غضب عُماني من الإمارات بسبب "المهلب بن أبي صفرة"

متابعات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 758
تاريخ الخبر: 12-05-2018


    سرى غضب في الأوساط العمانية، من الإمارات، خلال الأيام الأخيرة، بسبب نية الأخيرة إنتاج مسلسل عن القائد الأموي، المهلب بن أبي صفرة.

     

    غضب العمانيون بحبسب ما عبروا عنه في مواقع التواصل الاجتماعي، لم يكن بسبب المسلسل بشكل عام، بل يعود إلى محاولة الإماراتيين نسبة هذه الشخصية لهم.

     

    وخلال ندوة علمية عقدت في ولاية نزوى العمانية بمشاركة باحثين عرب وأجانب، أكد المشاركون أن المهلب بن أبي صفرة، ولد في سلطنة عمان.

     

    فيما رد ناشطون إماراتيون بالقول إن المهلب بن أبي صفرة، إماراتي، مستشهدين بكتاب لوزير الثقافة السوري السابق رياض نعسان آغا، حمل اسم "المهلّب من دبا إلى مطلع الشمس".

     

    وأضفت تصريحات عبد العزيز الرواس، مسشار السلطان قابوس للشؤون الثقافية، طابعا سياسيا ورسميا على النزاع حول شخصية المهلب.

     

    وقال الرواس خلال مشاركته في ندوة ولاية نزوى، إن "التاريخ ليس إرثا لأحد، لكن الشخصيات تعود إلى أوطانها ولانتمائها".

     

    وأضاف: "تمنينا أن تكون جلستنا هذه لمد جسور الحوار مع الآخرين ليكونوا جزءا من هذه الأرض الطيبة التي تحتوي الكثير، لكنهم تركوا عمانيتهم وذهبوا لشيء آخر، تاهوا في الأرض أربعين عاما، وعادوا الآن مرة أخرى يريدون أن يكونوا عُمانيين، فعلى الرحب والسعة، لكن يجب أن نسمي الأشياء بمسمياتها ونعطي الحق لأصحابه".

    وقال الرواس في نهاية تصريحاته، في رسالة وجهها إلى الإمارات "كفى اعتداء على الأموات".

     

    يذكر أن السلطان قابوس، يعتبر المهلب بن أبي صفرة، هو أحد أجداده في السابق.

     

    وغرد ناشطون في هاشتاغ "التائهون في الأرض" منتقدين دولة الإمارات، علما أن الهاشتاغ مستوحى من عبارة قالها الرواس في تصريحاته.

     

    يشار إلى أن مسلسل المهلب بن أبي صفرة، هو من إنتاج تلفزيون أبو ظبي، ويعرض على مجموعة من الفضائيات الإماراتية والعربية في شهر رمضان المبارك.

     

ومن جهته قال جمال بن حويرب، إن المهلب بن أبي صفرة هو من منطقة دبا وجزء منها في الإمارات، والبقية في عمان. وأضاف: نفتخر بالإمارات أننا ضمن إقليمي تاريخي من عمان فإذا قلنا أن المهلب من دبا الإماراتية لم نخطئ وإذا قلنا أنه من دبا العمانية لم نخطئ أيضا.


ولكنه كان أكثر حدة في إحدى تغريداته عندما قال: #يسألونك عن #المهلب بن أبي صفرة هل هو من سلطنة #عمان أو من دولة #الإمارات فأقول: المهلب بطل تاريخي من منطقة دبا وهو من  أبطال الدولة الأموية هزموا به الخوراج فلم تقم لهم قائمة بعده، يفتخر به كل مسلم وكل عربي وكل خليجي وكل من ينتمي إلى إقليم عمان التاريخي وكفى احتكاراً للتاريخ:

Image title

وكتب يوسف المحروقي منتقداً الإماراتيين: "إلى من يشكك في جنسية المهلب بن أبي صفرة، ما هو نسب قابوس بن سعيد؟! قابوس بن سعيد بن تيمور بن فيصل بن تركي بن سعيد بن سلطان بن أحمد بن سعيد بن أحمد بن محمد بن خلف بن سعيد بن مبارك آل بو سعيدي العتكي الأزدي بن المهلب بن أبي صفرة".

إلى من يشكك في جنسية #المهلب_بن_أبي_صفرة ما هو نسب قابوس بن سعيد! ؟!!قابوس بن سعيد بن تيمور بن فيصل بن تركي بن سعيد بن سلطان بن أحمد بن سعيد بن احمد بن محمد بن خلف بن سعيد بن مبارك آل بو سعيدي العتكي الأزدي بن المهلب بن أبي صفرة— يوسف المحروقي (@YousufM82) ٢ مايو ٢٠١٨

وأعاد المحروقي نشر تغريدة قديمة له تطالب مجلس الشورى العماني باستجواب وزارة التراث والثقافة؛ لتوضيح كيفية عملها وتسجيل موروثات عُمان التراثية.

وقال عبد الحكيم الحارثي إن "المهلب" شخصية عُمانية فذة سطَّرت أمجادها في صفحات التاريخ، ونسبها إلى غير عُمان ما هو إلا "تدليس وتلفيق لا يقوم به إلا من يعاني عقدة نقص في أصله وتاريخه".

واستنكر فريق آخر، السجال الدائر على شخصية تاريخية في الأصل، ولا علاقة لها بالحدود الجغرافية الحديثة، وعلّق مغرد يدعى واثق الخطى: "قائد عربي مسلم وكفى. توجد نقاط تجمعنا، ولكن للأسف تُستغل للفرقة والشقاق. تاريخنا واحد ودولة واحدة ويد واحدة، بالحرب والسلم صنعنا التاريخ، معاً طردنا الغزاة ودخلنا الإسلام طوعاً، ونشرناه سِلماً. باختصار.. الإمارات عُمان وعُمان الإمارات".

وأيّده مغرد يدعى شارلي شابلن، بقوله: "المشترَك بين عُمان والإمارات لا يمكن تجزئته، فالقبائل مشتركة والأرض مشتركة، والتاريخ مشترك، والفنون أيضاً، وبالتالي هذه الملفات المشتركة يتم وضع مسمياتها ونسبها من خلال اجتماعات مباشرة وجهاً لوجه، وليس من خلال تصريحات بوسائل الإعلام".

وعلّق الفنان منذر رياحنة، الذي يقوم بدور "قطري بن الفجاءة"، قائلاً إن التجسيد يهدف إلى تقديم الشخصية وعرض التاريخ بعيداً عن كونها تنتمي إلى بلد دون آخر، وأن ما يعنيه كممثل هو تجسيد الشخصية أمام الكاميرا.


واستهجن فريق آخر، إصرار ما وصفوه سعي أبوظبي على إدامة تفجير الخلافات مع دول الجوار، تارة بحذف خريطة قطر من متحف اللوفر ثم الاعتذار، ثم نشر خريطة عمان تتضمن مناطق عمانية، ثم تفجرت على إثرها سجالات حادة قبل أن "تصحح" أبوظبي تلك الخريطة.

وسبق أن نشرت سكاي نيوز عربية خريطة للمغرب لا تتضمن الصحراء الغربية إثر حياد الرباط في الأزمة الخليجية ما فجر خلافات حادة بين الجانبين رد عليه الإعلام المغربي الرسمي بلهجة شديدة.

متابعات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 758
تاريخ الخبر: 12-05-2018

مواضيع ذات صلة