أحدث الأخبار
  • 09:46 . تقرير: الناتج المحلي للدولة ينمو 8.5 بالمئة في النصف الأول 2022... المزيد
  • 09:45 . مواطنون يشيدون بقرار إندونيسيا تجريم ممارسة الجنس خارج الزواج ويستحضرون علمنة القوانين الاتحادية... المزيد
  • 09:07 . مؤشر: القطاع الخاص غير النفطي في الإمارات يسجل أعلى تباطؤ منذ يناير... المزيد
  • 08:35 . مباحثات إماراتية تركية حول التعاون في التكنولوجيا والصناعة... المزيد
  • 07:51 . رئيس الدولة يبحث مع بوتين العقوبات الأوروبية على روسيا... المزيد
  • 07:49 . الاجتماع الوزاري الخليجي يرفع توصيات لقمة القادة الجمعة... المزيد
  • 07:04 . ألمانيا تعلن إحباط انقلاب عسكري واعتقال ضباط سابقين... المزيد
  • 06:57 . الرئيس الصيني يصل الرياض في مستهل زيارة تستغرق ثلاثةأيام... المزيد
  • 06:40 . محمد بن راشد يتوقع بلوغ حجم التجارة الخارجية إلى 2.2 تريليون درهم مع نهاية 2022... المزيد
  • 11:51 . قتلى وجرحى بهجوم انتحاري على مركز للشرطة في إندونيسيا... المزيد
  • 11:49 . الذهب يواصل الارتفاع في التعاملات الفورية... المزيد
  • 11:46 . في إطار مكافحة الجرائم المالية.. المصرف المركزي يعاقب شركة صرافة عاملة في الدولة... المزيد
  • 11:31 . واردات وصادرات الصين تتراجع خلال نوفمبر... المزيد
  • 11:14 . حاكم الشارقة يبحث مع وفد من جامعة كوينزلاند الأسترالية التعاون الأكاديمي... المزيد
  • 11:05 . تحقيق: لوبي أبوظبي سجل أكثر من 10000 "نشاط سياسي" في واشنطن خلال عامين... المزيد
  • 11:00 . رئيس الدولة: الإمارات ماضية في ترسيخ مكانتها في قطاع الفضاء... المزيد

صدمة واسعة من قرار إغلاق "كلية التربية" بجامعة الامارات

جامعة الإمارات
رصد خاص – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 07-06-2022

أعرب عدد كبير من المواطنين والأكاديميين عن صدمتهم وانزعاجهم، من قرار إغلاق كلية التربية في جامعة الامارات وضم أقسامها إلى كلية العلوم الإنسانية بعد سنوات من الدراسة فيها وتخرج آلاف الخريجين منها.

يأتي ذلك، وفق مراقبين، ضمن حالة من التخبط الكبير والتيه الذي يعيشه واقع ميدان التربية والتعليم في الدولة، بعد إصرار الحكومة الإماراتية على علمنة التعليم وربطه بعلوم الغرب وإلغاء كل ماله علاقة بالتعليم والتربية الذي على ضوئه تأسست الجامعات وتخرج آلاف الشباب والأكاديميين.

وقال الأكاديمي الإماراتي خليفة السويدي: "أزعجني اليوم خبر إغلاق كلية التربية في جامعة الإمارات وضم أقسامها إلى كلية العلوم الإنسانية ليس لأني قضيت فيها 39 سنة متعلما ومعلما، وليس لأنها من الكليات ال 4 التي تأسست عليها الجامعة عام 1977 ولكن لأن التعليم في الإمارات سيفقد بيت خبرة معترف ببرامجه دوليا".

الدكتور عبدالله الحمادي، قال من جانبه، أن "كلية التربية رافد حيوي لوزارة التربية وميدانها"، مشيراً إلى أن "هناك توجهات نحو التدريب المهني والرخص التربوية لكن ذلك لن يغني عن الأساس المعرفي في صناعة وصقل من يتولى مهمة تربية وتوجيه الأجيال قبل بث العلم فيهم"، مبدئا تخوفاته من الخصخصة التي ستطال الأخضر واليابس من أصول التربية وفروعها". 

وكتبت "هيام الحمادي" العضوة السابقة في المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة: "انزعجنا كثيرا، فبدلاً من اغلاقها ضرورة العمل على وضع خطط الاستقطاب من الجنسين والحوافز الجادة والبرامج المواكبة للتطلعات المستقبلية وتضافر الجهود على كافة الأصعدة ومنح المعلم ما يستحقه ولما يقدمه من غرس قيم وبناء فكر جيل المستقبل".

الدكتور عبدالله بن يحيى الكمالي، أعرب عن أسفه وانزعاجه من هذا القرار وعبر عن ذلك بالقول: "فعلا شيء مؤسف، وقبلها تم الغاء قسم الشريعة في كلية الشريعة والقانون الذي كان يعد الطالب ليكون ذا ملكة في فهم الأحكام وتطبيقها، والبديل الذي طرح دون المستوى بكثير .. وكان الأمر أشبه بالمغامرة".

وأضاف "مع زيادة البطالة في المواطنين تظل التربية باب واسع لإيجاد فرص عمل للمواطنين في كل المجالات".

أما علي المرزوقي فقال إنه "ربما يكون التراجع الكبير في اقبال الطلاب على الالتحاق بكلية التربية على مدى السنوات الأخيرة هو السبب ، فتخيل معدلات التحاق الطلبة بالكلية في عام 2019 تماثل معدلات الاقبال على الكلية في عام 1982".

من جانبه، انتقد المواطن عبدالله الساعدي إغلاق كلية التربية بجامعة الإمارات قائلا: "قلة الطلب على سلعة معينة يجعل سعرها رخيص او سلعة غير مرغوب فيها  من جعل الميدان التربوي سلعة غير مرغوب فيه فالإمارات وبيئة غير جاذبه للمواطنين!

وأضاف "تم اغلاق برامج البكالوريوس في كلية الإمارات للتطوير التربوي، وهذا العام تم إغلاق كلية التربية في جامعة زايد والآن جامعة الإمارات".

بدوره، أبدى محمد الكعبي تساؤلاته عن سبب إغلاق كلية التربية في جامعة الامارات وعن البديل القادم لإعداد المعلمين والمعلمات من مواطني الدولة.

وقال "الواقع يقول أن هناك حاجة كبيرة لاستقطاب الشباب والشابات في هذا المجال بدلا من الاستعانة بالكوادر من غير المواطنين في مدارس الدولة".

وأعرب عن تمنياته أن "تكون هناك حوافز مادية ومعنوية لمنتسبي سلك التدريس من المواطنين والمواطنات" مؤكداً أن "الشباب والشابات أكثر دراية بالمجتمع والأجد من غيرهم في غرس قيمنا وهويتنا في نفوس الصغار".

من جانبها، ترى الدكتورة عزة السبيعي، أن "كليات التربية تحتاج لمراجعة حقيقية ودراسة عن مدى الاستفادة منها في ضوء توصيات تشير لأهمية تخصص المعلم بمادته التي يدرسها وتأثير ذلك على الأداء".

أما صاحبة حساب الملكة، أعربت عن صدمتها بالقول: "تمنيت لو خرجت الكلية كفاءات صنعت وطورت محتوى التعليم حتى لا يحدث التخبط في الخطط التعليمية كل فترة وبدون جدوى".

وأضافت "إلى اليوم اعتقد الدولة الوحيدة لي ما طورت محتوى مناهج تعليمية حقيقي إلى الآن وما زلنا نستورد افكار ومناهج وبشر والنتيجة في الرفش".

أما محمد سالم، فقال إن "هذا صادم لكل مواطن"، متسائلاً عن "المستفيد من هذه القرار الذي لم تتم دراسته بحيث يمكن توفير البديل".

أما ليلي فقالت "بدلاً من تحسين وظائف ورواتب المعلمين، تم إغلاق كلية التربية وبرامج تدريب المعلم".

أما صاحب هذا الحساب " alrahbisafey" فكتب قائلاً: "خبر صادم جدا وعلى مستوى شخصي لأنها الكلية التي احتضنتني في أجمل أيام دراستي بجامعة الإمارات لا نسمع من الطلاب حين يتحدثون عن مهنهم المستقبلية عن مهنة المعلم كخيار لهم واعتقد ان الفكرة قد بنيت في مخيلتهم لما يرونه من معاناة المعلم وما يثقل كاهله".