تغريدات خلفان تثير الصدمة في الشارع الإماراتي

أبوظبي – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 637
تاريخ الخبر: 30-08-2014

أثارت تغريدات للفريق ضاحي خلفان نائب رئيس الشرطة هاجم فيها حركة المقاومة الإسلامية حماس بقسوة صدمة وذهولا في أوساط الشارع الإماراتي والعربي، بعد انتصار المقاومة الفلسطينية في غزة بعد أطول وأشرس حرب تشنها دولة الاحتلال في تاريخها.

ففي الوقت الذي تؤكد الاستطلاعات الإسرائيلية وتصريحات المسؤولين الإسرائيليين بفشل العدوان من تحقيق عدوانه واعتبار هذا الفشل هزيمة أمام حماس، يطلق خلفان عددا من تغريدات الانتقاد غير المبرر ضد حماس، وأطلاق وصف الهزيمة والخسارة والتلاشي والتآمر. فقد أكدت استطلات الرأي الإسرائيلية أن 59% من الإسرائيليين يعتبرون أن الحرب فشلت، و26% يعبترون أن إسرائيل انتصرت، بينما اعتبر 16% من الإسرائليين أن حماس انتصر.

وكتب خلفان ساخرا :"خبرني صديق حضر المفاوضات يقول إن اليهود قالوا التوبة لن نهاجم حماس أبدا.. فعلًا حماس انتصرت"، متابعًا قوله: "يقولك رئيس الوفد الإسرائيلي كان يرجو حماس أن توافق على الهدنة لأن الشعب الإسرائيلي ما ينام الليل من الرعب".

وأوضح خلفان، أن الهدنة ليست نصر كما تتوقعون، قائلًا: "أنا فقط أفرح للشهداء.. أفرح أن إسرائيل ستوقف قتل المزيد من الأبرياء.. لكن لم ننتصر"، مؤكدًا: "الواقع أن إسرائيل في أوج انتصاراتها على الأمة العربية وليست غزة بل وعلى العالم"، مشددًا على أن "حماس آفة القضية الفلسطينية ومصيبتها الكبيرة"، على حد زعمه.
وقد أحدثت هذه التغريدات، استنكارا إماراتيا شعبيا وعربيا واسعا، مستغربين هذه التغريدات والدوافع من ورائها، فإذا لم "تهزم" حماس على الأقل، وهكذا تكون ردود فعل بعض المسؤولين العرب، فكيف سيكون الحال لو تم القضاء على المقاومة، يتساءل الشارع الإماراتي والعربي.
وكتب الخميس (28|8) تغريدات أخرى، تهاجم من حاول مناقشته بما ذهب إليه، فقال:"ثبت أن حماس منظمة  انتهت  وأفلست. .ولا تملك القدرة على قيام الدولة الفلسطينية  لذلك سعت مع الإخوان لبلع جزء من سيناء ..وتنفرد بالسلطة..".
بالقطع، لا يعتقد الشارع العربي أن انتقادات خلفان من أجل إسرائيل وإن كان الإسرائيليون يستغلون هذه المواقف، وإنما من أجل نظام السيسي الذي تجرع المرارة والفشل، كما يقول متابعون ومؤيدون للمقاومة، كونه كان يعتبر أن معركة إسرائيل ضد حماس امتداد لمعركته ضد الإخوان في مصر.

يشار أن رابع أقوى جيش بالعالم (الجيش الإسرائيلي) شن عدوانا واسع النطاق ضد قطاع غزة فقتل أكثر من ألفي فلسطيني وهدم عشرات ألوف المنازل وجرح نحو عشرة آلاف وشرد مئات الألاف لمدة خمسين يوما، ولم يستطع دخول غزة أكثر من مئات الأمتار، وكان هذا الجيش هزم بضعة جيوش عربية خلال ساعات في حرب 1948 وحرب 1967. ويعترف الإسرائيليون أيضا أن حماس خرجت من هذه الحرب أقوى وأكثر قبولا دوليا وصاحبة شرعية أخلاقية، كما تنقل الصحف الإسرائيلية أخبار العدوان وتداعياته على إسرائيل وعلى المنطقة في المستقبل.

أبوظبي – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 637
تاريخ الخبر: 30-08-2014

مواضيع ذات صلة