دراسة: الدقائق النانومترية تحدث ضررا في الحمض النووي للإنسان

تاريخ الخبر: 30-11--0001

موسكو - الإمارات 71

أظهرت دراسة أمريكية حديثة، من أن وجود بعض الدقائق النانومترية، والتي تضاف إلى بعض المواد الغذائية، وكذلك إلى مستحضرات التجميل والعقاقير الطبية، تشكل ضررا في الحمض النووي للإنسان.

وبحسب الدراسة التي نشرت إذاعة "روسيا اليوم"، اليوم السبت (12|4)، فإن علماء من معهد "ماساتشوسيتس للتكنولوجيا"، قام بدراسة المسألة، فتبين أن هذه الدقائق لدى دخولها جسم الإنسان يمكن أن تتراكم في الأنسجة وتحرر المؤكسدات "الجذور الطليقة" التي تسبب أضرارا في الحمض النووي.

حيث تم دراسة تأثير خمسة أنواع من الدقائق النانومترية (الفضة، ثنائي أوكسيد السيليكون، وأكاسيد الزنك والحديد والسيريوم) وتم تحديد نشاط المواد السامة على الخلايا اللمفية في دم الإنسان وخلايا بويضات الهامستر الصينية.

فأظهرت نتائج الدراسة، أن دقائق أكسيد الزنك الموجودة في المراهم الخاصة بحماية الجلد من الأشعة فوق البنفسجية، وكذلك دقائق الفضة المستخدمة في صناعة الدمى والملابس ومعاجين الأسنان، تؤثر سلبا على الحمض النووي.

أما الضرر الذي يسببه ثنائي أكسيد السيليكون الذي يوجد في الأدوية والمواد الغذائية، فكان طفيفا، والأمر نفسه لوحظ بالنسبة لأكاسيد الحديد والسيريوم.

ويقول الباحثون، لا تعني هذه النتائج التخلي عن الدقائق النانومترية في الصناعة فورا، ودرجة التسمم بهذه الدقائق ترتبط بالجرعة والكمية المتراكمة منها في الأنسجة.

تاريخ الخبر: 30-11--0001

مواضيع ذات صلة