أحدث الأخبار
  • 10:10 . روسيا.. مسلحون يفتحون النار على كنيس ومقتل شرطيين... المزيد
  • 09:00 . دعوات إسرائيلية لإضراب شامل الشهر المقبل لإسقاط حكومة نتنياهو... المزيد
  • 08:01 . هيئة بريطانية: طاقم سفينة اضطر لتركها قبالة اليمن بعد تسرب المياه... المزيد
  • 07:36 . وسط اتهامها بدعم قوات "الدعم السريع".. الإمارات تعلن تقديم 25 مليون دولار لمساعدة السودان... المزيد
  • 07:18 . هطول أمطار غزيرة ومتوسطة على الشارقة والعين... المزيد
  • 06:26 . ارتفاع عدد وفيات الحجاج المصريين إلى 672... المزيد
  • 01:14 . شركة تابعة لـ"مسك" توقع عقد توريد منتجات بقيمة 60 مليون دولار... المزيد
  • 12:06 . النصر السعودي يعرض خدمات ساديو ماني على نادٍ تركي... المزيد
  • 11:59 . "أبيض الشباب" يستعد في الطائف لبطولة غرب آسيا الثالثة... المزيد
  • 11:59 . مصر.. سحب رخص 16 شركة سياحة بتهمة التحايل لتسفير الحجاج... المزيد
  • 11:44 . بعثة الحج الرسمية تعود إلى أرض الوطن بعد عودة جميع حجاج الدولة... المزيد
  • 11:44 . "بلومبيرغ": أسعار عقارات دبي تخالف توقعات الهبوط... المزيد
  • 11:08 . الداخلية: 25% من وفيات الحوادث سببها الانشغال عن الطريق أثناء القيادة... المزيد
  • 11:06 . برنامج الأغذية العالمي يحذر من تداعيات أزمة السودان على دول الجوار... المزيد
  • 10:49 . هيئة بريطانية: هجوم بطائرات مسيرة يحدث أضرارا في سفينة غربي اليمن... المزيد
  • 11:04 . يورو 2024.. البرتغال تهزم تركيا وتحسم صدارة المجموعة السادسة... المزيد

محور السيسي – الإمارات يواجه رياح التغيير.. الملك سلمان واليونان

خاص – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 27-01-2015

بالتدخلات والدعم العسكري والأمني والاقتصادي استطاعت دولة الإمارات أن تخلق بيئة إستراتيجية مريحة لها في أعقاب الربيع العربي. فكانت وراء انقلاب السيسي، كما تهمها مصريون، واستطاعت إقناع الملك عبدالله أن يشاطرها السياسات والتوجهات، ومدت جسور العلاقات المتنية مع أصدقائها وأعداء أعدائها، كما مع اليونان العدو التقليدي لتركيا، والأخيرة يعتبرونها عدوا تقليديا لهم أيضا.

 اليوم، وفي تزامن يثير الدهشة انقلب شراع البيئة الإستراتيجية التي شقتها الإمارات بثمن باهظ وجلب لها سخط شعبي عربي واسع النطاق باعتراف الأكاديمي الإماراتي عبد الخالق عبدالله مؤخرا. وعلى نحو غير متوقع، فالذي وجه رياح التغيير ضد محور السيسي والإمارات ليس موجة ثورية جديدة ولا أعمال عنف مرفوضة ومدانة وإنما تغير اتجاهات حلفاء الأمس، سواء في الممكلة العربية السعودية أو في اليونان.


الملك سلمان ورياح التغيير 
لم تمض ساعات على وفاة الملك عبدالله حتى أخذ يظهر الملك الجديد وجها واتجاها للسعودية مخالف تماما لسياسة سلفه، بما يتناقض تماما مع توجهات السيسي ودولة الإمارات. فالملك الجديد سمح لخالد مشعل بالمشاركة بالجنازة، ورفض ذلك للسيسي ومحمد دحلان وعلي صالح، كما زار راشد الغنوشي السعودية معزيا على رأس وفد كبير، وتترد أنباء عن إطلاق سراح الداعية خالد الراشد، ووكالة الأنباء السعودية تنشر بيان تعزية حماس في الملك عبدالله. كل هذه المؤشرات تعني انقلابا لا يخطؤه من به عمى أو صمم. 


في اليونان رئيس وزراء جديد
أسفرت الانتخابات اليونانية عن فوز زعيم حزب "سيرايزا" اليساري اليكسيس تسيبراس، الذي شارك في أسطول الحرية الذي كان متجها لغزة عام 2009، على خصمه رئيس الوزراء أنتونيس ساماراس، وكلفه الرئيس اليوناني بتشكيل حكومة جديدة على أنقاض حكومة ساماراس الذي دخل في علاقة تحالف مع السيسي وتقارب مع دولة الإمارات نكاية بتركيا وسعيا لمحاصرتها. 
الكاتب الصحفي المصري جمال سلطان، قال على صفحته الشخصية عبر موقع التواصل الإجتماعى "تويتر"، "إن ثانى تغيير محبط للسيسى فى المملكة العربية السعودية بأسبوع واحد قد تم، اليسار اليونانى يتجه لفوزه التاريخى و"سيريزا" يشكل الحكومة الجديدة ويطيح بـ"ساماراس"حليف السيسي هناك". 


تفاعلات وتداعيات على محور السيسي – الإمارات
فور ظهور توجهات الملك سلمان أخذت تبرز على السطح تداعيات هذا التغيير. فالمصالحة القطرية المصرية على وشك الانهيار، وقد أشار الإعلامي المصري المقرب من نظام السيسي عمرو أديب أن "قطر لن تكمل المصالحة بعد وفاة الملك عبدالله" على حد قوله، مستشهدا بعودة الجزيرة إلى سياستها التحريرية المناهضة للانقلاب. والأمر الأكثر وضوحا، هو تزامن الذكرى الرابعة لثورة يناير مع التغيير الجديد في السعودية، إذ رافقها موجة ثورية قوية باعتراف وزير داخلية الانقلاب محمد إبراهيم في مؤتمر صحفي (26|1) قال فيه بوضوح، لولا صمود قوات الأمن في وجه مظاهرات أمس(25|1) لكنا اليوم في موقف مختلف، وهو ما يفسر ضراوة وشدة هذه المظاهرات. قد لا توجد علاقة وظيفية بين شدة المظاهرات والتغيير في السعودية، غير أنها ستترك أثرا كبيرا على مسار الثورة وتعطيها زخما إضافيا، قد تسبب من ضمن عدة عوامل أخرى انهيار نظام السيسي، كما توقع الكاتب الإسرائيلي تسفي برئيل في مقال له بصحيفة هارتس العبرية.
أما في المشهد الإماراتي، فإن الصدمة القادمة من السعودية لا يزال مفعولها قائما ولم يبدر أي فعل رسمي حتى الآن، الترقب والوجوم سيد الموقف. غير أن الإعلام الإماراتي أظهر رثاء واضحا في الملك عبدالله، ولكنه لم يحتف بالملك سلمان، على غير عادة هذا الإعلام الذي يعبر عن التوجهات السياسية الرسمية لدولة الإمارات. ولعل أكثر الملاحظات حول التغيير في السعودية، هو اختفاء تغريدات الفريق ضاحي خلفان بهذا الشأن المهم جدا وعلى غير العادة أيضا، والذي كان يسارع في مناسبات فارقة كهذه للتغريد..   
فكيف سيكون سلوك الإمارات ونظام السيسي في المستقبل القريب، وهل التغيير في السعودية سيصطدم مع السيسي والإمارات أم يدفع جميع الأطراف لمقاربات جديدة؟ هذا ما ستكشف عنه الأيام القريبة القادمة..