قيادي في عدن يزعم امتلاك داخلية بلاده أدلة قتل الإمارات لشيخ يمني

الشيخ السلفي راوي العريقي
وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 235
تاريخ الخبر: 06-12-2018

زعم القيادي بمقاومة عدن، عادل الحسني، أن وزير الداخلية اليمني السابق، حسين عرب، أخبره بأن الوزارة تمتلك كل الأدلة على أن المسؤولين الإماراتيين هم من قتلوا الشيخ السلفي راوي العريقي، مؤكداً أن أسباباً وضغوطاً سياسية منعتهم من نشرها.

وقال الحسني في تدوينة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، إن هذا التصريح تم بحضور وزير الشباب والرياضة وقائد مقاومة عدن سابقاً نايف البكري.

وروى مواقف للشيخ المغدور والقيادي بالمقاومة مع القوات الإماراتية، قائلاً: "في بداية نزول القوات الإماراتية إلى عدن التقاه أبو عبد الله سالم الدهماني.

وقال: يا راوي سنجعل من عدن دبي! فقال له الشيخ راوي إن قلتَ سنجعل من عدن الشارقة (فذاك) أفضل.. أما دبي، فلن نسمح لكم أبداً"، في إشارة إلى ما يُتداول عن الانحلال القيمي الذي تشهده الحياة بمدينة دبي، على حد تعبيره.

وأوضح أنه "كانت هناك عصابة مجرمة في معسكر الجلاء الواقع شمال شرقي مديرية البريقة بمدينة عدن يقودها عبد الله الفضلي، ويشرف عليها ضابط صغير في السن يُدعى أبو راشد الإماراتي، من سكان مدينة دبي، ويعمل في استخبارات الجيش الإماراتي وبرتبة ملازم أول، وقد التقيته وأنا كاتب السطور شخصياً، وحدثني أن الذي أفتى لهم بقتل راوي هو الشيخ هاني بن بريك، معللاً فتواه بأن الإخوان والجمعيات من الخوارج الذين يجب قتلهم".

ونشر الحسني مقطع فيديو لكاميرات مراقبة يُظهر الجناة وهم يتناولون العشاء معاً في مطعم الكوثر بعد أن جاؤوا إليه طالبين منه الفصل بينهم في قضية، قبل أن يذهبوا به إلى "جولة سوزوكي" بالشيخ عثمان في عدن، ويقتلوه ويرموا جثته هناك، وفقاً لشهادته.

يُذكر أن مقتل الشيخ السلفي راوي العريقي، في 30 يناير 2016، كان مفتتحاً لاغتيال 32 من مشايخ المدينة ودعاتها.

وكان موقع BuzzFeed News الأمريكي نشر تحقيقا في أكتوبر الماضي مدعما بالشهادات والأدلة عن علاقة الإمارات في الاغتيالات التي طالت ساسة وأئمة مساجد وشخصيات أخرى بعدن بعضهم ينتمي للإصلاح والسلفيين نفذها مرتزقة أجانب استأجرتهم أبوظبي.

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 235
تاريخ الخبر: 06-12-2018

مواضيع ذات صلة