انسحاب "الرميثي" من رئاسة اتحاد الكرة الآسيوي

أرشيفية
أبوظبي – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 590
تاريخ الخبر: 21-03-2019

انسحب المرشح محمد خلفان الرميثي من سباق رئاسة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، في الانتخابات المقررة إقامتها في العاصمة الماليزية كوالالمبور، في السادس من أبريل المقبل.

وأعلنت وكالة الأنباء الرسمية (وام)، اليوم الخميس، أن رئيس الهيئة العامة للرياضة في البلاد الرميثي أعلن دعمه لاستمرار البحريني سلمان بن إبراهيم آل خليفة في منصبه رئيساً للاتحاد الآسيوي للعبة، لولاية جديدة تبدأ من العام الحالي 2019.

ويُعد الرميثي، الذي أطلق حملته الانتخابية في 7 مارس الجاري، شخصية مقربة بشدة من ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، كما أنه يرأس شرطة العاصمة، علاوة على كونه رئيساً سابقاً لاتحاد الكرة في الدولة.

وبانسحاب الرميثي، ضمن سلمان بن إبراهيم ولاية جديدة على رأس الاتحاد القاري، لكون نائبه القطري سعود المهندي دخل الانتخابات "تكتيكياً".

ودفعت قطر في اللحظات الأخيرة قبل إقفال باب الترشح، برَجلها القوي في السباق الرئاسي؛ خشية ضغوط سياسية قد تفرضها السعودية والإمارات على البحرين من أجل دفع سلمان بن إبراهيم إلى الانسحاب من الانتخابات الرئاسية للاتحاد الآسيوي؛ ومن ثم ترك الساحة لـ"الرميثي" وحيداً في حال نجح مخطط الرياض وأبوظبي.

وينصب تركيز قطر على الفوز بمقعد في تنفيذية الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، حيث تبدو حظوظ الرجل قوية في الوصول إلى هذا المنصب الدولي".

وخلال الكونغرس الأخير الذي انعقد في العاصمة الماليزية كوالالمبور، حظي سلمان بن إبراهيم بدعم 40 اتحاداً وطنياً، وذلك قبل الانتخابات الرئاسية المقبلة، في مشهد بدا إجماعاً على الرجل رغم خطط الرياض وأبوظبي الرامية إلى الوصول لكرسي رئاسة "الآسيوي".

تجدر الإشارة إلى أن سلمان بن إبراهيم يرأس الاتحاد الآسيوي للعبة منذ مطلع مايو 2013؛ حين فاز بأغلبية كاسحة بانتخابات الرئاسة، قبل أن تتم تزكيته لولاية كاملة في أبريل 2015 بالبحرين.

أبوظبي – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 590
تاريخ الخبر: 21-03-2019

مواضيع ذات صلة