أحدث الأخبار
  • 11:23 . زلزال بقوة 5.6 درجات يضرب جنوب شرقي إيران... المزيد
  • 11:21 . الكويت تعلن سحب الجنسية من 11 شخصا بينهم حاكم المطيري... المزيد
  • 11:15 . أربع نصائح لتناول أدوية "ضغط الدم" في رمضان... المزيد
  • 11:15 . حاكم الشارقة يعتمد 69 مليوناً لسداد مديونية 131 حالة... المزيد
  • 11:14 . حادث تصادم بين سفينتين عسكريتين في بحر الصين الجنوبي... المزيد
  • 11:13 . انطلاق الاكتتاب العام في طرح "باركن" 24.99% من أسهمها بسوق دبي... المزيد
  • 10:28 . أرسنال يسحق شيفيلد بسداسية نظيفة في الدوري الإنجليزي... المزيد
  • 10:20 . الكويت تفتح باب الترشح للانتخابات البرلمانية... المزيد
  • 10:10 . دراسة تكشف أسباب نفوق الحيتان وجرفها إلى شواطئ الدولة... المزيد
  • 09:09 . الشركات الصينية تتوسع في الإمارات.. ماذا عن وعود أبوظبي لواشنطن؟!... المزيد
  • 02:42 . أمير الكويت يجري زيارة رسمية للدولة... المزيد
  • 02:40 . أكثر من 5 ملايين مرتاد لجامع الشيخ زايد الكبير في 2023... المزيد
  • 02:38 . محمد بن راشد يطلق حملة "وقف الأم" بقيمة مليار درهم دعماً للتعليم حول العالم... المزيد
  • 08:28 . الإمارات ترسل 174 طائرة مساعدات لغزة خلال 120 يوماً... المزيد
  • 07:20 . القضاء المصري يحكم بإعدام مرشد الإخوان وقيادات في الجماعة... المزيد
  • 06:41 . البحرية البريطانية: وقوع "حادثة" قبالة سواحل عدن... المزيد

خلف الحبتور يستنكر اتهامات مؤيدي الاحتلال ضد أطفال فلسطين

الاحتلال الإسرائيلي يقتل 332 طفل في غزة خلال أيام
رصد خاص – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 13-10-2023

استنكر رجل الأعمال المعروف “خلف الحبتور”، بشدة، قيام بعض المغردين العرب المؤيدين للاحتلال باتهام أطفال ‫فلسطين بأنهم نواة للإرهاب، في حين يغضون الطرف عن الإرهاب الحقيقي للعدو للصهيوني في قتل أكثر من 300 طفل فلسطيني خلال أقل من أسبوع.

وقال الحبتور في منشور له عبر منصة “إكس”: لا يجوز أن يصل التملّق ببعض المغردين إلى حدّ إتهام أطفال ‫فلسطين بأنهم نواة للإرهاب، مهما كانت مصلحة الأشخاص الذي يغردون بهذا الكلام المُستنكر".

وأضاف: “بعيداً عن السياسة والمواقف السياسية المختلفة، هناك حالات إنسانية لا يجب تجاهلها والتفرقة بينها".

وعبر خلف الحبتور عن غضبه من تلك النماذج بالقول: “لقد استفزني أحدهم على منصة X عندما بدأ بالدفاع عن الأطفال الإسرائيليين والإضاءة على إصاباتهم دون أن يرفّ له جفن للدفاع عن الأطفال الفلسطينيين الذي يفوق عدد إصاباتهم بعدد الإسرائيليين".

وختم “الحبتور” منشوره وهو المعروف بمواقفه المساندة للحوار والسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين منذ عقود: “لا يجوز نسيان الطفل الفلسطيني وغير مسموح وضعه في خانة بازارات التملق لفئة على حساب أخرى”.

ومنذ انطلاق عملية "طوفان الأقصى"، يواصل الكثير من المشاهير الخليجيين المروجين لمشروع التطبيع مع الاحتلال الذين تأييدهم لاحتلال، لكنهم وجدوا أنفسهم عرضة لنقد شديد من قبل الجماهير على مواقع التواصل، ما اضطرهم إلى التراجع.

تفاعل واسع مع أطفال فلسطين

وفي أول تعليق على دعم الحبتور لأطفال فلسطين ضد ما يطالهم من اتهامات، قال صاحب حساب يدعى عمر: "بدلا من أن تقول البعض وكن صريحا وقل المغردين الخليجيين، لأنه لا يوجد في الفضاء الالكتروني العربي من يدعم إسرائيل غير الشعوب الخليجية أو اغلبهم لنكون منصفين".

وقال الأكاديمي عبدالخالق عبدالله، "اتفق معك بو راشد في كل ما قلته واعتقد أن البعض انجرف بعيدا في تملقه للصهاينة ع وأصبح اسرائيليا أكثر من الإسرائيليين".

وقال عبدالرحمن العبيد "أحسنت سعادة الأستاذ خلف البعض أصبح يزايد على "الإسرائيليي، وتنكروا للإسلام والعروبة، إنهم المنافقون أخزاهم الله".

وعلق الكاتب أحمد مازن على تغريدة الحبتور بالقول: إلى الذين يعتبرون أنفسهم صهاينة أكثر من الصهاينة.. اقرأوا واستوعبوا من هذه العقول النيرة، من يعلم، فلربما تعقلون".

وتزامنا مع الغارات العنيفة التي يشنها طيران الاحتلال على غزة ضد المدنيين الفلسطينيين، تمارس وسائل الإعلام العبرية وتلك التي تدعم "إسرائيل" حملة تضليل واسعة النطاق، لشيطنة المقاومة عبر تمرير معلومات مضللة تحول إلصاق جرائم لم تحدث أصلا بفصائل المقاومة.

ونشرت وسائل أعلام غربية وعبرية، تقارير تتحدث عن حدوث انتهاكات واسعة خلال عملية طوفان الأقصى، بل تخطى الأمر ذلك حتى ردده الرئيس الأمريكي جو بايدن بخطابه أمس، زاعما ورود تقارير عن عمليات "قتل أطفال واغتصاب نساء" ارتكبت في الأراضي المحتلة.

لم تتبين الإدارة الأمريكية حقيقة التقارير التي تبثها آلة الإعلام الصهيونية ووقعت في الفخ (بمزاجها) هي وكافة الحكومات الغربية، فالمتابع لتحركات الساسة الأمريكيين والأوروبيين يدرك أن الرواية الصهيونة جاءت على هواهم، كفرصة للانقضاض على المقاومة الفلسطينية، في حين يغضون الطرف، على مدى أعوام عديدة عن انتهاكات قوات الاحتلال ضد الفلسطينيين العزّل بمن فيهم النساء والأطفال.

لم يتوقف الأمر عند المعلومات المزيفة بل وصل حد استخدام صور الشهداء الفلسطينيين، على أنهم "قتلى هجوم المقاومة السبت الماضي".

وبالرغم من الصور المؤلمة التي تظهر بشاعة وهمجية القصف الذي يتعرض له القطاع، تعكف وسائل الإعلام الغربية على تبني روايات الاحتلال حول استهداف القصف للقدرة العسكرية للمقاومة، بينما كانت المدارس والمباني السكنية والمساجد هي بنك الأهداف للطائرات الإسرائيلية.

ووفقاً لبرنامج المساءلة في الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال عايد أبو قطيش، الخميس، فإن سلطات الاحتلال الإسرائيلي قتلت 332 طفلا في قطاع غزة والضفة الغربية منذ بداية العدوان على القطاع يوم السبت الماضي.