أحدث الأخبار
  • 10:39 . رئيس الدولة يستقبل الفائزين بدورة الألعاب العالمية 2022 للجوجيتسو... المزيد
  • 10:31 . قتلى بغارة تركية على مركز لجيش النظام السوي على حدود البلدين... المزيد
  • 10:28 . المغرب.. مقتل ثلاثة من رجال الإطفاء أثناء مكافحة حريق غابات... المزيد
  • 10:25 . واشنطن تدرس رد طهران على المقترح الأوروبي العودة للاتفاق النووي... المزيد
  • 10:22 . المنتخب السعودي يحصد فضية "التضامن الإسلامي" بعد خسارته أمام تركيا... المزيد
  • 10:16 . صحيفة كويتية: اعتماد التصويت بالبطاقة المدنية بانتخابات مجلس الأمة القادمة... المزيد
  • 10:12 . ولي العهد السعودي والمستشار الألماني يبحثان قضايا ثنائية وإقليمية... المزيد
  • 10:09 . صلاح يتبرع بـ 156 ألف دولار لإعادة ترميم كنيسة أبو سيفين بعد حرقها... المزيد
  • 09:07 . ثالث حادث خلال 48 ساعة .. إخماد حريق في كنيسة بمصر ولا إصابات... المزيد
  • 08:34 . "واحة الزاوية" في العين.. 10 سنوات على فشل المشروع وسط ظروف غامضة تحيط بأموال المواطنين... المزيد
  • 06:18 . وفاة وإصابة 13 شخصاً في حوادث مرورية خلال يومين في دبي... المزيد
  • 05:57 . السعودية.. تحطم طائرة خفيفة ووفاة قائدها بعد إقلاعها من مطار بالرياض... المزيد
  • 11:43 . ست خطوات للتخلص من الوزن في الصيف.. تعرف عليها... المزيد
  • 11:15 . مقتل أحد جنود الاحتلال بـ"نيران صديقة" في طولكرم... المزيد
  • 11:13 . المبعوث الأممي إلى اليمن يأسف لعدم إحراز تقدم في إعادة فتح الطرق... المزيد
  • 10:51 . النفط يواصل خسائره مع استمرار ضعف توقعات الطلب... المزيد

تعاطي إعلام أبوظبي مع انقلاب تركيا... سقوط مهني وانحياز للانقلابيين

خاص – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 18-07-2016


أثارت تغطية وسائل الإعلام الإماراتية لأحداث محاولة الإنقلاب الفاشل في تركيا موجة واسعة من الانتقادات والسخرية لما قامت به تلك الوسائل الإعلامية من ترويج لأخبار مضللة توحي بنجاح الإنقلاب والاحتفاء بذلك، ونشر أخبار مضللة حول ما يجري في تركيا في ظل ما كان يحيط بالمشهد هناك من غموض ليلة الجمعة، قبل أن يتضح فشل تلك المحاولة الإنقلابية مما دع وسائل الإعلام تلك لتغيير سياسة تعاطيها مع الأحداث.
 
كما قامت العديد من الشخصيات السياسية والإعلامية في الإمارات بنشر تغريدات على موقع " تويتر" تروج لنجاح الإنقلاب العسكري في تركيا وتعبر عن الفرحة والاحتفاء به ، قبل أن يثبت فشل تلك المحاولة الإنقلابية، لتتخذ تلك الشخصيات منحى آخر  للهجوم على تركيا عبر الترويج بأن ما جرى من محاولة إنقلاب فاشلة كان مسرحية مدبرة من أوردغان لفرض الحكم المطلق على البلاد وتصفيه خصومه السياسيين.
 
وتساءل مراقبون عن مصلحة أبوظبي في تقديم ما وصفوه بالرعاية الإعلامية للإنقلاب في تركيا والتهليل له بصورة سافرة على أنه قد نجح في الإطاحة بالحكومة الشرعية المنتخبة هناك بعيداً عن قواعد المهنية وتحري المصداقية، واستمرار  أبوظبي في سياسة استفزاز النظام التركي على خلفية المواقف التركية الداعمة لإرادة الشعوب والداعمة للتيار الإسلامي الذي تواصل أبوظبي حربها العبثية المعلنة عليه .
 
وفي محاولة من أبوظبي لاستدراك ما قامت به وسائل إعلامها من ترويج للإنقلاب العسكري قبل أن يتضح فشل تلك المحاولة ، أعلنت وكالة أنباء الإمارات -وام- ،أن وزير الخارجية والتعاون الدولي، الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، أجرى اتصالًا هاتفيًا، السبت، بنظيره التركي، مولود جاوويش أوغلو، أعرب فيه عن حرص بلاده على "أمن واستقرار تركيا".وتمنياته  بـ"دوام الاستقرار لتركيا وشعبها".
 
وتأتي سياسة الإعلام الاماراتي تجاه ما جرى في تركيا لتعيد إلى الأذهان ما جرى من رعاية إعلامية من " قناة العربية " التي تبث من الإمارات وغيرها من وسائل إعلام إماراتية لمحاولة الإنقلاب العسكري التي قام به الجنرال الليبي خليفة حفتر ضد الشرعية في ليبيا خلال شهر إبريل عام 2014.
 سقوط مهني وموجة سخرية وانتقادات لاذعة
 
وشهدت تغطية وسائل الإعلام الإماراتية موجة من السخرية من قبل ناشطين الذين اعتبروا أن تغطية تلفزيون "سكاي نيوز العربية" - التي يرأس مجلس إدارتها الوزير سلطان الجابر- عكست "أمنيات بعض الشخصيات"، وسعادتهم في ساعات محاولة الانقلاب الأولى التي مالت نحو الانقلابيين"، حيث كانت "سكاي نيوز " نشراً عدة تغريدات تفيد بأن الرئيس التركي رجب طيب أرودغان يبحث عن ملجأ له في ألمانيا قبل أن تبادر إلى حذف الخبر بعد أن اظهرت التطورات في تركيا فشل محاولة الإنقلاب.
Image title
 
وسخر ناشطون  من تغطية "سكاي نيوز" لأحداث الانقلاب، ونشرها  صوراً لدبابات في شوارع تركيا ، قائلة إن الشعب رحّب بنزولها، كما ذكرت القناة أن الجيش التركي سيطر على مبنى التلفزيون الرسمي للبلاد، واستخدمت هاشتاج "انقلاب_تركيا" في التغريدات المبكرة للأحداث عبر موقع تويتر.
 
وظهر جلياً عبر تعليقات مذيعي وضيوف  كل من قناة سكاي نيوز ، نبرة الحماس والترحيب باخبار الإنقلاب العسكري والحديث عن سيناريوهات حرب أهلية مرتقبة في تركيا،  فيما لجأت قناة العربية لعقد مقارنة بين ما يحصل في تركيا بالانقلاب العسكري في مصر عام 2013، معتبرةً إياه "ربيعاً عربياً"، ومناقشة العلاقة المستقبيلة بين الجيش التركي ودول المنطقة خاصة تجاه النظام السوري باعتبار أن الجيش تسلم زمام الامور في تركيا، مع تجاهلها لجموع الشعب التركي التي نزلت إلى الشارع رفضاً لمحاولة الإنقلاب.
 
كما كان لافتاً تعبير إحدى المذيعات على قناة العربية عن أسفها لفشل محاولة الإنقلاب قبل أن تحول إستدراك ذلك على الهواء مباشرة حيث قالت "ضباط من الجيش قاموا بمحاولة انقلاب، لكن للأسف" قبل أن تعدل جملتها قائلة: "ولكن الشكر لله تم إحباطها".


كما قامت وسائل إعلام إماراتية بالترويج بشكل واضح للانقلاب، وصياغة الأخبار بطريقة توحي إلى نجاح الانقلاب وسيطرة الجيش على الدولة دون ذكر التفاصيل ، حيث ذكرت صحيفة البيان الإماراتية خبراً نقلاً عمن وصفته بالمصدر العسكري الامريكي حول رفض السماح لطائرة أرودغان بالهبوط في مطار اسطنبول ووجود اتصالات مع السلطات الألمانية للجوء.
Image title
 
النخبة الإماراتية وانخراطها في الترويج للإنقلاب
 
وترافقت تغطية وسائل الإعلام الإماراتية لأحداث محاولة الإنقلاب الفاشلة في تركيا مع حملة لشخصيات سياسية وإعلامية إماراتية عبر مواقع التواصل الإجتماعي عبرت فيها ترحيبها بالإنقلاب العسكري في تركيا، مع نشر تغريدات تتناول أنباء حول التطورات في تركيا حيث ثبت عدم صحتها لاحقاً ، فيما برزت تصريحات لناشطين إماراتيين أكدت رفضها للإنقلاب في تركيا.
 
الباحث الإماراتي خالد القاسمي، الذي يعتقد قربه من جهاز أمن الدولة،  هاجم عبر تغريدة له على موقع تويتر قائلاً : "الشعب التركي اليوم لفظ الأخوان المسلمين بإنقلاب الجيش التركي علي حكومة السفيه أردوغان وحزب العدالة والتنمية" ، حيث طالب القاسمي الإنقلابيين بالقول : "نرجو من الحكومة التركية الجديدة إعادة الهاربين من أخونجية الإمارات في تركيا ليلاقوا جزاءهم العادل في محاكمنا وقضائنا النزيه والشريف".
 
فيما نشر المدون الإماراتي "حمد المزروعي" في الساعة الأولى لحدوث محاولة الانقلاب تغريدة أشار فيها إلى مقتل الفريق عابدين ونال قائد القوات الجوية واللواء غالبمندي قائد الجاندرما القوات البرية في تركيا ، كما نشر صوراً  لمتظاهرين أتراك خرجوا ضد محاولة الانقلاب وزعم أنها لمتظاهرين مؤيدين لمحاولة الانقلاب وعلق عليها قائلاً: "خروج الاف الاتراك تهتف للجيش وتلعن اردوغان ..."، كما نشر ضاحي خلفان تغريدة اعتبر فيها ان ما جرى من محاولة إنقلابية فاشلة كانت مسرحية من اورجان لتصفية خصومه السياسيين وبسط حكمه المطلق على تركيا.

فيما نشر الكاتب والإعلامي الإماراتي علي سيف النعيمي تغريدات أشار فيها إلى ضوء أخضر من أمريكا للجيش التركي في إزاحة أردوغان ، وتغريدة جاء فيها " الأسم : رجب طيب أرودجان ، الوظيفة : محمد مرسي " في إشارة إلى الرئيس المصري محمد مرسي الذي أزيح عن السلطة في انقلاب عسكري.

Image title

في الجهة المقابلة  تطرق الناشط الحقوقي المعروف أحمد منصور إلى ذات الموضوع في تغريدة: "عند انطلاق شرارة الإنقلاب في تركيا البارحة، انطلق الشبيحة المعروفين لدينا في الإمارات والمرتبطين بجهات ما، بالتهليل والبهجة والشماتة"، فيما نشر مروان جاسم السركال تغريدة قال فيها " الشعب التركي يقف مع أردوغان ضد فئة من الجيش الذي يحاول الإنقلاب " ، وتغريدة قال فيها " دور المساجد كان الأقوى في تشجيع الناس للخروج والوقوف مع الحكومة وكان لهم الدور الحاسم في إنهاء الإنقلاب".
 
ونشر الإعلامي جمال سلطان رئيس تحرير صحيفة المصريون تغريدة قال فيها : " قناة اسكاي نيوز عربية التي عملت كذراع إعلامي لانقلاب #تركيا توجهها رسميا حكومة الإمارات ويرأس مجلس إدارتها الوزير سلطان الجابر".


ويتساءل مراقبون عن الغاية من وراء هذا الإعلام  الموجه للجمهور الإماراتي و العربي، حيث تساءل المراقبون عن سر تسليط الضوء على الشأن التركي  والعمل على تضخيم أي خبر قد ينال من صورة تركيا على المستوى الحقوقي والسياسي والاقتصادي، وما معنى أن يكون الانشغال بالشأن التركي أكبر من الانشغال بالشأن الأوروبي نفسه الذي تنتسب إليه القنوات أصلا! وما الذي يجعل تركيا موضوعا مهما لتشكيل الرأي العام العربي حياله لدى واضعي سياسات هذه القنوات الحكومية في النهاية؟ .