاسعة مساءً إلى الساعة السابعة صباحاً.


وقالت «الهيئة» لصحيفة «الاتحاد» المحلية، إن السياسة التنظيمية التي تحمل عنوان «الاتصالات الإلكترونية غير المرغوب فيها وملحقها (1) الاتصالات الإلكترونية الاقتحامية للهاتف المتحرك» شملت عدداً من الضوابط الرئيسة لإرسال الرسائل التسويقية عبر الهاتف المتحرك، ومنها على سبيل المثال أن تكون عملية الحصول على موافقة المشترك لاستقبال هذه النوعية من الرسائل واضحة وشفافة.


وأشرطت «الهيئة» على الشركتين المرخص لهما «اتصالات» «دو» أن يتم توفير الخيار للمتلقي لإلغاء الموافقة من دون أي رسوم، كما يجب عدم ربط الحصول على موافقة العميل بتقديم أي خدمة أي لا يجوز رفض تقديم خدمة للعميل لعدم إبداء موافقته على تسلم الرسائل التسويقية.ووجهت الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات، الشركات المزودة للخدمات بالدولة، بتوفير خيار لمشتركي قطاع الاتصالات لتلقي أو عدم تلقي الرسائل التسويقية الخاصة بشركتي «اتصالات» و«دو»، وكذلك الرسائل التسويقية من مسوقي الرسائل النصية القصيرة الآخرين، أو ما يعرف بـ«الرسائل الاقتحامية».


وقالت «الهيئة»، إن شركتي «اتصالات - دو» تقدمان حالياً خدمة مجانية لحجب الرسائل النصية التسويقية غير المرغوبة، مؤكدة أن المشتركين يستطيعون في الوقت الراهن حجب الأرقام المختصرة للشركات والجهات المرسلة ومن ثم التوقف عن تسلم تلك الرسائل، حيث يتم حجب رقم أي من تلك الشركات عبر شبكتي «اتصالات» و«دو»، من خلال إرسال رسالة نصية قصيرة إلى الرقم 7726 تتضمن حرف b ثم رقم أو اسم الشركة المختصر الذي تم الإرسال من خلاله ليتم حجبه تلقائياً.


وأضافت أن خدمة حجب الرسائل النصية غير المرغوب فيها تأتي ضمن التزام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات ومسؤوليتها تجاه المجتمع لاتخاذ خطوات حاسمة بهدف السيطرة والحد من الرسائل النصية التسويقية غير المرغوبة (الرسائل النصية الاقتحامية) التي تصل إلى الهواتف المتحركة الخاصة بالمشتركين.


وأضافت: «يقوم النظام حالياً على تحليل الرسائل النصية القادمة وحجب تلك التي تنطبق عليها خصائص الرسائل الاقتحامية، مع ذلك ولتغير صيغ وطرق إرسال الرسائل الاقتحامية المستمرة ما زال حجب جميع الرسائل نهائياً يشكل تحديا عالمياً»، مؤكدة أن تفعيل السياسة وتطبيق النظام أدى إلى التزام عدد أكبر من الشركات، مما أدى إلى خفض عدد الرسائل التسويقية الغير مرغوب فيها.


ونوهت «الهيئة» بالفرق التابعة لها قامت بالتعاون مع مزودي الخدمات «اتصالات» و«دو» بحجب أكثر من 20.4 رسالة اقتحامية داخلية بنهاية عام 2016، مقابل حجب 32.7 رسالة خلال عام 2015، فيما نجحت في حجب أكثر من 106.3 مليون رسالة اقتحامية خارجية خلال عام 2016، مقابل حجب 306.6 مليون رسالة خارجية خلال عام 2015.
وقامت «الهيئة» بإلزام المرخص لهم بفرض عقوبات على المخالفين من الشركات لقوانين «الهيئة» بخصوص الرسائل الاقتحامية غير المرغوب فيها المرسلة من داخل الدولة عن طريق تفعيل بنود المخالفات في السياسة.


 وقالت: «نقوم بمتابعة أحكام هذه العقوبات وتنفيذها من قبل المرخص لهم، حيث تم إصدار عدد من المخالفات من المرخص لهم على الشركات المحلية لعامي 2015 و2016 بلغ عددها 59 مخالفة، كما يتم إرسال تقارير شهرية من قبل المرخص لهم، حيث تقوم (الهيئة) بمتابعة هذه التقارير والتدقيق عليها إضافة إلى عمليات تدقيق دورية على شبكات (اتصالات) و(دو) للتأكد من تفعيل آليات الحد من هذه الرسائل، وهنالك إجراءات يتم اتخاذها ضد الشركات المحلية من قبل المشغلين».



وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 330
تاريخ الخبر: 27-07-2017

مواضيع ذات صلة