"مجلس ميسا" للدراسات يحذر من تهديدات للباحثين في الإمارات

الباحث البريطاني المعتقل إلى جوار زوجته - أرشيفية
وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 629
تاريخ الخبر: 16-11-2018

قال مجلس إدارة جمعية دراسات الشرق الأوسط في بيان، إن ظروف السلامة للباحثين الذين يقومون بالعمل الميداني في الإمارات العربية المتحدة تتدهور.

ويستشهد البيان بحالة ماثيو هيدجز ، طالب الدكتوراه في جامعة درهام في بريطانيا، الذي اعتقل في مايو أثناء القيام بعمل ميداني على استراتيجية الأمن الإماراتية واتهم في أكتوبر بالتجسس. وقد أُفرج عنه مؤخرًا بكفالة في انتظار المحاكمة ولا يُسمح له بمغادرة الدولة.

كما يستشهد البيان أيضاً بالحكم على ناشط حقوق الإنسان ، أحمد منصور ، في مايو بالسجن لمدة 10 سنوات بسبب نشره في وسائل الإعلام الاجتماعية.

وقال البيان: "على مدى الأشهر الماضية، أصبح من الواضح بشكل لا لبس فيه أن بيئة إجراء البحوث في العديد من بلدان الشرق الأوسط  قد تغيرت، وفي بعض الحالات، بشكل جذري".

ويضيف البيان من مجلس ميسا. "عندما يكون العمل الميداني مستمراً، غالباً ما يخضع الباحثون المحليون والأجانب للمراقبة؛ قد يكونون ضعفاء بشكل خاص إذا حاولوا إجراء أبحاثهم بشكل مستقل -دون إذن رسمي أو شريك محلي؛ حتى العلماء المفترضين "على اتصال جيد" ليسوا آمنين؛ وبعض موضوعات البحث "غير محدودة".

يبدو أن هذه القواعد الجديدة لإجراء البحوث، على الرغم من عدم وجود إعلانات رسمية منهم من قبل السلطات الحاكمة. في حين أن القليل من العلماء يدخلون إلى ليبيا وسوريا واليمن سبق أن أبرزتها MESA  ... الصعوبات المحتملة التي تواجه الباحثين الراغبين في إجراء أبحاث في الإمارات العربية المتحدة هي أقل شهرة لدى الأكاديميين والجمهور العام.

وأردف البيان بالقول:" وقد حظيت الإمارات العربية المتحدة باهتمام أقل، جزئياً بسبب العلاقات الوثيقة مع الحكومة الأمريكية. في ضوء التطورات الأخيرة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وبالنظر إلى مسؤولياتنا لزملائنا والمستشارين والمرشدين لطلاب الدراسات العليا، فإننا الممثلين المنتخبين للـ MESA يرغبون في تنبيه عضويتنا إلى تكثيف التهديدات للباحثين والزملاء المقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة. "

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 629
تاريخ الخبر: 16-11-2018

مواضيع ذات صلة